وفي تصريحات نشرتها وسائل الإعلام الفلسطينية، رحب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية "بنجاح الجهود الدولية التي بذلت طيلة الأيام الماضية والتي قادتها جمهورية مصر العربية الشقيقة لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة".

وكانت حماس قد طالبت من قبل بأن يكون أي وقف للقتال في غزة مصحوبا بتراجعات إسرائيلية في القدس. وأبلغ مسؤول إسرائيلي رويترز بأن هذا الشرط غير موجود في اتفاق التهدئة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الوزير أنتوني بلينكن سيسافر للمنطقة في الأيام القادمة للقاء زعماء إسرائيليين وفلسطينيين وإقليميين ومناقشة جهود إعادة الإعمار.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للصحفيين إن القادة الإسرائيليين والفلسطينيين تقع على عاتقهم مسؤولية تتجاوز استعادة الهدوء وتتمثل في معالجة الأسباب الجذرية للصراع. وأضاف "غزة جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية المستقبلية وينبغي بذل كل جهد لتحقيق مصالحة وطنية حقيقية تنهي الانقسام".

دمار هائل في قطاع غزة

وبدأ القتال بين الجانبين في العاشر من أيار/مايو 2021 بعد إطلاق حماس صواريخ على القدس تضامناً مع الفلسطينيين الذين كانوا يخوضون منذ أيام مواجهات مع الإسرائيليين في القدس الشرقية وباحات المسجد الأقصى، ما تسبّب بإصابة أكثر من 900 منهم بجروح. وجاءت تلك المواجهات على خلفية التهديد بطرد عائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جرّاح بالقدس الشرقية لصالح مستوطنين يهود.

 

 

وتسبّب القصف الإسرائيلي العنيف على قطاع غزة بدمار هائل، إذ أُسقطت أبنية بكاملها ولحقت أضرار جسيمة بأخرى وبالبنى التحتية. وأعلنت الحكومة التي تديرها حركة حماس في قطاع غزة أنّ الخسائر الأوليّة جراء القصف الإسرائيلي الجوي والمدفعي بلغت 150 مليون دولار أميركي.

وقال الجيش الإسرائيلي إنّ حماس وفصائل أخرى في غزة أطلقت أكثر من 4300 صاروخ باتجاه إسرائيل، اعترضت الدفاعات الجوية الإسرائيلية "غالبيتها".

ومنذ العاشر من أيار/مايو 2021 قُتل في القصف الجوي والمدفعي الإسرائيلي على قطاع غزة 232 فلسطينياً بينهم 65 طفلاً ومقاتلون نعتهم حماس، كما أصيب 1900 شخص بجروح.

بالمقابل، تسبّبت صواريخ أطلقتها حماس وغيرها من الفصائل المسلّحة من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية بمقتل 12 شخصاً، بينهم طفلان وجندي، وإصابة 336 آخرين بجروح.

وإذا كان الجيش الإسرائيلي قد تمكّن بواسطة غاراته المكثّفة على القطاع من تقليص القدرات العسكرية لحماس، بقتله عدداً من قادتها العاملين في ذراعيها التقني والاستخباري وبتدميره جزءاً من بنيتها التحتيّة، فإنّ الحركة المسلّحة التي تسيطر على قطاع غزة نجحت بالمقابل رمزياً، بحسب محلّلين، في إعادة النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني إلى صدارة الاهتمامات الدولية. رويترز ، أ ف ب

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة