19 قتيلا حصيلة هجوم إرهابي يستهدف متحف باردو في غرب العاصمة التونسية

18.03.2015

انتهت العلمية الإرهابية في متحف باردو العريق، بمحيط مقر البرلمان التونسي اليوم الأربعاء (18 مارس/ آذار 2015) بالقضاء على عنصرين إرهابيين وسقوط 19 قتيلا من بينهم 17 سائحا.

وقال رئيس الحكومة التونسية، الحبيب الصيد في مؤتمر صحفي، عقده بعد انتهاء العملية، إن 19 ضحية سقطوا قتلى في الهجوم الإرهابي الذي استهدف الاقتصاد والقطاع السياحي الحساس من بينهم 17 سائحا من جنسيات بولندية وإيطالية وألمانية واسبانية.

وبدأ الهجوم مع تسلل عنصرين إرهابيين بلباس عسكري ومسلحين بأسلحة كلاشينكوف إلى متحف باردو وهو مبنى محاذ للبرلمان ويشترك معه في المدخل الرئيسي، وبدؤوا بإطلاق النيران بشكل عشوائي باتجاه السياح ولاحقوهم حتى داخل المتحف حيث تم احتجاز رهائن قبل أن يتم تحرير أغلبهم. (د.ب.أ)

للمزيد من المعلومات: http://bit.ly/1Cw3rod

المزيد عن تونس في الملف التالي:

إغراءات العودة الناعمة إلى عهد البورقيبية التونسية

رغبة المواطنين التونسيين في الاستقرار والأمن بدلا من الاضطرابات الثورية، ونفور الكثيرين منهم عن التجارب الإسلامية، بل وتمني العديدين منهم إعادة إحياء عهد الرئيس التونسي الأول الحبيب بورقيبة: هذا ما يمكن قراءته من النجاح في الانتخابات الرئاسية الذي حققه السياسي التونسي الطاعن في السن، الباجي قائد السبسي، مثلما يرى الخبير في الشأن التونسي بيآت شتاوفر في تحليله التالي لموقع قنطرة.المزيد

إيزابيل شيفر أستاذة العلوم السياسية: تونس...انطلاقة إلى ضفاف جديدة أم عودة إلى المربع الأول؟الخبير السياسي إلياس صليبا: النخب التونسية الجديدة أمام اختبار النضج الديمقراطيالانتخابات التونسية 2014: الاقتصاد والأمن...معيار الناخب التونسي المتردد في التصويتالناشطة الحقوقية التونسية سهام بن سدرين: "المافيا الإعلامية"...من أهم معوقات الديمقراطية التونسية الوليدة

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.