الصورة د.ب.ا
ذكرياتي عن "عاصفة الصحراء":

"بدء الحرب كان نهاية طفولتي"

احتلال الكويت كان حلقة جديدة من دوامة جهنمية قضى فيها صدام حسين على آمال أجيال من أطفال العراق. قبل عشرين عاماً، في 2 أب/ أغسطس 1990، دخلت قوات صدام حسين الكويت، ولم تخرج منها إلا بعد عملية "عاصفة الصحراء"، التي انتهت بدمار العراق. الصحفي عماد مبارك غانم يروي ما شهده من هذه الحرب وهو في الـ15 من العمر.

الصورة د.ب.ا
"وسائل الإعلام العراقية ما برحت تتحدث عن ثورة كويتية ضد العائلة الحاكمة وأن "الثوار" عرضوا تشكيل وحدة مع العراق"

​​ أتذكر جيداً ما حدث في ذلك اليوم، الخميس الثاني من أب/ أغسطس 1990، في صباح ذلك اليوم أيقظتني أمي، حين كانت في مدينة ميسان الجنوبية، أيقظتني قائلة: "احتل صدام الكويت". كنت حينها لم أتجاوز الخامسة عشرة من العمر بعد، لكني شعرت بالخوف الذي تملكها. سألتها: "من أين عرفت ذلك؟"، فلم تكن حينها قنوات فضائية كالجزيرة مثلاً موجودة، كما أن العراق كان شبه مقطوع عن العالم الخارجي. أجابتني قائلة: "اتصل بي أبوك من العمل وأخبرني بذلك". كانت مثل هذه المكالمات في العراق لا تخلو من المخاطر، لكن والدي توصلا إلى نوع من اللغة السرية للتواصل خلال الحرب العراقية الإيرانية، مما أتاح لهم حيزاً من الحرية الخفية خلال المكالمات الهاتفية المخترقة بالتصنت.

أمسكت بجهاز الراديو الصغير، كما كان يفعل والدي، علني أسمع الخبر من إذاعة الكويت. لكن جميع المحطات تقريباً كانت غارقة بالتشويش تماماً. ولم يكن يُسمع في الراديو الصغير سوى "البرنامج العام لإذاعة العراق": سلسلة غير منتهية من أغان الحرب الوطنية، التي تمجد "القائد صدام حسين" والعراق و"انجازات البعث". وبين تارة وأخرى ينقطع هذا السيل ليهدر صوت المذيع مقداد مراد، منبهاً إلى أن بياناً هاماً للقيادة العامة للقوات المسلحة سيُذاع قريباً. واختيار مقداد مراد، مذيع صدام المحبب لسنوات طويلة، لإذاعة البيان جعل كل عراقي يشعر بأن مصيبة كبرى وقعت أو على وشك الحدوث.

تلاميذ المدارس يحملون الكلاشينكوف

الصورة ا.ب
صورة دعائية لنظام صدام حسين تظهر أطفالا يحملون بنادق إلى جانب أفراد من الجيش الشعبي العراقي

​​ أجل معرفة حقيقة ما حدث، فتحت الراديو الروسي القديم الذي يملكه والدي، والذي طالماً جلس أمامه ليلاً ليستمع خفية إلى أخبار الإذاعات العالمية مثل هيئة الإذاعة البريطانية ودويتشه فيله وراديو مونت كارلو. وبالفعل عرفت أن قرابة مائة ألف جندي عراقي دخلوا الكويت محتلين. لكن وسائل الإعلام العراقية ما برحت تتحدث عن "ثورة" كويتية ضد العائلة الحاكمة وأن "الثوار" عرضوا تشكيل وحدة مع العراق. وفي التلفزيون والصحف، وفيما بعد في المدرسة أيضاً، كان الحديث يدور حول "حكمة القيادة السياسية"، التي قادت في النهاية إلى "توحيد العراق التاريخي". وبالنسبة لنا تلاميذ المدارس استُبدلت حصة الرياضة بدروس التدريب العسكري، بل وحصل الطلاب الأضخم بنية على بنادق كلاشينكوف، كان عليهم أن يحملونها كل يوم مع كتبهم إلى المدرسة. وبفخر كبير كان بعض تلامذة مدرستي يرددون كلمات المعلمين التي تؤكد أن "العراق بأضخم احتياطي نفطي وبمنفذ كبير على الخليج بات اليوم أقوى بلد في العالم".

لكن الأمر لم يستغرق طويلاً، حتى أُستدعي أعمامي لحمل السلاح مجدداً، وكان كل شخص في عائلتي يعرف أن الوضع كان أخطر مما كان عليه الحال في الحرب السابقة مع إيران. بل حتى أن ابن عمي، الذي لم يكن في الثمانية عشر من العمر بعد، أُرسل إلى الكويت فجأة مع قطعات الجيش الشعبي.

وفي الأسابيع التالية اختفت المواد الغذائية من رفوف المتاجر وأصبحت الأسواق خاوية بعد أن فُرضت العقوبات الاقتصادية على العراق. وعلى حين غرة لم يعد مرتب أبي "في أقوى بلد في العالم" يكفي إلا لشراء أربعة كيلوغرامات من الطحين وكيلو من السكر وكيلو من الرز. فتوجب علينا حينها أن نستغني عن وجبة طعام من أجل جمع مخزونا صغيرا من الطعام خلال الحرب، فكل شخص كان على يقين بأن الحراب واقعة لا محالة.

