«إسكان الغريب في العالم المتوسطي»

عن الرحلة والمراقبة والجنس في مدن القرون الوسطى المسلمة والمسيحية

حاول المؤرخ الراحل محمد الطاهري المنصوري في السنوات القليلة الماضية، أن يؤسس لمشروع جديد حول الكتابة التاريخية العربية، من خلال إعادة تجديد الدعوة لمقاومة كتابة التاريخ السياسي لصالح تثوير وتجديد لأدوات وحرفة المؤرخ، تقوم على إقحام كل المهمشين في إنتاج هذا التاريخ.

ورغم أن انشغال الرجل بهذا المشروع لم يتولد في فترة متأخرة من حياته، بل كان الشغل الشاغل له طوال مسيرته البحثية، وهو الأمر الذي بدا مثلاً من خلال كتابه الذي صدر بالفرنسية تحت عنوان «من الزنار إلى الخمار: قوانين اللباس في تاريخ الإسلام الوسيط» الذي حاول من خلاله تقديم أساليب جديدة لتاريخ اللباس لدى بعض الجماعات (النساء، أهل الذمة)، وعلاقة هذا اللباس بتشكل الهويات الاجتماعية والدينية داخل الحواضر الإسلامية التقليدية.

مع ذلك، فإن الرجل أبدى مع بداية الألفية الجديدة انشغالاً أوسع بهذا المشروع، سواء على مستوى التنظير، أو على مستوى ترجمة بعض الكتابات حول تاريخ مدرسة الحوليات والتاريخ الجديد في فرنسا. فالمدن – وفقاً للمنصوري- لم يعد يُكتب تاريخها من خلال أسوارها، أو رجالات بلاطها، بل أخذ التاريخ الجديد يدخل بيوت الفقراء، ليتحدث عن أثاثهم ومطابخهم، وأشكال تدينهم. وقد عمل المنصوري بدايةً على ترجمة كتاب «التاريخ الجديد» الذي حرره جاك لوغوف/أحد أهم رواد مدرسة التاريخ الجديد في العقود الماضية في فرنسا.

ورغم أن المنصوري كان يروم من خلال هذه الترجمة تعريفنا بمناهج وأدوات هذا الحقل، إلا أن ترجمته للكتاب لم تظهر بوصفها تمريناً على كتابة التاريخ، بل أيضاً درساً في الترجمة وفي إعادة النظر في ترجمة بعض مصطلحات التاريخ الجديد داخل ساحتنا التاريخية العربية.

وفي هذا الجانب، يشير في مقدمة ترجمته للكتاب السابق إلى تجربة المؤرخ عبدالله العروي في ترجمة العديد من مصطلحات التاريخ الجديد ضمن كتابه «مفهوم التاريخ»، إذ يرى المنصوري أن هذه الترجمات جانبت في مرات عديدة المفهوم المقصود. وكمثال لهذا الاختلاف يقارن بين مصطلح «الأمد الطويل» الذي تناوله فرناند بروديل كمقابل للتاريخ الحدثي، وترجمة العروي لهذا المصطلح بـ»الإيقاع البطيء».

وهنا يرى المنصوري أن الأمد يفيد الزمن ولا يفيد «الفعل»، في حين أن كلمة إيقاع ـ التي اعتمدها العروي- تعني «الفعل». كما أن المقصود بمفهوم الأمد الطويل هو مسار الظاهرة التاريخية ضمن حيز زمني طويل، مهما كان نوع إيقاعها سريعاً أم بطيئاً (من مقدمة ترجمة كتاب «التاريخ الجديد»).

بعد هذه الترجمة، ظل المنصوري مشغولاً بتعريف القارئ وتمتين معرفته بتاريخ مدرسة الحوليات، ما دفعه إلى ترجمة كتاب آخر عن تاريخ المدرسة، جاء بعنوان «التاريخ المفتت: من الحوليات إلى التاريخ الجديد». عكف من خلاله المؤرخ الفرنسي فرانسوا دوس (جامعة باريس 12) على دراسة ونقد تاريخ مدرسة الحوليات، بدءاً من تأسيسها عام 1929 مع مارك بلوخ ومارسيل فيفر، كما درس مسألة إقحام المدرسة آليات وعلوم جديدة (الأنثربولوجيا) في حرفة المؤرخ، ما ساهم في إماطة اللثام عن تاريخ جديد للحياة اليومية في القرون الوسطى أو المعاصرة، يتمحور حول الجنون والجسد والجنس واللباس وحلاقة الشعر والطعام واللصوص والموت.

