هيومن رايتس ووتش: الحوثيون وحلفاؤهم يحاصرون مدينة تعز منذ أشهر ويصادرون أغذية وأدوية مئات آلاف  المدنيين الساكنين في المدينة

31.01.2016

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المتمردين الحوثيين في اليمن بمصادرة مواد أساسية في طريقها إلى مدينة تعز التي يحاصرونها منذ أشهر في جنوب البلاد، مرتكبين بذلك "انتهاكات جسيمة" للقانون الدولي.

ذكرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته  الأحد 31 كانون الثاني/ يناير 2016، إنه تم تسجيل "16 واقعة بين 13 كانون الاول/ديسمبر 2015 و9 كانون الثاني/يناير 2016، منع فيها حراس حوثيون في حواجز أمنية المدنيين من إدخال مواد مختلفة إلى المدينة، ومنها فواكه وخضراوات وغاز للطهي وتحصينات للأطفال وعبوات لغسيل الكلى واسطوانات أوكسيجين، وصادروا بعض هذه المواد".

ودعت المنظمة المتمردين الحوثيين، واسمهم الرسمي جماعة "انصار الله"، إلى أن "ينهوا فورا أعمال المصادرة غير القانونية للسلع الموجهة للسكان المدنيين، وأن يسمحوا بحرية حركة منظمات الإغاثة" إلى داخل ثالث كبرى مدن اليمن، والتي يقطن فيها مئات الآلاف من المدنيين.

واعتبرت المنظمة مصادرة المواد "انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الإنساني". وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الاوسط وشمال إفريقيا في المنظمة "يمنع الحوثيون مواد ضرورية عن سكان تعز لمجرد أنهم يعيشون في مناطق تخضع لسيطرة القوات المعارِضَة (لهم). مصادرة الممتلكات من المدنيين أمر غير قانوني، لكن أخذ طعامهم وإمداداتهم الطبية قسوة بالغة".

وتقع تعز في جنوب غرب اليمن، وهي تحت سيطرة قوات موالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، إلا أنها محاصرة من الحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

ودعت الامم المتحدة في 23 كانون الثاني/ يناير 2016 إلى السماح بوصول منتظم للمساعدات إلى تعز، بعد ستة أيام من إعلان منظمة أطباء بلا حدود إدخالها مساعدات إلى المدينة للمرة الأولى منذ خمسة أشهر.

وأوقع النزاع في اليمن منذ آذار/مارس نحو ستة آلاف قتيل نصفهم تقريبا من المدنيين، وفقا لأجهزة الأمم المتحدة.  ( أ ف ب)

 

الفنانة التشكيلية اليمنية وخبيرة علم الجمال آمنة النصيري.  Amna Al-Nasiri ©‏

حوار مع الفنانة التشكيلية اليمنية وفيلسوفة علم الجمال آمنة النَصيري

سنوات نضال تنتظر المجتمعات العربية لتلوح بوادر تغيير حقيقية

 

 picture-alliance/dpa

الاستعمار الداخلي للشعوب العربية والثورات المضادة

الأنظمة العربية.... من مشاريع قومية الى مزارع عائلية

 

رواية «حرمة» بالعربية والفرنسية والإنجليزية. دور نشر

حوار مع الأديب والروائي اليمني علي المُقري

رواية حُرْمَة..."من الجنس جاءت الحياة كلها"

 

الثورات العربية تحرك تاريخي. متظاهرون في بيروت في فبراير 2013

الأنظمة العربية وأخطار العجز عن الإصلاح

فساد النخب يؤسس لغياب المخرج...العالم العربي مسجون داخل آلة عنف قاتلة

 

 picture-alliance/dpa)

حوار خاص مع الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس

حق اللجوء...حق من حقوق الإنسان الأساسية

 

خريطة اليمن

بعد اجتياح صالح للجنوب مرة ثانية: وحدة اليمن - أما زالت ممكنة؟

 

الهجوم الحوثي على عدن...القشة القاصمة لظهر الوحدة اليمنية؟

 

 وسائل التواصل الاجتماعي

آثار الحرب والشحن الطائفي على النسيج الاجتماعي والتعايش المذهبي في اليمن

 

حرب بين تمرد وشرعية وصراع نفوذ بأدوات طائفية مناطقية

 

 Reuters/L. Foeger

سيناريوهات ما بعد الصفقة النووية مع إيران

تسوية عربية إيرانية أم استفحال للتوترات الإقليمية؟

 

 Reuters/K. Abdullah

بعد انتفاضات الربيع العربي

حروب هوياتية سامة متصاعدة في أرض العرب والمسلمين

 

 

قلعة القاهرة المطلة على مدينة تعز في اليمن al-qahira_Castle_Cairo_Castle_Taiz_Yemen_AP

الإرث الحضاري الإنساني في اليمن

المعالم الأثرية اليمنية...ضحية الحروب والإهمال وعبث الإنسان

 

مواطن خلال فرائته لصحيفة في اليمن

مواقف اليمنيين في ألمانيا وأراؤهم حول حرب اليمن

صراع بين هستيريا السيطرة ومشروع الدولة المدنية اليمنية

 

 imago/Xinhua

التدخلات العسكرية العربية

التحالف العسكري العربي.. حماية للأمن القومي أم تقويض له؟

 

 dpa/picture-alliance

السياسة الألمانية تجاه الشرق الأوسط 

 

تحوّلات شرق أوسطية تحتم إعادة توجيه بوصلة السياسة الألمانية؟

 

 Nader Alsarras

حوار مع مخرجة الأفلام اليمنية سارة إسحاق

"الربيع العربي خلع الأعشاب الضارة ولم يقتلعها من الجذور"

 

صفحات

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.