وزير خارجية ألمانيا: اتفاق السودان قد يكون انطلاقة تاريخية نحو الديمقراطية ولابد من حكومة مدنية

18.08.2019

أشاد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بالاتفاق الذي وقع بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان من أجل تشكيل حكومة انتقالية يرأسها مدنيون. وقال ماس مساء يوم السبت 17 / 08 / 2019 في برلين: "يمكن أن يكون اليوم نقطة تحول في تاريخ السودان ونقطة انطلاق على طريق ديمقراطية سلمية ومستقرة، تتيح للمواطنات والمواطنين في السودان مستقبلا طيبا".

وأضاف ماس قائلا: "إنها بداية طريق طويل - وأنا على ثقة من أن التحول الديمقراطي في السودان سيكلل بالنجاح". وذكر ماس أن المطلوب الآن هو أن تضخ الحياة في هذا الاتفاق، "فلابد من نقل السلطة كاملة إلى حكومة انتقالية مدنية تعمل بطريقة فعالة وشفافة من أجل تنظيم انتخابات ديمقراطية شاملة في نهاية الفترة الانتقالية".

وأكد ماس على أن ألمانيا ستعمل بالتعاون مع شركائها على دعم السودان بأقصى درجة ممكنة. وكانت الأطراف السودانية المتمثلة في المجلس العسكري والحركة الديمقراطية التي تشكلها المعارضة اتفقت يوم السبت على تشكيل حكومة انتقالية، بعد أربعة أشهر من الإطاحة بالرئيس عمر البشير. ووقع الطرفان الرئيسيان /المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير/ اتفاقا على تقسيم السلطة، حيث تم تشكيل مجلس من العسكريين والمدنيين، يحكم  البلاد لمدة ثلاثة أعوام وثلاثة أشهر. د ب أ

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.