إسرائيل – صواريخ من غزة اعترضتها القبة الحديدية الإسرائيلية في عسقلان.
وافدون جدد إلى الانتفاضة وسيناريو حرب إسرائيلية أهلية

الجديد في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي 2021

نهض جيل شاب سئم من السياسات القديمة متجاوزا الأرض وحل الدولتين إلى المطالبة بحقوق مدنية متساوية داخل دولة إسرائيلية. كريم الجوهري يرى في تعليقه لموقع قنطرة ألاَّ حل لهذا الصراع إلا بربط أمن إسرائيل باحتلالها للضفة وحال غزة الكارثي وتمييزها ضد فلسطينيي الداخل وتهجيرها التدريجي لفلسطينيي القدس الشرقية.

كاد أن يُنسى في السنوات الأخيرة: صراع الشرق الأوسط. بدا من الخارج أنَّ لا شيء قد تغيَّر، بالرغم من أنَّ وضع الفلسطينيين يزداد سوءًا بحلول كلّ عام. ولكن هذه الأحداث بعيدة عن العناوين الرئيسية. وحتى عندما احتفل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر العام الماضي 2020 بمبادرتهما لتطبيع علاقات إسرائيل مع دولتي الإمارات والبحرين كمبادرة سلام جديدة كبرى لم يكن للفلسطينيين حضور في هذا السيناريو حتى ولو كَـ"كُومبَرس" [في الخلفية].

وها هو المجتمع الدولي قد أدرك في الأيَّام الماضية [مايو/أيار 2021] أنَّ الأمر لا يتعلق بنوع العلاقات التي تقيمها إسرائيل مع بعض الدول الخليجية، بل إنَّ جوهر المشكلة يبقى هو الصراع مع الفلسطينيين، الذين يعبِّرون عن استيائهم وإحباطهم من الوضع الراهن من خلال ما شهدناه خلال الأيَّام والساعات الماضية [مايو/أيار 2021].

ربَّما يقول البعض إنَّ الوضع هو نفسه دائمًا وأبدًا. ولكن الاضطرابات الأخيرة  [مايو/أيار 2021] تعتبر جديدة في نوعيتها. فحتى هذا الوقت كان الأمر يتعلق دائمًا بقطاع غزة المعزول عن بقية العالم وبحقوق الفلسطينيين في القدس الشرقية أو بالفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية. أمَّا الآن فجميع الفلسطينيين -بمن فيهم الذين يعيشون داخل إسرائيل- ينزلون للاحتجاج سويةً وبقوة غير مسبوقة.

انتفاضة أهالي 1948

اتَّضح من خلال مشاهد القتل الميداني والمطاردات المتبادلة التي شهدناها في الأيَّام الماضية مدى هذا الانفجار الكامن في هؤلاء الوافدين الجدد إلى الانتفاضة، في احتجاجات من يطلق عليهم اسم عرب 1948، أي الفلسطينيين الذين يعيشون داخل حدود دولة إسرائيل ويشكِّلون على أية حال خُمسَ مواطنيها.

تتلاشى في هذه الأيَّام الحدود بين الأراضي المحتلة من قِبَل إسرائيل وبين دولة إسرائيل. وللمرة الأولى بات يدور الحديث حول سيناريو حرب أهلية محتملة. قد تكون هذه مبالغة، غبر أنَّ الصراع مع الفلسطينيين دخل منذ هذا الأسبوع إلى بيوت جميع الإسرائيليين. ومع دخول فلسطينيي 1948 في هذا الصراع، تتغيَّر أيضًا وجهة النظر الفلسطينية. فهنا لا يتعلق الأمر بحلِّ الدولتين أو الأرض، بل يتعلق بمساواة الفلسطينيين في الحقوق كمواطنين في دولة إسرائيل. وهذا شيء جديد أيضًا.

والجديد أيضًا أنَّ الاحتجاجات في القدس الشرقية لم تعد مرتبطة بالفصائل الفلسطينية القديمة مثل فتح وحماس. يمثِّل الشباب الذين نزلوا إلى الشوارع في القدس الشرقية جيلًا جديدًا تمامًا لم يطفح به الكيل فقط من التمييز اليومي من جانب إسرائيل، بل خاب أمله تمامًا من قيادته السياسية - بصرف النظر عما إن كان اسم هذه القيادات حماس أو محمود عباس.

 

مدينة غزة - فلسطينيون يبحثون عن مأوى من الضربات الجوية في مدرسة. Foto; Ibraheem Abu Mustafa/Reuters
امرأة وابنتها لجأتا هربًا من الصواريخ الإسرائيلية إلى مدرسة تديرها هيئة الأمم المتَّحدة في قطاع غزة. "فقط عندما يتم ربط مسألة أمن إسرائيل بالاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وبالوضع الكارثي في قطاع غزة وبالتمييز ضدَّ الفلسطينيين داخل دولة إسرائيل وبالتهجير التدريجي للفلسطينيين من القدس الشرقية -حينها فقط- بإمكاننا البدء في الحديث عن حلّ حقيقي"، مثلما يكتب كريم الجوهري.

 

الصواريخ الأغلى في العالم

وهذا لا يعني هنا تجاهلنا صواريخ حماس. فعندما قامت الشرطة الإسرائيلية باقتحام المسجد الأقصى بالغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية ونقلت للعالم صورًا مدمرة انطبعت خلال الأيَّام الأخيرة في الذاكرة العربية الجماعية، وجدت حماس فرصتها للقفز على حركة الاحتجاجات الفلسطينية الجديدة، وأطلقت أكثر من ألف صاروخ باتجاه إسرائيل، حيث أرهبت السكَّان وأوقعت ضحايا مدنيين أبرياء.

وصواريخ حماس هذه لها تأثير مزدوج. فقد منحت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الفرصة لنقل الصراع إلى مستوى عسكري يمتلك فيه دائمًا التفوُّق في القوة. وحوَّلت الاهتمام الدولي عن عمليات الإخلاء القسرية في القدس الشرقية واستحضرت من جديد حقَّ إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

قال شخص في غزة ذات مرة إنَّ "حماس لديها الصواريخ الأغلى في العالم". وبعدما سأله المحاور مستغربًا عما يعنيه بذلك، أجاب: "كلُّ صاروخ تطلقه حماس يتبعه تدميرٌ لبنيتنا التحتية وحياتنا، ولهذا السبب لدينا الصواريخ الأغلى". والأيَّام الماضية في غزة تثبت أكثر أنَّه محقٌ فيما قال. ففي قطاع غزة المعرَّض لقصف متواصل من قِبَل إسرائيل يجري فيلم رعب لا يجد فيه الأهالي مهربًا ولا ملجأ.

ومع ذلك فقد اتَّبع المجتمع الدولي منطق حماس من جديد. فعندما تم إجلاء الفلسطينيين قسرًا من منازلهم في القدس الشرقية وتعرَّضوا لإرهاب المستوطنين، كان المجتمع الدولي يراقب فقط من دون اكتراث، وجاء أول انزعاج له عندما انطلقت أولى صواريخ حماس من غزة إلى إسرائيل. وعلى الأرجح أنَّ هذا هو أكثر شيء محزن في هذا الصراع: إذ لا تتم ملاحظة الفلسطينيين دوليًا إلَّا عندما يتجاوزون عتبة العنف.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة