وهذا الهجوم هو خاطئ أيضا لأنَّ وحدات حماية الشعب وعلى الرغم من ارتباطاتها الوثيقة بحزب العمال الكردستاني، إلَّا أنَّها لعبت دورًا إيجابيًا أكثر في سوريا. وبالمقارنة مع المعارضة المُنقسمة والمُتنازعة والتي يهيمن عليها الإسلاميون، فإنَّ وحدات حماية الشعب تمثِّل الاستقرار والاعتدال. كما أنَّ مشروع الحكم الذاتي الكردي في شمال سوريا يمكن اتِّخاذه حتى كنموذج لبقية أنحاء البلاد. وعلى الرغم من أنَّ الهياكل الحالية للكانتونات الكردية هي أيضًا ديمقراطية وتعددية جزئيًا فقط، بيد أنَّ هذا الشكل من الإدارة الذاتية تقدميٌ ويتطلع إلى المستقبل.
 
تركيا لا يمكن إلَّا أن تفشل إذا كان هدفها الفعلي هو فرض سيطرتها على عفرين وعلى غيرها من الكانتونات الكردية. إذ إنَّ أفراد ميليشيات وحدات حماية الشعب الكردية مسلحون تسليحًا جيِّدًا وماهرون في القتال كما أنَّهم متجذِّرون بعمق في السكَّان الأكراد.

وهذا الهجوم خاطئ قبل كلِّ شيء لأنَّ أنقرة تحاول من خلاله عسكريًا تسوية نزاع لا يمكن حسمه إلَّا سياسيًا. ومن دون تقديم تنازلات سياسية وثقافية -مثلما كانت قد تمت مناقشتها خلال عملية السلام- لا يمكن ببساطة نزع فتيل الصراع مع حزب العمال الكردستاني.

وبعكس ذلك إذا اعتمدت تركيا على العنف، فيجب عليها ألَّا تندهش عندما يتم تجاهل مصالحها الأمنية الخاصة. وطالما أنَّ تركيا تواجه مساعي الأكراد المشروعة للمزيد من تقرير المصير قبل كلِّ شيء بالقمع ، فسيكون من السهل أيضًا على حزب العمال الكردستاني أن يعمل كمدافع عن الأكراد وعن الحرِّية.
 
ولكن في المقابل إذا نجحت أنقرة في تسوية النزاع مع الأكراد، فعندئذ لن تضطر بعد ذلك للخوف أيضًا من تطلعات الأكراد إلى نيل حكم ذاتي خلف حدودها الجنوبية.
 
 
 
 
أولريش فون شفيرين
ترجمة: رائد الباش
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018
 
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : هجمة تركية "خاطئة لكن أسبابها مفهومة"

اللهم ربي أصلح الناس

Anonymous02.02.2018 | 15:06 Uhr

اردوغان يعيد مجد السلطنة العثمانية وهي تبيد الأرمن، واليوم هو يبيد الأكراد في عفرين. المجتمع الدولي ساكت عن الحق لمصالحه.

جلال راوندوزي05.02.2018 | 20:12 Uhr