الاستهزاء بالأمريكان

الصورة دويتشه فيله
محرر دويتشه فيله عماد غانم في ألمانيا عام 2010: "كان لأمي غاية واحدة، إما أن نحيا سوية أو نموت سوية".

​​ في مساء 16 كانون الثاني/ يناير جلست عائلتي أمام التلفزيون، من أجل معرفة رد صدام حسين على آخر النداءات الدولية التي طالبته بالانسحاب من الكويت تجنباً للحرب. لكن صدام قال إن العراق سيخرج منتصراً من "أم المعارك". وأتذكر جيداً كيف قال ساخراً وهو يتوسط أعضاء "مجلس قيادة الثورة" في اجتماعهم إن "كل راعي عراقي بإمكانه أن يسقط طائرات الأمريكان من السماء".

في ميسان، مدينتي الجنوبية الغافية على ضفاف دجلة، بدأت الحرب في ساعات الصباح الأولى بدوي هائل. فقد أصاب صاروخ الجسر "اليوغسلافي"، الذي يربط بين جانبي المدينة، ولا يبعد كثيراً عن بيتنا. اعترانا خوف كبير، حين جمعتني أمي وأخوتي تحت سلم المنزل، لحمايتنا من شظايا الزجاج القاتلة. وحين أتأمل تلك الأوقات اليوم، أعرف تماماً أن أمي كانت أمامها غاية واحدة فقط: إما أن نموت سوية أو نحيا سوية.

ثلاث رصاصات تنهي حياة علي

بعد ليال طويلة قضيناها في الريف، كنا نسمع خلالها قصف الغارات الجوية على ميسان، انتهت الحرب في 28 شباط/ فبراير بتدمير أغلب مدن العراق وتحطيم قدرات صدام حسين العسكرية لكن نظامه بقي قائماً. وما أن وضعت الحرب أوزارها، حتى تبعتها الانتفاضة الشيعية في جنوب العراق، التي اشترك فيها أخي الأكبر علي أيضاً. كان السخط على النظام كبيراً والجوع أكبر، وكان علي يريد المساهمة في إسقاط صدام حسين. لكن صدام كان أقوى من المنتفضين في تثبيت أركان نظامه، فقُمعت الانتفاضة بقسوة ووحشية. وفي الثامن من آذار/ مارس 1991 اقتحم جنود من الحرس الجمهوري بيتنا، وأطلقوا ثلاث رصاصات نحو علي، فما أن أتم ربيعه الثامن عشر، حتى أنهت ثلاث رصاصات حياته.

وحين أجلس اليوم لأتذكر تفاصيل هذه الفترة من حياتي أشعر أن بدء الحرب كان نهاية طفولتي. ومنذ ذلك الوقت قُتل مئات الآلاف من أبناء بلدي في الحرب والإرهاب الذي تلاها، صحيح أن نظام صدام أُسقط عام 2003، إلا أن العراق لم يعمه الهدوء حتى يومنا هذا، فما زال يبحث عن الاستقرار والأمن والأمل.

أعرف أن عام 1990 شهد الكثير من الأحداث التي استرعت اهتمامي أيضاً: كتوحيد شطري ألمانيا، فوز ألمانيا ببطولة كأس العالم لكرة القدم، إطلاق سراح نيلسون مانديلا من سجنه وإطلاق أول موقع على شبكة الإنترنت. لكن ذاكرتي ما زالت تحتفظ بتفاصيل ذلك اليوم: الخميس الثاني من آب/ أغسطس 1990. فهجوم صدام على الكويت، ما زال يعني لي شخصياً نهاية لسلام غض، لم أجده مرة أخرى إلا في مهجري في ألمانيا عام 2004.

عماد مبارك غانم
مراجعة: حسن زنيند
حقوق النشر: دويتشه فيله 2010

قنطرة

ا بين طغاة الماضي وطغاة المستقبل:
صدام حسين لن يتكرر ثانية
صورة الديكتاتور السابق صدام حسين في بغداد كان صدام حسين دكتاتورا، لكنه دكتاتور ينتمي الى القرن العشرين الذي تميز بدكتاتوريين من طراز خاص لن يتكرروا ثانية. دكتاتوريو القرن الحادي والعشرين سوف يختلفون عن سابقيهم في كل شيء. مقال بقلم الكاتب أيان بروما

تعليق رجاء بن سلامة:
يحبّون طغاتهم أكثر ممّا يحبّون أنفسهم!
تجمع في الضفة الغربية حزنا على إعدام صدام حسين في أول يناير/كانون الثاني 2007 إذا كانت الأحزاب السّياسيّة التي تصف نفسها بـ"الدّيمقراطيّة" تنعى البطل الشّهيد صدّام حسين، والأحزاب الإسلاميّة التي تدّعي أنّها تريد الدّيمقراطيّة تنعى هذا البطل الذي كان نموذجا لغياب الدّيمقراطيّة ولسيادة قانون الغاب، فأيّ ذهنيّة سياسيّة لهذه النّخب؟ تعليق رجاء بن سلامة

إعدام صدام حسين:
سياسة حبل المشنقة
حبل المشنقة ليس وسيلة صالحة لممارسة السياسة، حسب رأي الصحفي الألماني توماس أفيناريوس تم قبل أيام إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وهو حدث أثار ردود أفعال كثيرة على مستوى العالم كله. الصحفي توماس أفيناريوس كتب عن خطأ جعل المشنقة وسيلة لحل الصراعات السياسية والعواقب المترتبة عليه.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.