الأديب المصري الشهير نجيب محفوظ كان ولايزال الروائي العربي الوحيد الذي حصل على جائزة نوبل للآداب عام 1988. الأديب الذي عرف بكتاباته، التي تصور واقع المجتمع المصري، تعرض عام 1994 لمحاولة قتل على يد شابين من الإسلاميين المتطرفين أرادا قتله بسكين فتسببا في إصابته بجروح بليغة في العنق بسبب ما وصفوه بـ"تطاول على الذات الإلهية" في روايته "أولاد حارتنا".
نجيب محفوظ بمناسبة حصوله على جائزة نوبل في الآداب عام 1988

فيديو نادر: نجيب محفوظ مدافعاً عن رواية أولاد حارتنا

لقاء خاص أجراه الإعلامي جمال الشاعر مع الأديب الكبير نجيب محفوظ بمناسبة حصوله على جائزة نوبل في الآداب عام 1988.

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.