نتنياهو: إسرائيل فعَّالة في محاربة العنف الإسلاموي: الشيعي بقيادة إيران والسني بقيادة داعش والقاعدة

01.01.2019

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الإثنين 01 / 01 / 2019 إن دولا عربية تعتبر أن إسرائيل "حليفة لا غنى عنها" في محاربة إيران وتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال نتنياهو لمحطة غلوبو التلفزيونية البرازيلية خلال زيارة إلى ريو دي جانيرو إن ذلك الموقف أحدث "ثورة في العلاقات مع العالم العربي".

وجاءت تصريحاته في وقت كثفت إسرائيل ضرباتها الجوية على مواقع تقول إنها إيرانية في سوريا، وفيما تحاول استيعاب قرار مفاجئ أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب قواته من سوريا.

وحذّر نتانياهو مرارا من أن إيران تحاول تطوير أسلحة نووية لتدمير إسرائيل. وقال إن إسرائيل أثبتت فعاليتها في محاربة ما أسماه "الإسلام المتطرف، الإسلام العنيف - إن كان الذي يقوده متطرفون شيعة تقودهم إيران، أو الذي يقوده متطرفون سنة يقودهم داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) والقاعدة".

وأضاف: "للأسف لم نحرز أي تقدم مع الفلسطينيين. نصفهم تحت تأثير سلاح إيران والإسلام المتطرف". وردا على سؤال بشأن ما إذا كان قادرا على التفكير بالجلوس مع زعيم إيراني ومناقشة عملية سلام، أجاب نتانياهو: "إذا واصلت إيران تصميمها على تدميرنا فإن الجواب كلا".

والسبيل الوحيد، بحسب نتنياهو، سيكون "إذا شهدت إيران تحولاً كاملاً". ويزور نتانياهو البرازيل لحضور مراسم تولي الرئيس جاير بولسونارو السلطة.

وعلى هامش المراسم من المتوقع أن يجري نتنياهو محادثات مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي يحضر بدوره حفل التنصيب. ومن المتوقع أن يناقشا انسحاب القوات الأمريكية من سوريا وأنشطة إيران في الشرق الأوسط. أ ف ب

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.