هل يتحول فيروس كورونا الى"جائحة عالمية"؟

العرب والمسلمون مع العالم في مواجهة فيروس كورونا

من مكة إلى بكين: مدن مزدحمة أصبحت فارغة بسبب كورونا. بيت لحم مدينة مغلقة. وعند الكعبة صلى حشد أصغر يدعو الله لإبعاد الوباء. ووفاة شخصيات سياسية في إيران ومسؤولين كبار بسبب الفيروس. ومعظم حالات الإصابة في دول الخليج لأشخاص تواصلوا مع إيرانيين. وانهيار سياحة الأعتاب المقدسة في العراق. ومصر تعلن عن إصابات بكورونا في باخرة. وجزائريون تظاهروا للأسبوع الـ 55 غير آبهين بالفيروس. ولبنان يعلن انتقال كورونا من مرحلة الاحتواء إلى مرحلة الانتشار.

بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ في العالم إلى نهار يوم الجمعة 06 / 03 / 2020 أكثر من مئة ألف شخص بينهم نحو 3400 حالة وفاة في 91 دولة ومنطقة، وفق حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الجمعة قرابة الساعة 15,00 ت.غ.

في المجمل، أُصيب مئة ألف وشخصين بالفيروس وتُوفي 3406 أشخاص. وارتفاع الحصيلة -- 2492 إصابة جديدة مسجّلة منذ الخميس عند الساعة 17,00 -- مرتبط بارتفاع عدد الإصابات في إيران مع تسجيل 1234 حالة جديدة.

وعدد الإصابات في الصين (من دون هونغ كونغ وماكاو) حيث ظهر الوباء للمرة الأولى في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2019 هو 80552 إصابة بينهم 3042 حالة وفاة. وأعلنت السلطات الصينية الجمعة عن 143 إصابة جديدة و30 حالة وفاة.

وفي سائر دول العالم، سُجّلت 19450 إصابة (2349 إصابة جديدة) الجمعة عند الساعة 15,00 ت غ، بينها 365 حالة وفاة (31 جديدة).

والدول الأكثر تأثراً بعد الصين هي كوريا الجنوبية (6284 إصابة بينها 196 جديدة، 42 وفاة) وإيران (4747 إصابة بينها 1234 جديدة، 124 وفاة وفرنسا (577 إصابة بينها 200 جديدة، 9 وفيات).

ومنذ الساعة 17,00 ت غ الخميس، سجّلت الصين وإيران وكوريا الجنوبية وفرنسا وإسبانيا وهولندا حالات وفاة جديدة. وأعلنت السلطات الفلسطينية وصربيا والفاتيكان وسلوفاكيا والبيرو ومملكة بوتان تشخيص أول إصابات على أراضيها.

إجمالا، كان هناك الجمعة حتى الساعة 15,00 ت غ في آسيا 88388 إصابة (3101 وفاة) وأوروبا 6284 إصابة (165 وفاة) والشرق الأوسط 4993 إصابة (127 وفاة) والولايات المتحدة وكندا 194 حالة (12 وفاة) وأوقيانوسيا 68 إصابة (حالتا وفاة) وإفريقيا 41 إصابة وأميركا اللاتينية والكاريبي 34 إصابة.

وجُمعت هذه الحصيلة استناداً إلى معطيات نقلتها مكاتب وكالة فرانس برس عن السلطات الوطنية المعنية ومعلومات منظمة الصحة العالمية.

 

 

 

 

مصر تعلن عن عن إصابات جديدة بكورونا في باخرة الأقصر

وأعلنت كل من وزارة الصحة والسكان بمصر ومنظمة الصحة العالمية الجمعة عن اكتشاف 12 حالة إيجابية لفيروس كورونا المستجد حاملة للفيروس، ولم تظهر عليهم أي أعراض وذلك على متن إحدى البواخر النيلية القادمة من محافظة أسوان إلى محافظة الأقصر.

وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، إنه كان على متن الباخرة سائحة تايوانية من أصل أمريكي، وفور عودتها إلى بلادها تم ورود معلومات من منظمة الصحة العالمية واللوائح الصحية الدولية باكتشاف إصابتها بفيروس الكورونا، مشيرا إلى أنه على الفور قامت وزارة الصحة والسكان وفق إرشادات منظمة الصحة العالمية باتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية حيال المخالطين للحالة وعمل الفحوصات اللازمة.

وأكد المتحدث باسم الوزارة أنه تم متابعة الحالة الصحية لجميع المخالطين لها والمتواجدين معها على متن الباخرة خلال 14 يوما ولم تظهر عليهم أي أعراض، لافتًا إلى أنه تم إجراء تحاليل الـ (pcr) لهم في اليوم الـ14 أي في نهاية فترة حضانة الفيروس، وثبت وجود 12 حالة إيجابية لفيروس الكورونا، من المصريين العاملين على الباخرة دون ظهور أعراض.

جزائريون تظاهروا للأسبوع الـ55 غير آبهين بفيروس كورونا

من جانبهم خرج الجزائريون في تظاهرات الأسبوع الـ55 من الحراك الشعبي ضد النظام متحدّين فيروس كورونا المستجد، بعد إعلان السلطات تسجيل 16 حالة.

وفي حين كان معظم رجال الشرطة يضعون أقنعة واقية فإن المتظاهرين لم يتخذوا أي إجراء تحسبا للاصابة بعدوى الفيروس لكن بعضهم كان يضع قناعا، كما لاحظ مراسل وكالة فرنس برس.

وقال بوجمعة (56 عاما)، الموظف في قطاع التأمينات، "هذا الشعب مصمّم على مواصلة النضال ولن يمنعه لا فيروس كورونا ولا التوقيفات". ورفع احد المتظاهرين لافتة كتب عليها: "النظام الذي يحكمنا اخطر من فيروس كورونا". وكتب آخر: "يمكن أن نجد دواء لفيروس كورونا لكن ليس لأتباع النظام".

 

 

وأعلنت وزارة الصحة الجزائرية تسجيل 17 حالة مؤكَّدة بالفيروس هم إيطالي تم نقله إلى بلده و16 جزائريا من عائلة واحدة بعد تواصلهم مع جزائريين مقيمين في فرنسا. وتراجع عدد المتظاهرين مقارنة بالأسابيع الماضية إلا أن شعارات الحراك لم تتغير مثل "دولة مدنية وليس عسكرية" ولكن أيضا "كورونا ولا أنتوما" (نفضل كورونا عليكم) مخاطبين السلطة الحاكمة.

وغداة محاكمة كريم طابو أحد أبرز وجوه الحراك منذ بدايته قبل عام، رفع الكثير من المتظاهرين صوره تحت شعا "إطلقوا سراح كريم طابو". وسارت تظاهرات مماثلة في تيزي وزو (وسط) وبجاية وقسنطينة وسطيف (شرق) ومستغانم (غرب) بحسب ما ذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

إيران - وفاة شخصيات سياسية ومسؤولين كبار بسبب كورونا (كوفيد-19)

وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية الجمعة 06 / 03 / 2020  تسجيل 17 وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا المستجد، ما يرفع الحصيلة الاجمالية للوفيات إلى 124 مع تفشي الوباء في كافة المحافظات.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور في مؤتمر صحافي متلفز: "تأكدنا من وجود 1234 حالة جديدة، وهو رقم قياسي في الأيام القليلة الأخيرة"، ويرفع ذلك عدد الاصابات الاجمالي إلى 4747.

وأضاف أن "أكثر من 913 شخصا تعافوا من الفيروس في البلاد". وتابع أن طهران أكثر المحافظات تأثرا بالوباء مع 1413 حالة، مشيرا إلى تفشيه في محافظات البلاد الـ31. وبين الوفيات الجديدة جراء الفيروس ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية مساء الخميس وفاة أحد مستشاري وزير الخارجية الإيراني.

وبحسب الوكالة توفي حسين شيخ الإسلام الدبلوماسي المخضرم والثوري الذي شارك في عملية احتجاز رهائن في مقر السفارة الإيرانية في طهران عام 1979، الخميس عن 67 عاما.

وكان نائبا لوزير الخارجية بين 1981 و1997 ثم سفيرا لإيران لدى سوريا بين 1998 و2003 قبل أن يصبح مستشارا لوزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وقبل وفاة شيخ الإسلام تسبب كوفيد-19 بوفاة ست شخصيات سياسية ومسؤولين كبار بينهم عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام محمد مير محمدي. وذكرت وكالة الأنباء الطلابية أن نائبا عن طهران حاليا في غيبوبة بعد إصابته بالفيروس.

