واشنطن تدين استمرار الاستيطان في الضفة الغربية وتقول إنه يعطي نتائج عكسية ويؤجج الصراع القائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين

30.01.2015

عبرت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها من إعلان إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة. وقالت واشنطن أن مثل هذه الخطوات تؤجج الصراع القائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

 

أدان البيت الأبيض الجمعة (30 / 01 / 2015) المشروع الإسرائيلي لبناء 450 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، معتبرا أن هذه العملية "تعطي نتائج عكسية".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست: "لدينا مخاوف حقيقية تتعلق بهذه الإعلانات المثيرة للجدل الشديد حول بناء وحدات سكنية" استيطانية. وأضاف بأن ذلك سيكون له انعكاس سلبي على الأرض، و"سيؤجج التوترات المرتفعة أصلا مع الفلسطينيين وستزيد من عزلة الإسرائيليين على الساحة الدولية".

والولايات المتحدة على غرار المجتمع الدولي تعتبر أن المستوطنات التي شيدت في الضفة الغربية المحتلة وفي القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل، غير قانونية.

وطرحت السلطات الإسرائيلية الجمعة طلب استدراج عروض من أجل توسيع مستوطنات قائمة في أربع نقاط في الضفة الغربية. ويأتي طلب استدراج العروض على خلفية توتر شديد بين الإسرائيليين والفلسطينيين الذين تقدموا بطلب للانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية مما يتيح لهم ملاحقة الدولة الإسرائيلية بتهم ارتكاب جرائم حرب.

وأعلنت منظمتان إسرائيليتان غير حكوميتين الجمعة أن إسرائيل ستبني 450 وحدة سكنية جديدة في الضفة الغربية المحتلة ضاربة بعرض الحائط اعتراض الولايات المتحدة واستنكار الأسرة الدولية.

من جهتها اعتبرت منظمتا "السلام الآن" و"القدس الدنيوية" أن طلب استدراج العروض مناورة انتخابية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يسعى إلى كسب أصوات المستوطنين الذين تنافسه عليهم أحزاب أخرى من اليمين في الانتخابات التشريعية التي ستجرى في 17 آذار/ مارس.

 

 ( أ ف ب، رويترز)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.