واقع اللاجئين في ألمانيا

تموز الأسود في ألمانيا

تدلي المحامية والناشطة السياسية اليمنية وفاء عبد الفتاح إسماعيل في تحليلها التالي لموقع قنطرة بشهادتها حول اللاجئين في ألمانيا، وتحث الحكومة الألمانية على سرعة منحهم آفاقاً مستقبلية. وترى أن القوانين المطبقة في ألمانيا لا تفرق بين اللاجئين ذوي الشهادات الجامعية والأميين، فكلهم سواسية أمام القانون، مشددةً على أن على الحكومة الألمانية تطبيق "التمييز الإيجابي"، فهذا يجعلها تستفيد من اللاجئين ذوي الكفاءات أفضل من بقائهم عالة عليها.

تلاحقت الأحداث المأساوية  في ألمانيا الاتحادية يوماً بعد يوم في مشهد تراجيدي غير مسبوق النظير. مشهد أحدث الكثير من الهلع بين أوساط المجتمع الألماني. فهذا المجتمع يحظى بقدر عال من الأمن والاستقرار، باستثناء ماحدث في (يوليو/ تموز 2016) من أفعال إجرامية استقبلها الشارع الألماني باستنكار عارم. أربع وقائع متتالية في أكثر بقليل من أسبوع واحد، اثنتان منها بدوافع جهادوية وواحدة بدافع جنائي وواحدة بدافع عنصري يميني متطرف. وثلاثة من مرتكبي هذه الأفعال من اللاجئين الوافدين إلى ألمانيا طلبا للحماية والاستقرار، والذين ينتمون إلى الديانة الإسلامية التي منيت بتشويه كبير على أيدي جماعات إسلاموية إرهابية متطرفة من "داعش" وأخواتها.

واقعتان إرهابيتان وأخرى جنائية

وفاء عبدالفتاح إسماعيل © Privat
ألمانيا...شعور خادع بانعدام الأمان: تصف المحامية وفاء عبد الفتاح إسماعيل شهر يوليو 2016 الذي وقعت فيه هجمات متعاقبة بأنه "تموز الأسود" في ألمانيا، إذ ارتفع مستوى الشعور بالخوف وانعدام الأمان لدى الألمان بعد الهجوم العنصري اليميني المتطرف في ميونخ والاعتداءين الإرهابيين في أنسباخ وفورتسبورغ والجريمة الجنائية في رويتلنغن، فضلا عما حصل من تحرشات وسرقات ليلة رأس السنة 2016 في كولونيا. ورغم تزايد عدم الشعور بالأمان لدى الناس في ألمانيا، إلا أن الإحصاءات الرسمية تبين تراجع عدد جرائم أعمال العنف في ألمانيا في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ.

الحادثتان التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وقوفه وراءهما في جنوب ألمانيا، إحداها بمدينة فورستبورغ على يد طالب لجوء أفغاني يبلغ من العمر 17عاما، حيث أقدم هذا الشاب على الاعتداء على خمسة أشخاص داخل متن القطار وجرحهم بالآت حادة هي الفأس والسكين وهما سلاح أبيض طالما اعتاد تنظيم "داعش" استخدامه في إزهاق أرواح الأبرياء، وقد قتلت الشرطة الجاني في ذات المكان حين أراد مهاجمتها وأعلنت السلطات الألمانية انتماءه لهذا التنظيم. وفي الواقعة الأخرى أصيب 15 شخصاً، في تفجير انتحاري عند حانة نبيذ في مدينة أنسباخ الألمانية، وكان الانتحاري هو نفسه القتيل الوحيد، طالب لجوء سوري (27 سنة)، كان قد تم رفض منحه حق اللجوء، فأعلن ولاءه لأبي بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية.

 فضلاً عن حادثة جنائية وقعت في الفترة نفسها قام بارتكابها طالب لجوء سوري (21 سنة) وسط مدينة رويتلنغن جنوب غربي ألمانيا بولاية بادن فورتمبيرغ، حين أقدم على قتل امرأة حامل وإصابة شخصين أخرين بآلة الساطور، وقد صرحت الشرطة أن هذه الجريمة حالة فردية ولا تمت للجماعات الإرهابية بصلة، بل يبدو أن الشاب، الذي كان معروفاً من قبل لدى الشرطة، كان له علاقة عاطفية مع المرأة الضحية.