ووُضع مسؤولون إيرانيون مصابون في الحجر الصحي بينهم نائب وزير الصحة إيراج حريرجي ونائبة الرئيس المكلفة شؤون المرأة والأسرة معصومة ابتكار والنائبان محمود صديقي ومجتبى ذو النور.

والجمعة أعلنت إيران تشديد القيود على حرية التنقل للحد من انتشار الوباء واكدت الشرطة منع دخول اي مسافر إلى محافظتي مازندران (شمال) وغيلان باستثناء المقيمين فيها العائدين من محافظات أخرى. وأغلقت إيران المدارس والجامعات حتى بداية نيسان/أبريل 2020 لاحتواء الفيروس.

لبنان يعلن انتقال "كورونا" من مرحلة الاحتواء إلى مرحلة الانتشار

وأعلن وزير الصحة اللبناني حمد حسن انتقال فيروس كورونا المستجد من مرحلة الاحتواء، إلى مرحلة الانتشار، معلناً عن أربع إصابات جديدة مجهولة المصدر.

وقال حسن، في مؤتمر صحفي يوم الجمعة 06 / 03 / 2020 بعد جولة له في عدد من المستشفيات الحكومية"حصل تطوّر غير محسوب في الساعات الـ48 الماضية، حيث تبين أن حالات مصابة بفيروس كورونا، تسربت إلى لبنان من بلدان غير مصنفة على أنها موبوءة".

وتابع حسن: "بجولتنا اليوم كنا نستطلع قابلية المستشفيات الحكومية وقدرتها على كلّ الأراضي اللبناني، وكلها أثبتت انها خط الدفاع الثاني بعد العائلة والحجر المنزلي". وأعلن أنه "وقت تحمّل المسؤوليات بالحد الأدنى برفع المعنويات لأنّ 50 في المئة من المناعة هي معنوية". ودعا إلى "التخفيف من التجمعات والتخفيف من التواصل واللقاءات العامة".

وكان مستشفى رفيق الحريري قد أعلن الخميس عن وجود 16 مصاباً بفيروس كورونا. تجدر الإشارة إلى أنه تم الكشف عن أولى الإصابات بفيروس كورونا في لبنان في 21 شباط/فبراير 2020، وهي لسيدة وصلت البلاد على متن طائرة من مدينة قم في إيران ويشهد مطار رفيق الحريري في بيروت إجراءات استثنائية للوقاية من الأمراض، عبر تركيب 22 جهازا حديثا على جميع الممرات المتحركة والسلالم الكهربائية في المطار، لتعقيمها تلقائياً وبشكل دائم وأغلقت المؤسسات التربوية أبوابها منذ 29 شباط/فبراير 2020 حتى 8 آذار/مارس 2020، كإجراء احترازي منعاً لانتشار كورونا.

معظم حالات الإصابة في دول الخليج لأشخاص تواصلوا مع إيرانيين

من جانبها دعت السعودية المواطنين الذين زاروا إيران لإبلاغ السلطات الصحية. وقالت وزارة الصحة في إيران إن العدد الإجمالي للوفيات بسبب فيروس كورونا قفز اليوم الجمعة إلى 124 بعد وفاة 17 خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، مضيفة أنه تم اكتشاف أكثر من 1000 حالة إصابة جديدة بالمرض. وقال متحدث باسم الوزارة في التلفزيون الرسمي إن استمرار التنقل بأعداد كبيرة بين المدن يسهم في انتشار المرض. وأضاف دون الخوض في تفاصيل أن السلطات يمكن أن تلجأ إلى إجراءات قسرية لتقييد تلك التنقلات.

 

 

ودعت السلطات الإيرانية مرارا السكان إلى تجنب ارتياد الأماكن العامة والبقاء في البيوت كما أغلقت الجامعات والمدارس والمراكز الثقافية والرياضية في أنحاء البلاد حتى إشعار آخر. وقال المتحدث إن عدد الإصابات ارتفع إلى 4747. وكانت إيران قد أعلنت عن 3513 حالة إصابة الخميس.

ومعظم حالات الإصابة في دول الخليج المجاورة إما لأشخاص سافروا إلى إيران أو انتقل إليهم المرض من إيرانيين. وذكرت هيئة الطيران المدني السعودية أن المملكة دعت يوم الجمعة 06 / 03 / 2020 مواطنيها الذين كانوا في إيران خلال الأربعة عشر يوما الماضية للإبلاغ عن ذلك في إطار إجراءات احتواء تفشي فيروس كورونا. ويميل الشيعة السعوديون إلى إبقاء زياراتهم لإيران في طي الكتمان.  

