وفاة النائب العام المصري هشام بركات متأثرا بجروحه بعد انفجار استهدف موكبه

29.06.2015

قالت مصادر طبية ووزير العدل المصري إن النائب العام المصري هشام بركات توفي متأثرا بجروحه التي أصيب بها جراء انفجار استهدف موكبه الاثنين في القاهرة. وقال مصدر طبي إن الوفاة جاءت نتيجة تهتك في الرئة ونزيف حاد لم يتم السيطرة عليه

وأعلنت مصادر مصرية أن النائب العام المصري هشام بركات توفي في المستشفى متأثرا بجروحه التي أصيب بها جراء انفجار استهدف موكبه اليوم الاثنين. وقال مصدر طبي إن الوفاة جاءت نتيجة تهتك في الرئة ونزيف حاد لم يتم السيطرة عليه.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن النائب العام المصري هشام بركات توفي متأثرا بجراح لحقت به الاثنين ( 29 حزيران/ يونيو 2015) في انفجار سيارة ملغومة استهدفت موكبه في القاهرة.

وقالت إن بركات "لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بجراحه." وأضافت "أجريت له عملية جراحية دقيقة فارق في أعقابها الحياة". من جانبه أكد وزير العدل المصري احمد الزند لصحافي فرانس برس في المستشفى وفاة النائب العام بالقول:"لقد توفي" . أ ف ب ، د ب ا، رويترز

المزيد من موضوعات قنطرة

 

تركيا: "حكم النظام الديكتاتوري المصري بالمؤبد والإعدام على مرسي...امتحان للدول الغربية"

السيسي لم يلتزم ولم يَعِد في برلين بتحسين وضع حقوق الإنسان في مصر

 

صحفية مصرية مناهضة للسيسي هتفت بوجهه في برلين: "السيسي قاتل"

 

زيارة رئيس مصر عبد الفتاح السيسي إلى ألمانيا:

دكتاتور مصري في زيارة رسمية إلى برلين

 

محاكم مصر في عهد السيسي تحكم حتى على الأموات بالإعدام

السياسة كبرى محظورات "حراس الفضيلة" في عهد السيسي

تهديدات إقليمية تقتضي مصالحة سعودية بين السيسي والإخوان؟

 الحكم بالإعدام على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي

حمزاوي: ﻷن السياسة أميتت فليس بمستغرب ضياع العدل وتراكم المظالم وتصاعد انتهاك الحقوق في مصر

رئيس البرلمان الألماني: لا حد أدنى لأسس حوار مع السيسي غير المنتخب ديمقراطيا

 

نجم كرة القدم المصرية محمد أبو تريكة

أيقونة الكرة المصرية تنأى بنفسها عن فخ الاستقطاب السياسي البغيض

 

عشرات الصحفيين في سجون مصر

لا وقت للحريات في هبة النيل

 

المثقفون المصريون وحكم العسكر

الدكتاتورية هى الحل

 

من ملفات قنطرة : 

الربيع العربي، الثورات العربية، ثورة 25 يناير 2011، كرة القدم ودعم الاندماج في المانيا، الاخوان المسلمون ، الصراع على السلطة في مصر بعد مرسي،

مصر، الشرق الأوسط

 

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.