اعتداءات على المهاجرين بدافع الكراهية

من جانب آخر فإن الحادثة الأبشع كانت حين أقدم شاب ألماني من أصول إيرانية بإطلاق النار على المارة أمام مطعم ماكدونلز في ميونخ مردياً تسعة قتلى معظمهم من أصول مهاجرة مسلمة (تركية وكوسوفيه وألبانية)، وأكثر من ثلاثين جريحاً ثم انتحر.  الشاب الألماني الإيراني علي ديفيد س. كان فخوراً بعرقه الآري وبيوم ميلاده المصادف لنفس يوم ميلاد الزعيم النازي أدولف هتلر، وكان يكره العرب والأتراك، أي أنه عنصري ذو اتجاه يميني متطرف واضح، وفق صحيفة فرنكفورتر ألغيمانيه.

ومن الجدير بالذكر هنا التنويه إلى تضاعف الاعتداءات بدافع الكراهية على مراكز إيواء اللاجئين في ألمانيا خمس مرات بين عامي 2014 و 2015، بحسب تقارير أفادت أيضا أن الكثير من مرتكبي الهجمات لا يعاقبون، وأحيانا تكون هناك عقوبة بالغرامة أو السجن مع إيقاف التنفيذ. وقالت مصادر إعلامية إن العديد من الهجمات التي تستهدف مراكز إيواء اللاجئين في ألمانيا لا تلاحق جنائيا. وتتهم الشرطة الألمانية المتطرفين اليمينيين والنازيين الجدد بارتكاب هذه الجرائم.

لكن فيما يتعلق بالأحداث الصادرة عن لاجئين مسلمين وحتى نتدارس هذ المشهد المرتبك بموضوعية ورصانة علينا الخوض أولا في سياسة اللجوء التي تنتهجها ألمانيا والقوانين المطبقة بهذا الصدد، ومن ثم العروج على خلفية الواقع المحترب الذي أتى منه طالبو اللجوء إجمالاً  -وليس فقط حصرا على الحالات التي أوردناها في هذا المقام- وانعكاسات هذا الواقع على حياتهم الجديدة بعد وصولهم إلى ألمانيا، وشكل سياسة اللجوء المتبعة في ألمانيا، ومن ثمّ محاولة حصر المثالب والقصور، في محاولة ربما تساهم جديا في الوصول إلى حلول ناجعة لها.

أحد شوارع ألمانيا
مغالاة في التهديد: الخبير في مجال الإجرام كريستيان فالبورغ من مدينة مونستر الألمانية كتب في تقرير "الهجرة وجنوح الأحداث" أنه عند نشر الأخبار المتعلقة بالجرائم، يكون تركيز وسائل الإعلام عادة على الجرائم التي تحتوي على عنصر الإثارة، خاصة عندما يتعلق الأمر بأعمال العنف والمخاطر المنطلقة من بعض الشباب، إلا أن هؤلاء يمثلون في الواقع عددا صغيرا بالمقارنة مع معدلات إحصاءات الجريمة بشكل عام. لكن التكرار يؤدي إلى تحميل الموضوع أكبر من حجمه، ويؤدي إلى خلق شعور خاطئ بعدم الشعور بالأمان.

خلفية الواقع العربي الذي أتى منه اللاجئون

لاشك أن موجة اللجوء إلى الغرب هربا، قد بدأت مع تداعيات الأوضاع العربية، سيما بعد قيام ماسمي بثورات الربيع العربي، حيث احتدمت الصراعات المسلحة وأصبح الاقتتال الداخلي أكبر المشاهد إيلاما ناهيك عن الدمار الذي حل بكل شيء، وكانت النتيجة هي الهجرات الجماعية سبيلا للنجاة من ذلك الخراب .

وفي حقيقة الأمر يصعب وصف هذا الواقع العربي المحترب ووصف آثاره على مواطني. فالموت الجماعي ودمار الممتلكات والمجاعات وانتشار الأمراض والتشرد جميعها ناتجة عن حالة من الصدمة النفسية تفوق قدرة البشر على تحملها، وسنتناول هذا الأمر في معرض الحديث عن الآثار النفسية للحروب في آخر هذا المقال.