من مكة إلى بكين - مدن مزدحمة أصبحت فارغة بسبب كورونا 

والتقطت الأقمار الاصطناعية صوراً لمناطق مشهورة عالمياً، ومفعمة بالحياة عادة، مثل محطّات القطار والساحات العامّة والأماكن الدينية، ولكنها أصبحت فارغة بعد تفشي وباء كورونا المُستجد. ونشرت الجمعية الأميركية لصور الفضاء، مكسار، صوراً جوّية تظهر المدن المزدحمة عادة، من مكّة إلى بكين، وهي فارغة.

وتظهر إحدى الصور مجموعة من المصلّين يجولون حول الكعبة في مدينة مكّة، من الأماكن الأكثر تقديساً لدى المسلمين، وهو موقع مزدحم عادةً. ويأتي ذلك بعدما أوقفت السلطات السعودية مؤقّتاً مراسم الحج والعمرة في محاولة التصدّي لانتشار الفيروس الذي أدّى إلى وفاة نحو 3 آلاف شخص حول العالم حتى الآن.

وفي إيران، تظهر إحدى الصور الملتقطة من أعلى ضريح فاطمة المعصومة في قم، أحد العتبات المقدسة لدى الشيعة مهجوراً وخالياً من الزوار، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الساحات الداخلية والشوارع المجاورة.

أمّا في وهان، مركز تفشي الوباء العالمي، فتظهر الصور عشرات القطارات المتوقّفة في محطّة دونغدامين المهجورة، التي تحوّلت إلى مستودع بعد وضع المدينة تحت الحجر الصحّي وعزلها عن العالم منذ 23 كانون الثاني/يناير 2020. وفي بكين، لا يوجد في ميدان تيان إنمن سوى عشرات السيارات التي تجوب في بعض الشوارع من دون أي أثر للمشاة.

حشد أصغر من المعتاد عند الكعبة يدعو الله إبعاد شر وباء كورونا

وأدى عدد أقل بكثير من المعتاد من المصلين صلاة الجمعة في المسجد الحرام حيث تضمنت خطبة الجمعة الدعاء لأول مرة لإبعاد شر وباء كورونا، في حين أن صحن الكعبة وحوالى نصف المسجد خاويين عملاً بإجراءات اتبعت لاحتواء الفيروس.

وخلافاً لأيام الجمعة التي تشهد اكتظاظ المسجد بمئات الآلاف من المصلين، حضر الآلاف فقط لأداء الصلاة في أقدس المواقع الإسلامية، حيث توجه إمام المسجد عبد الله الجهني بالدعاء: "اللهم انا نعوذ بك من البلاء والوباء".

وقررت السلطات إغلاق صحن الكعبة طوال فترة تعليق العمرة للمعتمرين من داخل المملكة وخارجها وبدا صحن الكعبة خاوياً وساحات المسجد غير ممتلئة بالمصلين خلافا للمشهد المعتاد كل جمعة، بحسب مصور وكالة فرانس برس في المكان، وكما ظهر في صور البث التلفزيوني.

وتابع الإمام سائلا الرحمة: "ارفع عن خلقك ما نزل بهم"، في إشارة إلى وباء كورونا الذي يطال أكثر من 80 دولةً، مع عدد وفيات تقارب 3400 وإجمالي إصابات يفوق 98 ألفاً حتى صباح الجمعة. وقررت السلطات السعودية الخميس إغلاق صحن الكعبة ومسعى الصفا والمروى في مكة والمسجد النبوي لتطهيرهما وتعقيمهما طوال فترة تعليق العمرة خشية وصول فيروس كورونا المستجد إلى أقدس المواقع لدى المسلمين. وتشمل الإجراءات: "إغلاق الحرمين الشريفين بعد انتهاء صلاة العشاء بساعة وإعادة فتحهما قبل صلاة الفجر بساعة". وهي خطوة لم يسبق لها مثيل ولجأت إليها المملكة إثر تعليق أداء مناسك العمرة أمام جميع المسلمين مؤقتا. 

