وثائقية دي دبليو - وثائقي طاقة

المغرب ومشروع الطاقة الشمسية... كيف تغير المشاريع الطموحة حياة الناس العاديين؟

يعتبر المغرب البلد الرائد في أفريقيا في مجال الطاقة الشمسية، خاصة بعد أن أمر الملك محمد السادس باستثمار تسعة مليارات دولار في مشاريع تزود مليوني إنسان بالكهرباء. وثائقية دي دبليو زارت محطة "نور1" للطاقة الشمسية في مدينة ورزازات، التي تعد المرحلة الأولى ضمن مشروع هو الأكبر من نوعه في العالم.

عندما يتنقل المهندس المغربي جواد آيت رباح في جبال الأطلس العالي، يساهم في تغييّر حياة الكثير من الناس ويجلب النور إليهم.

فهو يمر بالقرى الجميلة ويقوم بتركيب الألواح الشمسية فيها. هذا الأمر يحدث فارقاً لدى سكان الجبال، كالفرق بين الليل والنهار.

وفي الواقع تبدو القرى ساحرة للزوار فقط. فهنا لا يعيش إلا الفقراء، لأن الكثير من الشباب غادر المنطقة منذ فترة طويلة بحثاً عن العمل في دول أخرى.

الألواح الشمسية جلبت معها الحياة العصرية إلى القرى

يعتبر الفني جواد آيت رباح من خلال عمله مثالاً للتحول المدهش الذي تشهده المملكة المغربية منذ سنوات في مجال الطاقة الشمسية، في بلد يعتبر الرائد في أفريقيا على الأقل، وهذا ما يمكن رؤيته في منطقة ورزازات، مسقط رأس جواد.

محطة نور للطاقة الشمسية في المغرب مشروع رائد يحول شمس الصحراء إلى كهرباء رخيصة.
بعد تأخر دام سنوات عن أوروبا وشرق آسيا تعج الدول العربية بمشاريع الطاقة الشمسية. محطة نور للطاقة الشمسية في المغرب مشروع رائد يحول شمس الصحراء إلى كهرباء رخيصة.

توجد هنا واحدة من أكبر محطات الطاقة الشمسية في العالم مع أكثر من مليون مرآة شمسية. الملك المغربي محمد السادس أمر باستثمار تسعة مليارات دولار في المحطة التي تزود مليوني إنسان بالكهرباء.

حتى عام 2040 ينبغي توليد نصف احتياجات المغرب من الكهرباء من الطاقات المتجددة.

يرافق فريق التصوير العامل جواد خلال عمله الشاق غالباً، ويندهش من ضخامة المنشأة ويتساءل: إلى أي حد تؤثر المشاريع الطموحة للملك محمد السادس بالفعل على الناس العاديين؟

 

المصدر: دويتشه فيله 2019

للمزيد من وثائقية دي دبليو الرجاء النقر هنا:

https://www.youtube.com/channel/UCET6sWl4Xcu-U8Ka9PJPrwA

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.