هل بدأ صبر الجيش الجزائري ينفد إزاء الاحتجاجات الشعبية التي تهز الجزائر المطالبة بإصلاحات جذرية؟

20.04.2019

قال شهود إن مئات الآلاف من المتظاهرين عادوا إلى شوارع الجزائر يوم الجمعة 19 / 04 / 2019 مطالبين بتغيير ديمقراطي شامل يتجاوز استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وكانت المسيرات سلمية شأنها شأن معظم المظاهرات بالبلاد خلال الشهرين الأخيرين.

وطالب المحتجون عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة بترك منصبه كرئيس مؤقت للبلاد، ونور الدين بدوي بالتنحي عن منصب رئيس الوزراء المؤقت. كما طالب المحتجون باستقالة معاذ بوشارب رئيس حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم.

وكان الطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري ومسؤول آخر كبير استقالا في وقت سابق من الأسبوع.

وقال قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح يوم الثلاثاء إن الجيش يدرس كل الخيارات لحل الأزمة السياسية وحذر من أن الوقت ينفد.

وكان ذلك تلميحا إلى أن صبر الجيش بدأ ينفد إزاء الاحتجاجات الشعبية التي تهز الجزائر، وهي مُصدر كبير للنفط والغاز الطبيعي وشريك أمني رئيسي للغرب في مواجهة المتشددين الإسلاميين في شمال وغرب أفريقيا. ولم يحدد صالح ما الإجراءات التي قد يتخذها الجيش لكنه قال إن الجيش لا يطمح سوى لحماية الأمة.

وراقب الجيش بصبر الاحتجاجات التي كانت سلمية إلى حد بعيد ووصل عدد المشاركين فيها في إحدى المراحل إلى مئات الآلاف. ولا يزال الجيش أقوى مؤسسة في الجزائر بعد أن أدار الحياة السياسية من وراء الكواليس لعقود.

ويريد المحتجون رحيل النخبة الحاكمة التي تضم محاربين قدامى شاركوا في حرب الاستقلال عن فرنسا وأعضاء الحزب الحاكم وكبار رجال الأعمال ويطالبون بإصلاحات شاملة. ورفع المحتجون لافتة  تقول "الجمعة التاسعة ستكون تصويتا ضد العصابة".

وقال محمد دالي وهو يبيع الحلوى للمحتجين "النظام سيذهب عاجلا أو آجلا". وقالت لافتة أخرى "البلد لنا والجيش لنا". رويترز

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.