وقال الجهني من فوق منبره الذي وضع بعيدا عن الكعبة لأول مرة منذ عقود طويلة إنّ "الإجراءات التي اتخذتها حكومة المملكة بتعليق العمرة والزيارة للحد من انتشار هذا الوباء القاتل متوافقة مع نصوص الشريعة. ... حفظ الأرواح من مسؤولية الحاكم الكبرى".

وأكّد موظف في هيئة شؤون الحرمين ردا على سؤال لوكالة فرانس برس أنّ "أعداد المصلين بالطبع قليلة، وهو أمر نادر.  45% من مساحة المسجد مغلقة". وتابع أن "الصلاة تمت داخل الحرم وفي الأدوار العليا باستثناء المطاف والمسعى". وأوضح أن إغلاق المطاف والمسعى "للدلالة للناس أنّ المسجد متاح لاداء الصلاة فقط وليس للعمرة" التي يمكن تأديتها في أي وقت على مدار العام. وتواصل السلطات السعودية المختصة القيام بـ"عملية تعقيم دورية لكافة بقاع الحرم ومرفقاته"، حسب المصدر نفسه.

وأدّى 18,3 مليون شخص مناسك العمرة في عام 2018، بحسب الأرقام الرسمية في المملكة. ويثير التعليق الحالي تساؤلات حول موسم الحج في تموز/يوليو 2020. كما استقطب موسم الحج حوالى 2,5 مليون شخص في 2019 فيما كانت السلطات المختصة قد توقعت قبل انتشار الفيروس أن يصل عدد الحجاج إلى2,7 مليون في عام 2020.

 

 

وتحدث إمام الحرم عن وباء حدث في بلاد الشام في عهد صحابة الرسول محمد قبل قرون، وكيف تجنب قادة المسلمين الذهاب للمكان بسبب انتشار الطاعون به. وبقيت المحَالّ والمطاعم حول المسجد مفتوحة الجمعة لكن الإقبال لم يكن كالمعتاد في يوم يصعب عادة العثور فيه على طاولة في مطعم قريب من المسجد.

وقال مهندس مصري فضّل عدم ذكر اسمه "انتابني شعور غريب وصعب وأنا متوجه للمسجد. شعور أنني محروم من الكعبة". وتابع الشاب البالغ 38 عاما ويعيش في مكة منذ ست سنوات ويزور الكعبة لأداء العمرة كل أسبوعين: "أن ترى الكعبة خالية تماما أمر مخيف من حيث المبدأ". وأظهر البث الحي لقناة "السعودية قرآن" الساحة الخارجية للحرم شبه خاوية من المصلين، فيما لم توجه كاميرات هذه القناة بتاتا إلى صحن الكعبة على غير العادة.

وقال مسؤول كبير في وزارة الحج والعمرة الخميس لفرانس برس إنّه "لا يزال هناك 260 ألف معتمر وافد في مكة والمدينة". وأشار إلى أنّ السلطات الصحية تجري فحصين طبيين على المعتمرين عند تنقلهم بين المدينتين. ولم تعلن السلطات السعودية إصابة أي معتمر بالفيروس حتى الآن.

ويأتي تعليق العمرة في إطار إجراءات احترازية اتخذت في كافة دول الخليج، بعد إلغاء تجمعات، من الحفلات الموسيقية إلى الأحداث الرياضية. وسجلت السعودية خمس حالات مصابة بفيروس كورونا بينهم أربع حالات لزوار عائدين من إيران حيث أدى الوباء لوفاة 124 شخصا، بحسب الأرقام الرسمية الجمعة.

وندّدت السعودية بسلوك إيران "غير المسؤول" لقيامها بإدخال مواطنين سعوديين إلى أراضيها، دون وضع ختم على جوازاتهم. ونقلت وكالة الأنباء السعودية مساء الخميس عن مصدر مسؤول تحميل إيران "المسؤولية المباشرة في التسبب في تفشي الإصابة بالفيروس وانتشاره عبر العالم وتشكيل خطر صحي يهدد سلامة البشرية". ولم ترد طهران بعد على هذه الاتهامات.

ويشكّل إغلاق صحن الكعبة إحباطا للكثير من المعتمرين الأجانب الذين دفعوا الكثير من مدخراتهم للقيام بالرحلة التي تستمر عادة أسبوعين.

وقال المعتمر التركي حسام الدين علي بالعربية بصوت يغلبه الأسى لفرانس برس: "لا نستطيع الدخول لصحن الكعبة المشرفة" للطواف أو اداء العمرة. وتابع الرجل الذي وصل السعودية قبل أربعة أيام من قرار المنع بحزن "من الممكن أن أعود لتركيا فنحن دائما بالفندق. ماذا نفعل في الفندق؟".

بيت لحم مدينة مغلقة بعد تأكيد إصابات بفيروس كورونا

منعت السلطات الإسرائيلية الحافلات السياحية والسيارات الخاصة من دخول بيت لحم، المدينة السياحية الرئيسية في الأراضي الفلسطينية يوم الجمعة 06 / 03 / 2020 بعد إعلان السلطة الفلسطينية حالة الطوارىء إثر تأكيد سبع إصابات بفيروس كورونا.

وقال مصورو وصحافيو فرانس برس إن السلطات الإسرائيلية أرجعت حوالي 20 حافلة سياحية عند نقاط التفتيش الإسرائيلية على معابر مدينة بيت لحم. وتسيطر إسرائيل على جميع مداخل الضفة الغربية المحتلة لكن الحكومة الفلسطينية تمارس حكماً ذاتياً محدوداً داخل المدن.

 

 

وأُغلقت مدينة بيت لحم جنوب مدينة القدس في الضفة الغربية بعد اكتشاف سبع حالات إصابة بفيروس كورونا فيها. وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد لوكالة فرانس برس: "أؤكد أن الحافلات السياحية لم تعد قادرة على دخول بيت لحم".

من جهته، أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتيه عبر التلفزيون مساء الخميس فرض حال الطوارئ في الأراضي الفلسطينيّة لمدّة 30 يومًا في مواجهة الفيروس. وقال إنه سيتمّ إغلاق المدارس والمؤسّسات التعليميّة، مشيرًا الى أنّ حركة التنقل بين المحافظات ستكون في حالات الضرورة القصوى.

في حين قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إنها فرضت تدابير طارئة على بيت لحم، مع "منع دخول المدينة أو مغادرتها". وقالت وزيرة الصحّة مي الكيلة في مؤتمر صحافي: "تأكّدنا من إصابة 7 مواطنين فلسطينيّين بفيروس كورونا في بيت لحم. هم الآن قيد العلاج في الحجر الصحّي".

وقال مراسلو ومصورو فرانس برس في بيت لحم ورام الله، حيث مقر الحكومة الفلسطينية، إن الشوارع كانت شبه خالية صباح الجمعة وكانت معظم المتاجر مغلقة. وغادر موظفون يعملون في شركة لرش مواد مطهرة لتعقيم كنيسة المهد في مدينة بيت لحم التي يؤمها السياح، وأغلقت الكنيسة لمدة 14 يوما بعد ظهر الخميس.

واتُخِذَت إجراءات الطوارئ بعد تأكيد الإصابات الاولى بعد ظهر الخميس. وقالت الطبيبة الكيلة أيضًا إنه "يوجد مركز للعلاج والحجر في مدينة أريحا مجهّز بمختبر وأربع غرف عناية مكثفة (...) وتمّ وضع خطط لمواجهة الفيروس".

وأكد مدير مديرية صحة بيت لحم عماد شحادة لفرانس برس أن مجموعة سياحية وصلت إلى المدينة وأقامت بأحد فندقها قبل أن تغادر في 27 شباط/فبراير 2020 وعلمنا ان اثنين منهم كانوا مصابين بالفيروس".

وقال الأب أسباد باليان من الكنيسة الأرمنية، إن السائحين اليونانيين زارا كنيسة المهد أثناء مكوثهما في المدينة. والكنيسة وجهة سياحية مهمة للمسيحيين من جميع أنحاء العالم، يقصدونها لزيارة المغارة التي تقول الأناجيل إن المسيح ولد فيها.

وفي القدس، كانت الشوارع خالية في فترة الصلاة باستثناء مجموعات صغيرة من السياح الذين ارتدوا معاطف واقية من المطر. ووضع بعضهم كمامات واقية.

وترك بعض أصحاب المتاجر محلاتهم مفتوحة ووضعوا عصا على مدخلها كتقليد متعارف عليه بالمدينة عندما يذهبون للصلاة. وقال مدير عام أوقاف القدس والمسجد الأقصى عزام الخطيب لفرانس برس: "صلى حوالي عشرين ألفاً اليوم رغم المطر وإصابات كورونا، وهو عدد ممتاز".

