عميدة شولان، الصورة: داييلا زيبيك
بورتريه:

امرأة يمنية في جامعة ألمانية

عميدة شولان اليمنية الوحيدة التي درست في ألمانيا وهي الآن مدرسة مساعدة في قسم الآثار والتاريخ العربي واللغات السامية القديمة في جامعة صنعاء. بيتر فيليب يعّرفنا بها
عميدة شولان، الصورة: دانييلا زيبيك
عميدة شولان

​​عميدة شولان اليمنية الوحيدة التي درست في ألمانيا وحصلت من جامعة ماربورغ على درجة الدكتوراة وهي الآن مدرسة مساعدة في قسم الآثار والتاريخ العربي واللغات السامية القديمة في جامعة صنعاء. بيتر فيليب يعّرفنا بها

عميدة شولان تعمل كـ"مدرس مساعد" بقسم الآثار والتاريخ العربي واللغات السامية القديمة بجامعة صنعاء، وهذه المرأة حالة استثنائية في مجتمع يسوده الرجال. وهي اليمنية الوحيدة حتى الآن التي درست العلوم الإنسانية في ألمانيا وحصلت على درجة الدكتوراة، كما انها قد درست قبل ذلك في الأردن بمساعدة الهيئة الألمانية للتبادل الأكاديمي، ومن ثم في ألمانيا بمدينة ماربورغ، حيث حصلت على درجة الدكتوراة.

والدكتورة شولان تدرك مكانتها الخاصة تمام الإدراك. وقد نشأت في العاصمة صنعاء التي يغلب عليها الطابع الديني المحافظ مقارنة بجنوب اليمن الذي كان ذا طابع اشتراكي، وكانت النساء تتمتع فيه بكثير من الحرية والمساواة حتى اتحاد الدولتين عام 1990.

وعلى الرغم من أن الأوضاع قد أخذت في التطور تدريجيا، إلا أن حوالي ثلاثة أرباع النساء في اليمن كن حتى وقت قريب أمييات. ولا تعد الدراسة الجامعية للنساء أمرا عاديا بعد، وخاصة إذا كان ذلك خارج البلاد العربية.

دعم من العائلة

وتقول عميدة شولان: "لو لم تبد العائلة قدرا كبيرا من التسامح لكان ذلك شبه مستحيل. إن الكثير من النساء يرغبن في دراسة الماجستير أو الدكتوراة في البلاد العربية، وقد كانت عائلتي موافقة على دراستي في الخارج، لأن بلدي لم يكن فيه إمكانية دراسة الماجستير أو الدكتوراة آنذاك، وحتى إذا قدّر وجود ذلك فقد كان بودي أن أدرس في ألمانيا".

ومثل هذا الولع بألمانيا له ما يبرره، فتخصصها في تاريخ جنوب الجزيرة العربية القديم ولغاتها لم يتم بحثه بإسهاب في أي مكان مثل ألمانيا، إذ أنه القرن التاسع عشر كان العلماء الألمان هم الذين اهتموا بالجزء الجنوبي من شبه جزيرة العرب، وبناء عليه فقد كتبت المراجع الخاصة بذلك باللغة الألمانية.

وعلى الرغم من أنه يجب استدراك الكثير، إلا أنه من الواضح أن هناك تطورات كثيرة حدثت في اليمن، كحصول النساء على الكثير من الحقوق وممارستهن لها. ومع أن المرء لا يمكن أن يقارن أوضاع المرأة في اليمن بمثلها في ألمانيا أو في البلاد الأوروبية الأخرى، إلا أنه قد حدث تحسنا بصورة سريعة في اليمن.

ويرجع ذلك إلى سياسة الحكومة في خلق وتقديم فرص جديدة للنساء في الدولة والمجتمع، ولكن لا نجاح لتلك السياسة بدون موافقة العائلة وتشجيعها، والكثير من العائلات توافقن على ذلك ولا يوجد لديهن أية صعوبات أو إعتراضات على ذلك.

وتعقب السيدة شولان على ذلك قائلة: "لقد كانت عائلتي موافقة ولم أواجه أية مشاكل معها، فقد كانت العائلة سعيدة أيام دراسة الماجستير في بلد عربي (الأردن)، وقالوا: إنه حسن أن تبدئي الدراسة في بلد عربي وفيما بعد يمكنك أن تدرسي في مدينة أوروبية. وبالفعل لم أواجه أية مشاكل مع عائلتي بخصوص دراستي".

بقلم بيتر فيليب
حقوق الطبع دويتشه فيلله 2005

ترجمة عبد اللطيف شعيب

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.