أما في سومطرة فلقد تم التخطيط لخط سكة حديد بطول 2000 كيلومتر يمتد من باندا آتشيه في الشمال إلى لامبونج في الجنوب وتشمل المشاريع المقترحة الأخرى خط سكة حديد بطول 1000 كيلومتر عبر سولاويزي وتطوير خطوط السكك الحديدية لمسافات طويلة في كاليمانتان.

في غضون ذلك تتطور شبكة مترو الأنفاق لجاكرتا بسرعة مما يخفف بعضاً من أسوأ حالات الازدحام المروري في العالم وفي جاوه، تم بناء أكثر من 700 كيلومتر من الطرق ذات الرسوم (بما في ذلك الطريق الذي يمتد عبر جاوه) بين سَنَتي 2015 و 2018 وهو إنجاز كان يعتبر مستحيلا بالسابق علما أنه قد تم بناء طرق بمسافة 220 كيلومتر فقط في الجزيرة خلال العقد السابق.

لقد ساعدت إصلاحات جوكووي في تحسين تصنيف إندونيسيا في مؤشر البنك الدولي لممارسة الأعمال التجارية وذلك من 120 سنة 2014 إلى 73 سنة 2020.

ولقد كان من المفترض الآن أن تنعم إندونيسيا بالازدهار الاقتصادي ولكن كوفيد-19 ضرب البلاد بقوة، وعلى الرغم من ذلك تحرك جوكووي مبكرا وبشكل حاسم من أجل تأمين 175 مليون جرعة لقاح لشعب يصل تعداده إلى 270 مليون نسمة، ولقد أتت الكثير من تلك الجرعات من الصين حيث تلقى جوكووي بنفسه جرعة سينوفاك ليظهر ثقته باللقاحات الصينية وإرسال إشارة سياسية أوسع.

 

 الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو في القصر الرئاسي في جاكرتا، إندونيسيا، 27 يناير / كانون الثاني 2021 يتلقى حقنة ثانية من لقاح كورونا الذي طورته شركة الأدوية البيولوجية الصينية سينوفاك. Indonesian President Joko Widodo receives his second injection of the COVID-19 vaccine developed by China s biopharmaceutical company Sinovac Biotech at the Presidential Palace in Jakarta, Indonesia, 27 January 2021 (photo: Presidential Press Bureau/Xinhua/imago images)
حصافة سياسية: لقد عمل جو بايدن كعضو في مجلس الشيوخ لمدة 36 سنة ومع ذلك لا يستطيع أن يعالج الانقسامات الحزبية الأمريكية وعلى النقيض من ذلك فإن المرشحين لمنصبي الرئيس ونائب الرئيس اللذين تمكن الرئيس الإندونيسي جوكووي من هزيمتهما عندما أُعيد انتخابه سنة 2019 -برابو سوبانتو وساندياغا أونو- هما حاليا عضوين في حكومته (كوزير دفاع ووزير سياحة على التوالي). جوكووي (جوكو ويدودو) كان أيضا حصيفا من الناحية الجيوسياسية أيضا حيث تصرف بحكمة عند احتفاظه بعلاقات جيده مع كل من الصين والولايات المتحدة الامريكية. في الصورة: الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو في القصر الرئاسي في جاكرتا، إندونيسيا، 27 يناير / كانون الثاني 2021 يتلقى حقنة ثانية من لقاح كورونا الذي طورته شركة الأدوية البيولوجية الصينية سينوفاك.

 

حصافة الرئيس الإندونيسي جوكووي الجيوسياسية باحتفاظه بعلاقات جيده مع الصين وأمريكا

 

لكن جوكووي كان حصيفا من الناحية الجيوسياسية حيث تصرف بحكمة عند احتفاظه بعلاقات جيده مع كل من الصين والولايات المتحدة الامريكية، بينما زاد زخم التنافس بين تلك الدولتين العظميين ولقد أخبرني أنه شجّع الولايات المتحدة الامريكية على الاستثمار بشكل أكبر في إندونيسيا وذلك نظرا لأن الاستثمارات الصينية كانت أكبر بكثير في السنوات الأخيرة كما تشارك إندونيسيا في العديد من المشاريع المرتبطة بمبادرة الحزام والطريق الصينية بما في ذلك سكة حديد جاكرتا - باندونغ، وهي منطقة اقتصادية سياحية خاصة في جاوة، ومحطة كيان للطاقة الكهرومائية في شمال كاليمانتان، وتوسيع ميناء كوالا تانجونج في سومطرة، وتطوير مطار ليمبيه الدولي في سولاويزي.

نحن نعيش في أوقات متناقضة فالعلوم الاجتماعية الحديثة قد زودتنا بجميع أشكال المعرفة التي نحتاجها للحكم الرشيد ولكن حتى بعض الديمقراطيات الغنية تنتخب رجالا مخادعين مثل سلف بايدن دونالد ترامب ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ولهذا السبب فإن نجاح جوكووي يستحق التقدير على نطاق أوسع فالعالم يستطيع ان يتعلم الكثير من نموذج جوكووي للحكم الرشيد.

 

كيشور محبوباني

حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت 2021

 

ar.Qantara.de

 

كيشور محبوباني باحث في معهد آسيا للبحوث التابع لجامعة سنغافورة الوطنية.

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة