وزارة الداخلية الألمانية لا تمانع من اعتماد أعياد إسلامية بقائمة العُطَل في ألمانيا

15.10.2017

أكد وزير الداخلية الألماني أنه مستعد لمناقشة إدراج أعياد إسلامية في قائمة العطل في ألمانيا. وجاءت أقوال الوزير إثر لقائه مع صحيفة بيلد. وأوضح أنه يمكن أن يتم هذا الأمر ايضا ضمن حدود الولايات التي يكثر فيها المسلمون.

نشر الموقع الالكتروني لصحيفة "بيلد" الألمانية الواسعة الانتشار، مقابلة مع وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير أعرب فيها عن استعداده لمناقشة إدراج أعياد إسلامية ضمن جدول العطل في ألمانيا.

ووفقا للصحيفة الألمانية، فإن دي ميزيير أكد تقبله لفكرة مناقشة هذا الموضوع جديا، وأنه من الممكن اعتماده داخل حدود الولايات التي يتواجد فيها الكثير من المسلمين، وليس من الضروري اعتماد هذه الأعياد كعطلة رسمية لكامل ألمانيا. وأوضح الوزير الألماني أن عيد القديسين، الذي يعتبر عيدا كاثوليكيا، يتم الاحتفال به، ومعاملته كعطلة رسمية في الولايات الألمانية ذات الغالبية الكاثوليكية. وأنه لا يوجد من مانع من تطبيق هذا الأمر مع أعياد المسلمين.

من جهته أثنى رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك على أقوال دي ميزيير، معتبرا أنها "تصب في صالح الاندماج في ألمانيا"، وقال مزيك لصحيفة بيلد "إنه حتى لو تم تطبيق هذا القرار في بعض الولايات فقط فإنه يعتبر هذا أمرا إيجابيا". مؤكدا أنه ليس من نية المسلمين في ألمانيا تعطيل العمل في كل ألمانيا من أجل الأعياد.

وأشار مزيك إلى بعض مؤسسات الدولة الألمانية، حيث يتم تناوب العمل بين الموظفين المسلمين والمسيحين في عيد الفطر وعيد الميلاد، معتبرا أن هذه الإجراءات تؤكد على حقوق الجميع بالاحتفال بعيده، ويساعد على تقبل الآخر.

يذكر أن ولايات مثل برلين وهامبورغ وبريمن، تعتبر أن من حق المسلمين التغيب عن المدرسة أو العمل مع حلول الأعياد الإسلامية، كما استحدثت هذه الولايات بعض التغييرات على سير العمل لموظفيها المسلمين في رمضان. يشار كذلك إلى اعتماد بعض الولايات تطبيقات مماثلة للأعياد اليهودية ضمن القوانين الداخلية الخاصة بها. دي دبليو

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.