وسائل التواصل الاجتماعي تلعب دورا هاما في تكوين الراي العام في الشرق الأوسط

وسائل التواصل الاجتماعي
مؤثرو لبنان في مواجهة الطائفية وخطاب الكراهية

نظرا لشعبيتهم وعدد متابعيهم الكبير يسعى مؤثرون ومؤثرات على مواقع التواصل الاجتماعي لتهدئة توترات سياسية وطائفية في لبنان. جينيفر هوليس ورزان سلمان والتفاصيل.

يسعى مؤثرون على مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، إلى تهدئة التوترات السياسية والطائفية بين السكان، نظرا لشعبيتهم والعدد الكبير لمتابعيهم وخاصة بين صغار السن والشباب المولعين بالتكنولوجيا الحديثة والعالم الافتراضي.

تعج مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان بالكثير من المواضيع والأمور المثيرة للجدل، حيث أن الناس لديهم ولع كبير بالتكنولوجيا، وتبلغ نسبة انتشار الإنترنت في البلاد حوالي 80 بالمائة أي أكثر من خمسة ملايين شخص يستخدمون الإنترنت. وفيما يتعلق بمواقع التواصل الاجتماعي، ينشط أكثر من 4 ملايين شخص في لبنان على منصات التواصل الاجتماعي، وفقا لموقع:

datareportal.com

وبالنظر إلى أن لبنان يعد بلدا صغير المساحة إذ لا يزداد تعداد سكانه عن 6,8 مليون نسمة، فليس بالأمر المفاجئ أن يصل عدد متابعي بعض المؤثرين من أمثال نادين نجيم لأكثر من 2,8 مليون متابع على موقع فيسبوك، فيما بلغ عدد متابعي الإعلامية أماني جحا أكثر من 100 ألف متابع على موقع تويتر، وتجاوز عدد متابعي الناشط غيد شماس 334 ألف على موقع انستغرام.

 

عدد من المؤثرين اللبنانيين يلتقون في مشروع مشترك ويصبحون أصدقاء Libanon Influencer Mohammad Awwad Foto Privat
يمثل المؤثرون المشاركون في المشروع كافة أطياف المجتمع اللبناني: الذي يشكل فيه المسلمون 61 بالمائة (30,6 من السنة و30,5 بالمائة من الشيعة ونسبة قليلة من الطائفتين العلوية والإسماعيلية) فيما يشكل المسيحيون نسبة 33,7 بالمائة والطائفة الدرزية 5,2 بالمائة من تعداد سكان البلاد. ويضم لبنان أيضا أقلية ضئيلة من اليهود والبهائيين والبوذيين والهندوس.

 

وبمقارنة عدد المتابعين مع تعداد سكان لبنان، فيمكن لهؤلاء المؤثرين إحداث تغيير في آراء الكثير من اللبنانيين. ورغبة في الاستفادة من شعبية هؤلاء المؤثرين لأجل قضية جيدة بعيدا عن صخب القضايا المثيرة للجدل على منصات التواصل الاجتماعي، اختار المكتب اللبناني لمؤسسة بيرغوف غير الربحية ومقرها برلين، بحرص شديد عشرين من المؤثرين في لبنان ستكون مهمتهم الحد من تصعيد التوترات والخلافات حول الأمور التي يتم التفاعل معها ومناقشتها بشكل كبير على الإنترنت.

وفي ذلك، يقول علي عنان، رئيس المشروع في بيروت، في مقابلة مع دويتشه فيله "باتت الاتصالات هامة وحيوية في تعزيز التسامح والتفاهم المشترك، وأصبحت وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة مثالية لتحقيق هذا الهدف".

تمويل مشروع يمثل المؤثرون فيه كافة المجتمع اللبناني

 

تبلغ تكلفة المشروع قرابة 250 ألف يورو وتموله النرويج، وكان يُفترض أن يبدأ قبل ثلاثة أيام من وقوع كارثة انفجار مرفأ بيروت في أغسطس/ آب عام 2020 وهو ما كان له تأثير كبير على المشروع، حسب عنان الذي أضاف بأنه كان للانفجار "وقع الصدمة على الجميعوالكل ويتعامل مع تداعياته، لذا بدأنا المشروع بشكل فعال مطلع العام الجاري".