 سياسة اللجوء في ألمانيا

 إن الاندماج الاجتماعي هو الهدف الأساس الذي تسعى سياسة اللجوء في ألمانيا إلى تحقيقه وفقا لأبجديات ومفاهيم القانون الدولي الخاص. وإذا ما أردنا الخوض في سياسة اللجوء بألمانيا كما هي على أرض الواقع، فلا بد من الإشارة أولا إلى أن هناك عدداً من الدول هي التي يحظى لاجئوها بأولوية الحق في ترتيب أوضاعهم، ابتداءً من تسريع المقابلة الشخصية إلى إصدار قرار من المحكمة الفيدرالية بقبول اللجوء ومنح الإقامة لمدة ثلاث سنوات، وكذلك منح الجواز الألماني الأزرق، وما يتبع ذلك من حقوق كالالتحاق بالبرامج الحكومية لتعليم اللغة الألمانية، والحصول على سكن شخصي مستقل، وهذه الدول هي سوريا /العراق / إيران / إريتريا وكذلك أثيوبيا والصومال، أما بالنسبة للاجئين القادمين من أفعانستان وباكستان واليمن فهؤلاء أقل حظا من غيرهم، وعليهم الانتظار في قائمة الصبر.

مدير شرطة مدينة براونشفايغ أولف كوش
معظم الجرائم الكلاسيكية لم تشهد زيادة في ألمانيا: يرى خبير الجريمة الألماني كريستيان فالبورغ في دراسة أعدها أن معظم الجرائم الجريمة الكلاسيكية في ألمانيا لم تشهد زيادة، مستثنياً جريمتين شهدتا زيادة وهما: السطو على المنازل والسرقة، إلا أن مدير شرطة مدينة براونشفايغ أولف كوش (في الصورة) يقول إن هذه الجرائم لم يرتكبها لاجئون، ويضيف: "إنهم أولئك القادمون من أوروبا الشرقية وأناس من دول المغرب. وهؤلاء لا يمكن احتسابهم على اللاجئين الذين وصلوا في السنة الماضية 2015". ويضيف أن هؤلاء الأشخاص يعيشون في الغالب منذ سنوات في ألمانيا. وتظهر الأرقام الرسمية ارتفاعا في معدلات الجريمة في ألمانيا بمجال السرقات الصغيرة وذلك بنسبة 39 بالمائة، والسفر بدون تذاكر بنسبة 18 بالمائة. فيما شهدت معدلات حالات الاغتصاب والاعتداءات الجنسية ارتفاعا بنسبة 0.5 بالمئة فقط مقارنة بالسنوات السابقة.

 ولا يخفى على بال أن اختلاف الواقع السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي بين الدول العربية والدول الأوروبية المتقدمة يعد أهم أسباب صعوبة الاندماج بالمجتمع، إذ تعد الأخيرة أكثر تنظيما والتزاما بالقوانين ناهيك عن الاختلافات في العادات والتقاليد والاعراف. الجدير بالذكر هنا أن النخبة الألمانية المثقفة تدعو إلى تشكيل إسلام أوروبي يتلائم مع دستورها ولا يعلو عليه، لما يشكل عدم فعل ذلك من خلق مجتمع موازٍ وهذا أمر مرفوض وبشدة، فالمسلمون هم جزء من ألمانيا لكن الإسلام كديانة قائمة على الشريعة الإسلامية، أمر حديث عهد، يختلف كليا عن المسيحية التي يسهل التعامل معها لوجود مرجعيتها الموحدة فيما يفتقر الإسلام الى وجود تلك المرجعية الموحدة. 

وفي هذا السياق يشهد القاصي قبل الداني أن موقف أوروبا وخصوصا ألمانيا التي فتحت ذراعيها لهؤلاء الهاربين من بلدانهم المحتربة، كان موقف نبيلا وشجاعا، خصوصا ذلك القرار الذي أصدرته المستشار الألمانية أنغيلا ميركل في 25 أغسطس/ آب 2015 بتعليق ألمانيا تنفيذ اتفاق دبلن، الذي يقضي بإرجاع طالبي اللجوء إلى الدولة الأوروبية الأولى التي دخلوها وبصموا فيها ابتداءً على طلبات لجوئهم.