بعد انتهاء الصلاة حمل كل من المصلين سجادة صلاته ووضعها على كتفه وغادر الحرم. وبعدها عادت الحركة تدب في السوق والطرقات. وقال مكتب تنسيق الحكومة الإسرائيلية في مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة التابع لوزارة الدفاع الإسرائيلية إن الوزارة "تعمل عن كثب مع السلطة الفلسطينية" لوقف انتشار الفيروس.

ومنعت وزارة الصحة جميع طواقمها من مغادرة إسرائيل. وقد فرضت إسرائيل التي ارتفع عدد الإصابات المؤكدة فيها إلى 17 وفق وزارة الصحة الحجر الصحي على القادمين من ست دول أوروبية بينها إيطاليا. وألغت مناورات عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة في ألمانيا.

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه اعتبارًا من ظهر الجمعة، سيمنع جميع افراد قوات الجيش من مغادرة إسرائيل، "سواء في رحلات شخصية أو في مهمات رسمي".

 

 

الصحة العالمية : خطر انتشار فيروس كورونا في اليمن لا يزال منخفضا

قالت منظمة الصحة العالمية يوم الأحد 01 / 03 / 2020 إن خطر انتشار فيروس كورونا المستجد في اليمن لا يزال منخفضا. وأضافت المنظمة، في تغريدة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي"تويتر" اليوم: "لم تتأكد أية حالات مصابة بفيروس كورونا حتى اللحظة في اليمن".

وأكدت أنه كما هو الحال في البلدان الأخرى، تعمل منظمة الصحة العالمية في اليمن جنباً إلى جنب مع السلطات الصحية والشركاء لضمان الاستعداد والجاهزية للاستجابة في حالة تأكد الإصابة بالفيروس. ويأتي هذا البيان، بعد انتشار أنباء في عدد من المواقع الإلكترونية المحلية تشير إلى تسحيل حالة مصابة بفيروس كورونا بالعاصمة صنعاء.

انهيار سياحة الأعتاب المقدسة في العراق بسبب كورونا والاحتجاجات

توقف بدر الجلاوي، وهو مدير فندق عراقي، برهة كي يتذكر متى وصل آخر ضيف إلى مدينة النجف المقدسة لدى الشيعة، والتي كانت في السابق مقصدا لملايين الزوار.

ومع انتشار فيروس كورونا، فرضت السلطات حظرا على الزوار الأجانب، مما أصاب بالشلل صناعة كانت تترنح بالفعل تحت وطأة الاحتجاجات المناهضة للحكومة وأزمة اقتصادية في إيران الشيعية، التي يأتي منها في العادة خمسة ملايين زائر سنويا.

وصارت الفنادق خاوية في النجف، التي يوجد بها ضريح الإمام علي، وكربلاء المجاورة، وبها ضريح الإمام الحسين وهما من أقدس بقطاع العالم بالنسبة للشيعة، في حين راحت محلات الهدايا التذكارية والمطاعم تحصي خسائرها.

قال الجلاوي: "توقف العمل. لم يزرنا زائر واحد منذ حوالي ستة أشهر، ربما جاء حوالي خمسة عراقيين.. لكن لم يزرنا أي أجنبي" مضيفا "قفزت معدلات البطالة (في النجف)".

وقام الجلاوي بتسريح جميع موظفيه الأربعين باستثناء ثلاثة منهم في مكتب الاستقبال ذي الإضاءة المنخفضة. وقال صائب راضي أبو غانم، رئيس جمعية الفنادق والمطاعم المحلية، إن حوالي 4000 شخص يعملون في قطاع الضيافة أصبحوا عاطلين في النجف لأن معدل الإشغال في 350 فندقا تضم 40 ألف سرير هو في واقع الأمر "صفر".

وكان آخر ضيف وصل إليه في أكتوبر / تشرين الأول 2019 عندما اندلعت الاحتجاجات المناهضة للحكومة وأغلقت الطرق. وأثارت الأخبار عن مقتل 500 محتج مخاوف كثيرين من إيران والخليج وباكستان ولبنان ودول أخرى مبعدة إياهم.

وقد تؤدي زيادة البطالة إلى تأجيج الاحتجاجات، التي تحركها شكاوى الكثير من العراقيين من الفساد وسوء الإدارة ونقص الخدمات الأساسية على الرغم من ثروة العراق النفطية.

ولا يزال الزوار العراقيون يأتون ولكن في رحلات يومية في كثير من الأحيان، مما يعود بنفع زهيد على الاقتصاد. وأغلقت الكثير من المتاجر في الشوارع الضيقة حول الضريح أبوابها أما المتاجر المفتوحة فلا نشاط يذكر فيها.

وقال عمار سعدون الذي يعمل خياطا "كانت النجف دائما مقصدا للزوار لكن لم يعد لدي عمل يذكر أقوم به الآن". وكان يدير متجرا من غرفة واحدة منذ 40 عاما، لكن الأعمال نادرا ما كانت سيئة مثلما صار إليه الحال الآن، ولا حتى في عهد صدام حسين، الذي كان يقمع الشيعة وأطاح به غزو قادته الولايات المتحدة عام 2003.

أزمة: والسياحة صناعة رئيسية ليس في النجف فحسب، بل في كربلاء وبغداد وسامراء، التي توجد بها مزارات وأماكن عبادة شيعية. وقال أبو غانم إن أكثر من عشرة ملايين شخص كانوا يصلون سنويا إلى النجف وحدها، نصفهم من الإيرانيين، وكان يتم حجز الفنادق عادة في هذا الوقت من العام الذي يتزامن مع عطلات مدرسية في بعض دول الخليج.

وتواجه صناعة السياحة القائمة على زيارة العتبات المقدسة صعوبات منذ سنوات بسبب الأزمة الاقتصادية في إيران التي انهارت عملتها عام 2018 بسبب العقوبات الأمريكية. وتفاقمت الأزمة بفعل الفراغ السياسي في العراق. وتنحى عادل عبد المهدي القائم بأعمال رئيس الحكومة يوم الإثنين وذلك بعد يوم واحد من سحب رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي ترشحه للمنصب.

وقال الجلاوي: "هذا فيروس كورونا ثان ولا توجد دولة ولا رئيس للوزراء"، مضيفا: "لدي مصاريف شهرية قدرها 10 آلاف دولار كهرباء وضرائب ومياه. يجب أن نحصل على إعفاءات".

ولا يزال هناك فندق واحد يعمل، وهو فندق قصر الدر من فئة النجوم الخمس، حيث يشغل الزوار الكويتيون حوالي 120 من غرفه البالغ عددها 420 غرفة. ويقيم هؤلاء الزوار في الفندق إلى حين تتوصل سفارتهم إلى طريقة لإعادتهم. ويقوم طبيب بفحصهم بشكل مستمر.

وقال محمد جاسر وهو زائر كويتي "لم تعد هناك رحلات جوية، لذا لا نعرف متى نستطيع العودة إلى بلادنا".  وبمجرد رحيلهم، يفكر مالك الفندق، نوري نور، في إغلاق أبوابه وتسريح موظفيه الستين الذين يرتدون الكمامات.

 

 

وقال نور: "ربما أغلق (الفندق) في غضون أسبوع أو نحو ذلك". وتفحص السلطات المسافرين غير المقيمين عند حواجز الطرق المؤدية إلى النجف وكربلاء التي ألغت صلاة الجمعة لأول مرة منذ عام 2003. لكن زوارا كثيرين لا يردعهم رادع فلا يرتدي سوى عدد قليل منهم الكمامات ويقبل كثيرون ضريح الإمام علي.

وقال زائر يدعى سعيد الموسوي وهو رئيس مجموعة من مدينة البصرة الجنوبية يبلغ من العمر 67 عاما: "جئت إلى هنا أكثر من ألف مرة"، مضيفا "الله يحفظنا فلماذا أخاف"؟

تلفزيون رسمي: السعودية تعيد فتح الحرمين بعد إغلاقهما مؤقتا لتعقيمهما

وأفاد تلفزيون الإخبارية الرسمي يوم الجمعة 06 / 03 / 2020 أن السعودية أعادت فتح مسجد الحرم في مدينة مكة والمسجد النبوي في المدينة بعد إغلاقهما لتعقيمهما بهدف وقف تفشي فيروس كورونا المستجد.

وكانت السعودية قد أغلقت الحرمين أمام الحجاج الأجانب والسياح من نحو 25 دولة لوقف انتشار الفيروس. وأبلغت السعودية عن رصد خمس حالات إصابة. أ ف ب ، رويترز ، د ب أ
 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة