يان إلياسون، نائب الأمين العام للأمم المتحدة: النمو الاقتصادي في أوروبا والبلدان النامية سيعتمد بشكل كبير على مساهمة المهاجرين. على الغرب العودة إلى جمال التنوع.

01.05.2016

وأضاف: "النمو الاقتصادي سيعتمد بشكل كبير على مساهمة المهاجرين في مجتمعاتنا. كما أن النمو الديمغرافي والسكاني سيتوقف إذا توقفت الهجرة إلى بلداننا (الغربية). إضافة إلى أن الأموال التي يرسلها المهاجرون إلى أوطانهم تشكل ضعف المساعدات التنموية التي تقدمها دولنا لتلك البلدان....

علينا العودة إلى جمال التنوع. لدينا في دولنا ثقافات مختلفة وأناس ذوو خلفيات متنوعة، وهذا صحي وحيوي بالنسبة لكل مجتمع... يمكننا إيجاد حل عندما نعمل سوياً ونتقبل التنوع".

وعبر يان إلياسون، نائب الأمين العام للأمم المتحدة، عن قلقه من النظرة السلبية التي يواجهها اللاجئون والمهاجرون في أوروبا، وقال:  أنا قلق بشأن التوجه الذي ينظر إلى اللاجئين كمشكلة وليس كطاقة كامنة، وهذا ما نشهده، ليس فقط في أوروبا، بل في مناطق أخرى حول العالم. هناك سياق سلبي يحيط باللاجئين والمهاجرين، خاصة إذا ما تم ربطهم بقضية الإرهاب. ولأنني خدمت في منصبي هذا لفترة طويلة، فإنني أدرك الظروف المحيطة بفرارهم. إن ربطهم بالإرهاب في بعض الأحيان يضرّ بهم كثيراً. وأنا قريب من الرأي العام في أوروبا، فقد كنت سابقاً وزير خارجية السويد، ولذلك أعلم ماهية المزاج العام في أوروبا والعالم. أعتقد أن علينا أن نعود إلى موقف محايد، بل وإيجابي فيما يخص اللاجئين والمهاجرين. النمو الاقتصادي سيعتمد بشكل كبير على مساهمة المهاجرين في مجتمعاتنا. كما أن النمو الديمغرافي والسكاني سيتوقف إذا توقفت الهجرة إلى بلداننا. إضافة إلى أن الأموال التي يرسلها المهاجرون إلى أوطانهم تشكل ضعف المساعدات التنموية التي تقدمها دولنا لتلك البلدان".

وأضاف: "على الصعيد الشخصي، دعني أقول بأن علينا العودة إلى جمال التنوع. لدينا في دولنا ثقافات مختلفة وأناس ذوو خلفيات متنوعة، وهذا صحي وحيوي بالنسبة لكل مجتمع. أعتقد أن هناك حاجة لمؤتمر أممي نخطط لإقامته في سبتمبر/ أيلول 2016 لإرسال رسالة وتصحيح النظرة السلبية. أعلم أن الذين يشعرون بالخوف يبحثون عن حلول سهلة وقصيرة الأمد. لكن هذه الحلول لن تفيد. إنها لا تفيد. يمكننا إيجاد حل عندما نعمل سوياً ونتقبل التنوع". اقرأ كامل الحوار من المصدر

 

 

 

 
© George Awde; work exhibited at the IMA)

جيل التصوير الفوتوغرافي العربي الجديد - شاهد على العصر في بينالي باريس

إبراز للتنوع والتعددية في منطقة عربية تموج بالتحولات

 

 

 Goethe-Institut/Mirko Lux)

الأدب العربي...أسواق الكتب في العالم العربي

جاذبية الكتب وتنوعها سبيل إحياء حب القراءة في المجتمعات العربية

 

 

 1. Gezi Soul Festival 2014

فرقة لايت إن بابيلون: موسيقى عالمية من الشوارع التركية إلى المهرجانات الدولية

موسيقى عابرة للإثنيات واللغات وداعية للسلام من اسطنبول

 

 

 dpa/Thorsten Jander

التنوع الثقافي في ألمانيا - بينار أتالاي مذيعة من أصل تركي في التلفزيون الألماني

التعددية الثقافية حقيقة واقعة منذ أمد طويل في ألمانيا

 

 

 picture-alliance/dpa

المهاجرون في ألمانيا - حوار مع الرئيسة السابقة للبرلمان الألماني

ثقافة الترحيب بالمهاجرين...مصطلح غريب عن القاموس الأوروبي

 

 

يقع في حدائق قصر شفيتسنغين في ولاية بادن– فورتمبيرغ جنوب غرب ألمانيا. كارل تيودور، أمير منطقة فالز– بافاريا، أراد بناء حديقة كبيرة في أواخر القرن الثامن عشر تحتوي على رموز للتسامح والتعايش الديني فقرر بناء هذا المبنى على شكل مسجد إسلامي بمنارتين كبيرتين ليرمز إلى الإسلام. استخدم المبنى عدة مرات كمسجد للصلاة كان آخرها في القرن الماضي. يعتبر المبنى من الرموز المعمارية المهمة في بادن– فورتمبيرغ.

أشهر عشرة مساجد في ألمانيا

 

 

دول غربية تدرس تشديد العقوبات على سوريا والجيش يستعد لاقتحام دير الزور

حوار مع المعارض السوري البارزعبد العزيز الخير:

 

 

''ثمة قوى تضغط لجعل التنوع الديني والطائفي في سوريا مصدر تهديد لحركة الاحتجاجات''

 

 

 

 المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) عبد العزيز بن عثمان التويجري (يسار) إلى جانب المدير السابق  لليونسكو، الصورة   United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization

حوار الثقافات والحضارات:

 

 

التنوع الثقافي الخلاّق مصدر ثراء إنساني

 

 

 ميرزا

لقاء بين يشار كمال وغونتر غراس:

لقاء الأدب ...لقاء التنوع

 

 

ليحيا التنوع الثقافي والاختلاف!