"شهادتي على الواقع البائس للاجئين في ألمانيا"

سبق وأنا ذكرنا أن اللاجئين الأوفر حظا في ترتيب أوضاعهم هنا في ألمانيا هم اللاجئون القادمين من سوريا والعراق وإيران وإريتريا والصومال وأثيوبيا، أما اللاجئون القادمون من أفغانستان وباكستان اليمن فوضعهم معقد للغاية. وسأذكر في هذا المقال شهادتي من وحي أحد المساكن المخصصة لاستقبال اللاجئين الجدد.

 #مسكن اللاجئين في مدينة هاينبورغ مقاطعة هسن:

*السكن الجماعي:

يعتبر السكن الجماعي في مدينة هاينبورغ أحد المساكن المؤقتة المعدة لاستقبال اللاجئين، لكنه لايصلح للسكن مدة طويلة لعدم توفر فيه مقومات العيش الكريم. 

لاجئون
"الهجرة تخفض من نسبة الجرائم المحلية ولا ترفعها": ساندرا بيكوريوس توصلت إلى نتائج مدهشة، فخبيرة الجريمة تعيش وتعمل منذ سنوات في كندا، وهي بلد هجرة، في حقل العلاقة بين المهاجرين والجريمة. "الدراسات في الساحة الدولية واضحة بهذا الخصوص ... واضحة بمعنى أن الهجرة تخفض من نسبة الجرائم المحلية ولا ترفعها". لكن الخبيرة شخصت ارتفاع الجريمة بين صفوف من تقل لديهم فرص الاندماج الاجتماعي. وهي ترى أن إدماج المهاجرين في دول الهجرة التقليدية يتم بشكل أفضل من الدول الأوروبية.

 *الدراسة النظامية:

تتوفر في المساكن المؤقتة للاجئين كورسات لتعليم اللغة الالمانية ولكنها دورات تعليمية  ليست نظامية، ولن يحصل الدارس فيها على شهادة تؤهله للعمل في أي مكان، فالكورسات النظامية لا تتوفر إلا لمن حصلوا على الأوراق الثبوتية فقط، الأمر الذي يزيد من المعاناة لانسداد الأفق، فالقوانين المطبقة في ألمانيا لا تفرق بين ذوي الشهادات الجامعية والأميين، فكلهم سواسية أمام القانون.  بينما لو عمدت الحكومة الألمانية إلى تطبيق التمييز الإيجابي فهذا سيجعلها تستفيد من أصحاب الشهادات الجامعية العليا أفضل من بقائهم عالة عليها.

*العنف الأسري:

تتعرض نساء لاجئات وأولادهن للعنف الأسري من قبل الأزواج، فقدت شهدتُ العديد من الحالات التي يقوم فيها الزوج بضرب الزوجة والأطفال ضرباً مبرحاً، وبطبيعة الثقافة الانكسارية تجاه المرأة العربية و المسلمة في مجتمعاتهم، لا تقوم الزوجة بتبليغ المشرفة الاجتماعية بمثل هذا الفعل، إلا في حالات قليلة.

الإنجاب

تعمد الكثير من الفتيات إلى اتباع سياسة الإنجاب استجلابا للرعاية الكبيرة التي تقدمها الحكومة الألمانية للأم والطفل.

كريستيان فايفر رئيس معهد البحوث الجنائية في ألماينا
ثقافة الهيمنة الذكورية: يقول كريستيان فايفر رئيس المعهد الألماني للبحوث الجنائية: "ألمانيا أصبحت أكثر أمنا على مر السنين". ويؤكد رئيس معهد البحوث الجنائية أنه "بالرغم من استقبال ألمانيا لأعداد كبيرة من المهاجرين -حيث تشكل نسبة عدد الشباب الذكور من بينهم جزءا كبيرا- فإن ألمانيا لم تشهد أي ارتفاع في معدلات الجرائم بمستوياتها المختلفة". لكن الخبير فايفر يعترف بأن الشباب القادمين من سوريا والعراق قد نموا في ثقافة الهيمنة الذكورية، وتطبعوا بها، مشيرا إلى أن مثل هذا الوضع كان أيضا في الماضي مع الأتراك واليوغوسلاف ولو نسبيا.

الآثار النفسية للحروب

وعن الآثار النفسية للحروب وهي عماد هذا المقال يمكن القول أن آثارها بعيدة المدى ويتجلى تأثيرها بالتطور إلى اضطراب نفسي معروف في مجال علم النفس باسم اضطراب مابعد الصدمة PTSD-Post Trauma Stress Disorder، فالموت الجماعي والجرح ودمار الممتلكات والمجاعات والأمراض والتشرد، جميعها، تحدث صدمة ليس من السهل التعافي منها، وتنتج حالة من القهر النفسي وعدم الثقة والخوف وصراعات نفسية وانهيارات عصبية وعجز عن تغيير معادلة الحرب إلى السلام واختفاء الإبداع والتطور الفكري. هذا فضلا عن ذلك المشقة التي يتجرعها اللاجئون للوصول إلى أوروبا. إنها حقا رحلة الهروب من الموت إلى الموت، فعبور الحدود سيرا على الأقدام لمدة أيام غير مقبولة عقلا لكنها الحقيقة.

المقترحات :

أولاً/ سرعة البث في قضايا اللاجئين وإيجاد الحلول اللازمة للحد من بيروقراطية المكاتب.

ثانياً/ رفع القيود التي وضعتها السلطات الألمانية مؤخرا على قرار لم الشمل لما في ذلك من عدم إسهام في تنفيذ سياسة الاندماج الاجتماعي.

رجال شرطة
ليس كل الناس ملائكة: ومنهم المهاجرون واللاجئون، فمنهم أيضا من يقوم بجرائم أو مخالفات بسيطة. إذ وفقا لأرقام مكتب مكافحة الجريمة الاتحادي في العام الماضي تم تسجيل 84 ألف حالة شبه انتهاك لقانون الهجرة من بين طالبي اللجوء، إلا أنه وبالتدقيق في السنوات الماضية نجد أن عدد الانتهاكات ارتفع بوتيرة أضعف بالمقارنة مع الأعداد الكبيرة لللاجئين الذين تدفقوا على ألمانيا، كما أنه مقارنة بعام 1993 على سبيل المثال، فإن عدد المشتبه فيهم بانتهاك قوانين الهجرة من بين اللاجئين كان آنذاك بمستوى حوالي 160 ألف حالة، أي بمعدل ضعف العدد الحالي.

ثالثاً/ إعادة التأهيل النفسي للاجئين القادمين من دول الاحتراب كسوريا والعراق واليمن وأفغانستان وغيرها، حتى لا يقع هذا الشباب تحت تأثير الجماعات الإرهابية المتطرفة ولا شك أن لألمانيا معرفة بأثر الحروب النفسية، فما زال هناك من الألمان من يعانون حتى اليوم من آثار نفسية جراء الحرب العالمية الثانية.

رابعاً / توفير الرعاية الكافية للمرأة اللاجئة ولأطفالها باعتبارهم الأكثر عرضة للعنف الأسري.

خامساً/ بذل المزيد من الجهد في البحوث المتقدمة بعلم الإجرام وعلم النفس الجنائي وبقية العلوم المتعلقة بالسيكلوجية الإجرامية.

أخيراً وليس آخرا

هل ستشهد ألمانيا مزيداً من الأمن على حساب الحرية!!! وهل سيقبل الشعب الألماني التنازل عن بعض حريته مقابل المزيد من الأمن!!! هذا ما ستجيب عنه الأيام القادمات ...

 

وفاء عبد الفتاح إسماعيل

حقوق النشر: موقع قنطرة 2016

ar.Qantara.de

وفاء عبد الفتاح إسماعيل محامية ولدت في 22 ديسمبر/ كانون الأول عام  1970في مدينة عدن اليمنية، وتعيش أيضاً في ألمانيا. وهي مدرّسة في كلية الحقوق بجامعة عدن ومحامية مترافعة أمام المحكمة العليا وعضوة مؤتمر الحوار الوطني اليمني الشامل. 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.