نيوزيلاندا تندد ببيع بيان مهاجم المسجدين ككتيب في أوكرانيا - "من قِبَل نازيين جدد مرتبطين بروسيا"

30.08.2019

أبدت جاسيدنا أردرن، رئيسة وزراء نيوزيلندا، قلقها من أن "مانفيستو" (بيان)، منفذ الهجومين الإرهابيين على مسجدي كرايستشيرش يباع ككتيب في أوكرانيا. وقالت أردرن إن الفكرة نفسها "بغيضة ومثيرة للاشمئزاز".

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية يوم الخميس (22 أغسطس/ آب 2019) إنها تعتزم الاتصال بالحكومة الأوكرانية بعد الكشف عن أن نسخاً مطبوعة من "البيان"، الذي كتبه المسلح المتهم بقتل 51 مسلما في هجوم على مسجدين بكرايشتيرش يتم بيعها ككتيب في أوكرانيا.

وكان موقع استقصائي على الانترنت اسمه  Bellingcat قد نشر تفاصيل عن عملية بيع "البيان"، الذي يبلغ 87 صفحة في شكل كتيب ورقي مترجم على أحد المنتديات في أوكرانيا. ويعتقد أن المنتدى امتدح المسلح، الذي نفذ جريمته في مارس/ آذار 2019.

وأبلغت أردرن الصحفيين الخميس أنها مستعدة أن تتواصل مع الحكومة الأوكرانية من أجل التعبير عن قلقها من المسألة. وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا "إنه أمر مقيت، لكن لا توجد لدينا سوى إمكانية السيطرة على ما يحدث في مجال اختصاصنا. غير أنني سأنقل وبدون تردد وجهة نظر نيوزيلندا إلى أوكرانيا"، بحسبما نقل موقع دويتشه فيله بالإنجليزية عن صحيفة "نيوزلاند هيرالد".

وأفاد الموقع أنه جرى في نيوزيلندا تصنيف "البيان"، الذي دونه المهاجم على أنه "مستهجن" وهو ما يعني أن من يبيعه في البلد يواجه عقوبة السجن لمدة قد تصل إلى 14 عاما أو غرامة مالية تصل إلى ما يقدر بنحو 6400 دولار أمريكي.

كما وجد الموقع الاستقصائي Bellingcat نسخة باللغة الروسية للبيان يتم الترويج لها في أوكرانيا عبر الانترنت. ويقال إن أكبر المروجين له هم أعضاء في مجموعة من "النازيين الجدد"، لها صلات بروسيا وقاعدتها في العاصمة كييف. دويتشه فيله

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.