ولم يقتصر جهد المنصوري في حقل الترجمة على هذا السياق النظري، فسرعان ما حاول الرجل الزحف بأدوات هذا الحقل إلى الفضاء التاريخي العربي الوسيط، سواء من خلال كتابه «من الزنار إلى الخمار» الذي أشرنا إليه في البداية، أو من خلال شروعه في ترجمة بعض الكتب المهمة التي حاولت تبني روح التاريخ الجديد في قراءتها لتواريخ المدينة الإسلامية في القرون الوسطى، وربما كان القدر هو الذي لم يسعف الرجل في اكمال هذا المشروع، بعد تعرض المنصوري لمرض عضال ورحيله عن دنيانا عن عمر صغير نسبياً.

الأمد يفيد الزمن

وكان آخر ما صدر للمنصوري في هذا الرحلة المعرفية الشيقة ترجمة كتاب «إسكان الغريب في العالم المتوسطي» الصادر عن منشورات كامبريدج سنة 2003. يتطرق الكتاب إلى تاريخ الفندق في القرون الوسطى بوصفه مؤسسة اقتصادية ومتوسطية (البحر المتوسط)، لعبت دوراً كبيراً في التفاعل الثقافي والتمازج الحضاري بين المسيحيين والمسلمين واليهود في القرون الوسطى. فعبر المتوسط ومؤسساته (الفندق كمثال) نبتت حضارة متوسطية حتى لو بدت في نظر البعض «حضارة هجينة» (من مقدمة المنصوري للترجمة).

ويمكن القول هنا إن ترجمة هذا الكتاب لمؤلفته أوليفيا ريمي كونستابل (أستاذة التاريخ الوسيط في جامعة نوتردام) يعد تتويجاً لكل ما سعى المنصوري إلى التأكيد عليه خلال حياته، وذلك حيال ما يتعلق بضرورة البحث عن مساحات وهوامش جديدة لكتابة التاريخ. لكن رغم أهمية هذا الكتاب (وهو ما انعكس من خلال حصول المنصوري على جائزة الشيخ زايد للكتاب في فرع الترجمة لسنة 2014 لترجمته لهذا الكتاب) فإن ما يلاحظ أن الكتاب لم يحظ بأي قراءات تذكر، وربما لا نعثر سوى على مراجعة واحدة في الصفحات الثقافية العربية، أو على إشارة يتيمة له ضمن مقابلة كان قد أجراها الراحل مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود سنة 2014.

وربما يمكن تفسير عدم الاكتراث هذا، لكون فترة صدور الكتاب 2013 قد تزامنت مع دخول العديد من المدن العربية في موجة جديدة من الاحتجاجات ولاحقاً موجة من العنف اليومي الذي أخذ يطال العمران العربي، ولذلك وجدنا من المناسب إعادة التعريف بهذا الكتاب من جديد، خاصة أن الذكرى الأولى لرحيل المنصوري كانت قد مرت قبل أيام قليلة دون أن تحظى بأي اهتمام يذكر من قبل الصفحات الثقافية والإعلامية العربية، التي تعاملت معه خلال وفاته كحدث إعلامي أو مادة للنشر، مع أن الراحل طالما كان ينقد هذا التعامل مع التاريخ والأحداث (وهنا نشير إلى حدث الموت) وكانت دعواته تروم دائماً إلى تجاوز الحدث التاريخي لصالح الأمد الطويل، وفهم نتاج المجتمعات خلال فترة زمنية طويلة. وبالتالي كان من الأحرى في الذكرى الأولى لرحيله أن يكون هناك سؤال حول تأثيرات المنصوري على الكتابة التاريخية العربية (اقتصر الأمر على ندوة في تونس)، خاصة وقد كانت للرجل في الفترة الأخيرة من حياته تجربة وتأثير كبيرين على جيل جديد من الباحثين والمؤرخين، سواء في تونس أو في معهد الدوحة في قطر. لكن كما يبدو، فإن الهامش الذي طالما سعى المنصوري إلى الكشف عنه في تواريخنا العربية، طبع حياة ونتاج الراحل في حياة الثقافة العربية السائدة اليوم.

وبالعودة للكتاب الأخير الذي ترجمه الراحل المنصوري، ترى المؤلفة أوليفي كونستابل، أن الفنادق في القرون الوسطى قد شكّلت بحكم عملها نقاط التقاء وتبادل بين أناس، سواء كانوا من الديانة نفسها أم لا. كما أخذت هذه الأماكن توفر مادة خيالية لروايات عن لقاءات غير مألوفة وتفاعلات ومبادلات بين الناس. ففي العصور القديمة التي سبقت المسيحية، ارتبط البندكيون (الفندق) بالحياة السافلة والإجرام، إذ يصف المؤرخ اخيل تاتيوس الذي كان يكتب على ما يبدو في بداية القرن الثاني الميلادي، مسافرين توقفوا في بندوكيون على طريق أزمير، ومن خلال تجاذب أطراف الحديث اعترف أحدهم بأنه قتل بنتاً صغيرة. وبعد قرن من الزمن تصف أعمال توما في بداية القرن الثالث، كيف أعاد الحواري توما الحياة إلى امرأة شابة «عاشت في بندوكيون خارج المدينة (أي بائعة هوى) وقتلها عشيقها الذي غضب عندما رفضت أن تعيش معه حياةً عفيفة».

ووفقاً للمؤرخة، فإن النساء اللواتي كن يعملن في البندوكيون غالباً ما كان ينظر إليهن بوصفهن معروفات بالقوادة والتوسط في الملذات الجنسية، ولذلك فقد أخذت المظاهر المادية للبندوكيون في ظل ربطها بعوالم الإجرام والجنس تكتسب دلالة مجازية في النصوص الفلسفية اليوناينة واليهودية، من خلال مقارنة الحياة الدنيا بفندق بما أن الدار الحقيقية هي الدار الآخرة. لاحقاً سيتبنى الكتّاب المسيحيون الصورة ذاتها (مثل كيلمنت الإسكندري)، عبر المقارنة بين البندوكيون والإنسان الضعيف، الدنيوي، الخطاء الذي يختلف عن الكيان العلوي الدائم وهو العقل. كما نُظر إلى البندوكيونات كأماكن للتوبة ربما لأنها أماكن من المنطقي أن يلتقي فيها المقدس بالمدنس. لكن مع حلول القرنين السادس والسابع أخذت بيوت الغرباء – وفقاً للمؤرخة- تحل محل البندوكيونات في العالم المسيحي، وعلى عكس البندوكيون، أخذت بيوت الغرباء توفر الغذاء والملجأ مجاناً لنزلائها من حجيج ورهبان وغيرهم من رجال الدين المسافرين. وبذلك أصبحت هذه الفنادق وثيقة الارتباط بالعمل الخيري المسيحي، لاسيما بعد التنصر الرسمي للإمبراطورية في عهد قسطنطين الأول.

الفنادق في المتخيل الإسلامي

ولما أصبحت المدن البيزنطية الموجودة في الشرق الأدنى تحت سلطة المسلمين، انصهر العديد من هياكلها العمرانية ومؤسساتها، بما ذلك في ذلك البندوكيون في الإطار الإسلامي الجديد. فكان الكثير من الخصائص العمرانية والإدارية الحضرية الإسلامية مبنية على النماذج البيزنطية التي تطورت لتتلاءم مع المحيط الإسلامي. وقد اتبع الخلفاء الأمويون في البداية برنامجاً إصلاحياً من خلال إدماج هذه المؤسسات القديمة واستحداث مؤسسات جديدة.

وكانت كلمة فندق التي ظهرت في القرن التاسع عشر من بين هذه المؤسسات العديدة التي تم تبنيها من خلال النموذج اليوناني القديم، وتمت ملائمتها مع الأوضاع الجديدة. ومثله مثل البندوكيون، كان الفندق مكاناً لإقامة المسافرين، لكن – وفقاً للباحثة- فقد أصبح للفندق دور اقتصادي واجتماعي في الثقافة الإسلامية. وعلى عكس النماذج السابقة، بات الفندق، علاوة على كونه مكاناً لإقامة الرحالة، مخزناً للسلع وفضاءً للتجارة وعقد الصفقات وكذلك مركزا ًجبائياً للدولة. وتعرف المصادر العربية الوسيطية الفنادق «كفضاءات مهيأة لممارسة النشاط التجاري ولإقامة الرحالة والأجانب وغيرهم». ولكن كيف كانت تدار هذه الفنادق في العالم الإسلامي؟ في هذا الشأن تبين الباحثة من خلال الاستعانة ببعض كتب التراث ورسائل الجنيزة، أنه كان يشترط على المشرف على الفندق أن يكون كفؤاً وأميناً.

ففي كتابه «الإشارة إلى محاسن التجارة»، يحذر أبو الفضل الدمشقي بصورة خاصة من الكسولين من ضمن المشرفين على الحمامات والفنادق. ومن الأمور الطريفة التي تذكرها الباحثة في هذا السياق، أن أبواب الفندق كان تغلق في الليل من الخارج بأمر من السلطات المدنية أو المحتسب، ووفقاً للباحثة لا يمكن تفسير هذا الإغلاق على أنه توفير الأمن لساكنيها ولحوائجهم فقط، ولكن أيضا لضمان بقاء المسافرين في الداخل طوال الليل، وضمان عدم تجوال الغريب داخل حارات المدينة الإسلامية. كما كانت الفنادق في بعض الحالات تعمل بديلاً لسجن، غير رسمي، يحبس فيه أناس ليس لأنهم مجرمون وإنما دفعت بهم الظروف أن يكونوا تحت المراقبة لسبب من الأسباب. وينصح ابن عبدون في رسالته في الحسبة التي كتبها في بداية القرن الثالث عشر في إشبيلية أنه يتوجب إيقاف الغرباء الذين يعثر عليهم وهم يتسكعون ليلاً في المدينة وتقديمهم للسلطات في الصباح. وفي الجهة الأخرى من المتوسط في الفسطاط، نجد في الفترة ذاتها في دفتر حسابات يعود إلى شهر يونيو/حزيران 1201 مصاريف بأربعة دراهم ونصف الدرهم لسجن بعض الأشخاص في أحد الفنادق.

«الإشارة إلى محاسن التجارة»

ورغم أن وظيفة صاحب الفندق لم تكتسب ذات الصورة المجازية (الإجرام والجنس) في الأدبيات المسيحية المبكرة، مع ذلك فقد ظلت هذه المهنة محل شبهة. وقد ذكر الكاتب الأندلسي ابن حزم حكاية مضحكة حول موضوع الممارسات الجنسية المحظورة في الفندق وحول حضور النساء داخله. فروى حكاية تتعلق بـ»رجل من شيوخنا لا يمكن ذكره، أنه كان ببغداد في خان من خاناتها، فرأى ابنة وكيلة الخان فأحبها وتزوجها، فلما خلا بها نظرت إليه وكانت بكراً، وهو قد تكشف لبعض حاجاته فراعها كبر إحليله، ففرت إلى أمها، فرام بها كل من حواليها أن ترد إليه، فأبت وكادت أن تموت، ففارقها واختلط عقله وأقام في المارستان يعاني مدة طويلة…» وترى المؤرخة أنه رغم أن هذه الرواية يمكن اعتبارها حكاية صريحة حول عدم التوافق الجنسي وفشل الزواج، فإنه يبدو أكثر إضحاكا ًومعقولا ًعندما نقرأ هذه الحكاية كتعبير رمزي عن استحالة العثور على عروس بكر متعففة في فندق.

وقد مثل القرن الثاني عشر والثالث عشر نقطة تحول بالنسبة إلى الفندق، إذ أخذ يتطور من مؤسسة تهتم فقط بالتجار الذين يمارسون نشاطهم داخل دار الإسلام إلى مؤسسة توفر ما يحتاجه الزبائن من أوساط ثقافية وتجارية أوسع. وعلى الرغم من أن هذه القيود قد أثارت غضب بعض الأوساط، مع ذلك فقد استطاعت بعض الفنادق في المدينة العربية أن تتخصص في إقامة مختلف المجموعات الوطنية للتجار المسيحيين. وقد وصف الحاج الأيرلندي سيمون سيمونيوس الذي مر في الإسكندرية سنة 1323 هذه المؤسسات الجديدة بالقول: «تمتلك كل دولة مسيحية بحرية فندقها وقنصلها في مدينة الإسكندرية.. فهناك فنداكو للجنويين وآخر للبنادقة وآخر لسكان مرسيليا وآخر للقطلانيين وغيرهم».

وقد سُمح في هذه الفنادق ببناء الكنائس والحمامات والأفران، ولذلك غدت هذه الفنادق في القرن الثالث عشر عبارة عن مقاطعة يمكن فيها للتجار وغيرهم من المسافرين أن يتمتعوا بكثير من وسائل الراحة، كما أتاح لهم هذا الشكل الجديد من الفنادق – وفقاً لتعبير الباحثة- تأسيس مستعمرات أجنبية في المجالات الإسلامية، ولكنها كانت مستعمرات بدون الإطار الاستعماري.

ومع قدوم العثمانيين أخذت مؤسسة الفندق تتدهور لصالح فكرة الخان، وأصبحت كلمة الفندق والفنداكو قليلة الاستعمال، وذلك لتزايد استعمال اللغة التركية، ولكن التوجه نفسه كان واضحاً في اللغة العربية. ففي ظل بداية الحكم العثماني في إسطنبول ودمشق وحلب كان الدبلوماسيون والتجار المسيحيون الغربيون يمارسون نشاطهم في الحانات وفي فضاءات تجارية أخرى وليس في الفنادق، وهو الأمر ذاته الذي أخذت تشهده المدن المتوسطية في الجانب المسيحي. ووفقاً للكاتبة فإن تراجع مؤسسة الفنادق في القرن السادس عشر، كان يدل على تدهور في التبادلات الاقتصادية بين المحليين والأجانب، كما أخذ يدل أيضاً على أن التفاعل بين شعوب العالم المتوسطي في العالم الوسيط لم تعد هي نفسها التي عرفتها قبل القرن السادس عشر.

 

محمد تركي الربيعو

حقوق النشر: محمد تركي الربيعو 2018

محمد تركي الربيعو كاتب وباحث سوري . يركز في مقالاته على الأدوات الانتربولوجية والسوسيولوجية وهو يرصد ما يكتب في الحقل الأنتربولوجي حول منطقة الشرق الأوسط.

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.