ويمثل المؤثرون المشاركون في المشروع كافة أطياف المجتمع اللبناني الذي يشكل فيه المسلمون 61 بالمائة (30,6 من السنة و30,5 بالمائة من الشيعة ونسبة قليلة من الطائفتين العلوية والإسماعيلية) فيما يشكل المسيحيون نسبة 33,7 بالمائة والطائفة الدرزية 5,2 بالمائة من تعداد سكان البلاد. ويضم لبنان أيضا أقلية ضئيلة من اليهود والبهائيين والبوذيين والهندوس.

وينشط المؤثرون الذين انضموا إلى المبادرة في الحديث عن كافة القضايا السياسية بداية من الإخوان المسلمين وحزب الله وحتى تيار المردة المسيحي فضلا عن الحديث عن القضايا المتعلقة بالمساواة بين الجنسين والتوجهات الجنسية.

ويقول عنان "قمنا بضم بعض المؤثرين المسلمين الذين شاركوا في السابق في مشروع مماثل كان يتعلق بالقضايا الطائفية فقط، وقمنا باختيار باقي المؤثرين وفقا لعدد متابعيهم (على مواقع التواصل الاجتماعي) وأيضا استعدادهم ورغبتهم للعمل معا وأيضا العمل على هذا المشروع بلا مقابل". أما فيما يتعلق بالتمويل، فهو ينحصر في تمويل نفقات تنفيذ المشروع بالإضافة إلى إنتاج فيديو لحملة ضد الاحتكارات في لبنان.

 

محمد عواد واحد من المؤثرين الشيعة في لبنان وساهم في التهدئة بين السنة والشيعة في بلدة خلدة Libanon Influencer Mohammad Awwad Foto Privat OK
محمد عواد واحد من المؤثرين الشيعة في لبنان وساهم في التهدئة بين السنة والشيعة في بلدة خلدة.

 

نجاح في تغيير بعض المواقف في لبنان

 

حقق المشروع نجاحات، وفقا لما ذكره عنان الذي قال إن أكبر إنجاز حققه المشروع يتمثل في "أن المؤثرين الذين شاركوا في المشروع التقوا مع بعضهم ونشأت صداقات بينهم". وأضاف أنه قد لا يُنظر إلى هذا الإنجاز باعتباره أمرا مهما، لكنه في حقيقة الأمر أمر هام إذ أخذنا في الاعتبار "المنافسة القوية" بين هؤلاء المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي. ويوضح عنان ذلك بأن "وجود 400 ألف متابع قد يصيب المرء ببعض الفخر والغرور، ورصدنا في السابق قيام بعض (المؤثرين) بحظر حسابات بعضهم البعض".

ومن بين هؤلاء المؤثرين محمد عواد (30 عاما) وهو ينحدر من مدينة جبيل على الساحل اللبناني وتبعد عن بيروت حوالي 37 كيلومترا، لكنه يعيش في الوقت الحالي في بيروت فيما بلغ متابعيه قرابة 4500 شخص (سبتمبر/ أيلول 2021).

وقال في مقابلة مع دويتشه فيله: "أنا شيعي نشأت في مجتمع أنشأني على كره السنة!". وأضاف أنه عندما كان في العشرينيات، انضم إلى حركة أمل الشيعية وأصبح عضوا بارزا فيها "لكن عندما شرعت في مقابلة الناس وبدأت في النضوج، استوعبت أنه تم تغذيتي بالكراهية من أجل لا شيء. وفي نهاية المطاف، استقلت من الحركة وأصبحت شيعيا مستقلا يعارض السياسة التي ينتهجها الثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل".

وباشتراكه في المشروع كأحد المؤثرين، كان عواد أول من تفاعل مع واقعة مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص منهم ثلاثة عناصر من حزب الله إثر اندلاع اشتباكات في بلدة خلدة جنوب بيروت التي يقطنها سكان من السنة ومؤيدون لحزب الله خلال تشييع عنصر من الحزب مطلع سبتمبر/ أيلول 2021 ما أدى إلى تدخل الشرطة اللبنانية.

وأضاف عواد "قمت بجهود وساطة وتهدئة على شبكة الإنترنت بين كلا الطرفين من أجل وقف العنف. وانضم إلى جهود التهدئة العديد من المؤثرين في لبنان ممن لديهم اتصالات ونفوذ مع الأطراف المختلفة، إذ ساعدوا من وراء الكواليس في الوساطة وتهدئة التوترات. مما ساعد لبنان على تجنب المزيد من إراقة الدماء والمعاناة".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة