دراسة: نصف جهاديي أوروبا الغربية الدواعش لهم ماضٍ جنائي

ألمانيا - وقاية سجناء جنائيين مسلمين من التطرف الجهادي العنيف

يُعْتَقَد أن مرتكبي الهجمات الإرهابية في باريس وبروكسل وبرلين كانوا في الأصل مجرمين ثم تحولوا إلى التطرف داخل السجون. يدخلون السجن مجرمين جنائيين ويخرجون منه متطرفين جهاديين. الصحفية الألمانية إيستر فيلدن والصحفي الألماني ماتياس فون هاين يسلطان الضوء على خطوات بدأ بها القضاة والساسة في ألمانيا من أجل وقاية سجناء جنائيين مسلمين من الوقوع في براثن التطرف الجهادي العنيف.

في مدينة بوخوم بولاية شمال الراين - ويستفاليا الألمانية، أكثر الولايات الـ 16 اكتظاظا بالسكان، يوجد سجن، أو كما يسمى رسميا "مؤسسة تنفيذ العدالة"، افتتح قبل نحو 122 عاما ويتسع لما يقرب من 900 سجين. أحد هؤلاء السجناء شخص مسلم لم يرد ذكر اسمه الحقيقي، ونطلق عليه هنا اسم "باتوهان". إنه رجل ضخم الجسم، في منتصف -وربما حتى في أواخر- الخمسينيات من عمره.

دخل باتوهان علينا قاعة الكنيسة بالسجن واضعا قبعة بيسبول سوداء على رأسه، تتدلى من جزئها الخلفي جديلة قصيرة ورقيقة، ويرتدي سراولا شبابيا "كارجو" وحذاء رياضيا. ويربت بشدة على يد من يصافحه وينظر في عين من يقف في مواجهته.

ربع عدد السجناء مسلمون

باتوهان يمكن أن يكون نموذجا لما تريد السلطات الألمانية أن يكون عليه السجين المسلم، فهو تائب ومتفاعل ومتسامح. ولد في تركيا ويعيش في ألمانيا منذ كان سنه أربعة أعوام. أودع السجن منذ مارس/ آذار 2014، فقد أدين بتهمة الاحتيال. كان عمله له علاقة بالسيارات والعقارات، كما يقول، ولا يريد الرجل الخوض في التفاصيل.

باتوهان هو واحد من حوالي 16 ألف سجين محتجز حالياً في ولاية شمال الراين - ويستفاليا. ربعهم تماما من المسلمين. ويوجد بين هؤلاء مجموعة صغيرة تنال اهتماما خاصا من قبل المسؤولين. تلك المجموعة هي: الإسلاميون المتطرفون. فبحلول منتصف عام 2019 كان هناك 33 شخصًا "ينتمون إلى الطيف الإسلامي" في سجون شمال الراين -ويستفاليا، بحسب ما ذكرت وزارة العدل في إجابة على سؤال لدويتشه فيله.

 

 

هؤلاء الذين يطلق عليهم "أصحاب المخاطر" موزعون على سجون مختلفة حتى لا يتمكنوا في وقت ما من التلاقي فيتحولون إلى خلية متطرفة. ومن بين تلك السجون، سجن بوخوم. لكن لم يُسمَح لدويتشه فيله بالوصول إلى أي منهم. وإنما يُسمح فقط بإجراء محادثة مع رجل مثل بوتاهان، الذي يقول إن الدين يلعب دوراً رئيسياً لدى كثير من السجناء، بغض النظر عن المعتقد. كما أنه أيضا وجد طريقه إلى الله وراء القضبان فقط. ويحدث اليوم، كما يقول، أن يطرح سجناء عليه أسئلة حول الإسلام. على سبيل المثال، عندما يقع هجوم  من إسلامويين متطرفين في مكان ما. "ومن ثم نتحدث عن كيف ولِمَ ولماذا".

معرفة الخطر دون إبعاده

يجهز المسؤولون أنفسهم حالياً، تحسباً لأن عدد الإسلاميين المتطرفين يزيد في السجون الألمانية. ففي عام 2018 الماضي وحده، فتح مكتب المدعي العام الاتحادي في كارلسروه 855 تحقيقاً أولياً ضد إسلاميين متطرفين مفترضين.

بالإضافة إلى ذلك، فإنه بعد الهزيمة العسكرية لـ"داعش" في المناطق الكردية في سوريا، ووفقًا لبحث أجرته قناة غرب ألمانيا العامة "في ديه آر"، قد تم احتجاز أكثر من 120 جهادياً لهم علاقة بألمانيا. وهناك آخرون محتجزون في السجون العراقية. فإذا عادوا، فمن المتوقع أن يحاكم الكثير منهم في ألمانيا.

ستكون "لحظة حرجة"، يحذر ميشائيل كيفر، الباحث المعروف في مجال التطرف. ويضيف كيفر: "إذا عادت شخصيات وكوادر ذكية لا تزال ثابتة على آرائها، فلن يتوقفوا عن إثارة هيجان في السجون".

دخول السجن كمجرم ومغادرته كمتطرف

ارتكبت غالبية الأعمال الإرهابية الإسلاموية في أوروبا، من قبل أشخاص أصبحوا متطرفين داخل السجن، مثل منفذي الهجمات في باريس وبروكسل. ومثل أنيس عامري، الذي انطلق بشاحنة في ديسمبر/ كانون الأول 2016 صوب أحد أسواق عيد الميلاد في برلين فقتل 11 شخصًا.

أكثر من نصف الخمسة آلاف جهادي، الذين غادروا أوروبا الغربية إلى مناطق قتال "داعش" لهم ماضٍ إجرامي. وكان الكثيرون منهم أعضاء في عصابات أو تجار مخدرات أو لصوص. هذه، هي نتيجة دراسة نشرها في عام 2018 المركز الدولي لأبحاث التطرف في "كينجز كوليج" في لندن.

 

 

وتحاول السجون الألمانية ضمان عدم قيام المتطرفين بالدعوة أو أن يكون لهم اتصال مع أصحاب الأفكار المشابهة لهم. ويتم مراقبتهم في السجن وفصلهم عن السجناء الآخرين. لكنه لا يتم عزلهم تماما طوال الـ24 ساعة. وفي السير في باحة السجن، على سبيل المثال، يقع تواصل بينهم وبين زملائهم السجناء. ويعتقد سجين بوخوم باتوهان أنه يمكنهم محاولة التأثير على الآخرين في مثل هذه المناسبات. "سأقولها على النحو التالي: إقناع شخص ما هنا (داخل السجن) يكون أكثر سهولة" من إقناعه خارجه. لكن باتوهان يؤكد أنه شخصيا لم يعايش ذلك داخل السجن حتى الآن.

فريسة سهلة للإسلامويين

المحامي الشاب ذو الأصول التركية نعمان أوزر مقتنع بأن السجون هي المكان المثالي لتربية الجماعات المتطرفة.  إنه يعمل منذ سبع سنوات في مبادرة كولونيا "التحول 180 درجة"، والتي تمول الآن أيضًا بأموال من الحكومة الاتحادية.

أوزر يقوم بانتظام بزيارة السجون في ولاية شمال الراين - ويستفاليا منذ عام 2015. وتقدم مبادرته حلقات نقاش بشكل منتظم في أربعة منها مع السجناء المسلمين. وفي هذه الحلقات يدور النقاش حول قواعد التعايش الحسن والتفكير الذاتي والبصيرة. ويقول أوزر: "السجناء في حفرة، عاطفياً على الأقل، وهذا سيجعلهم فريسة سهلة للإسلاميين، الذين سوف يشرحون لهم أن النظام هو المسؤول عن وضعهم". ويضيف أوزر: "أحيانا يجري إضفاء هالة من القداسة على الجرائم".

 

صلاة الجمعة في منشأة إصلاحية بمدينة  دوسلدورف عاصمة ولاية شمال الراين ويستفاليا.  Foto: DW
مساعدة السجناء على أن يصبحوا ليني الجانب (في الصورة: صلاة الجمعة في منشأة إصلاحية بمدينة دوسلدورف عاصمة ولاية شمال الراين - ويستفاليا): يرى أستاذ العلوم الإسلامية مهمت بيلكلي أنه يجب استغلال الوقت في السجن من أجل مساعدة المساجين والوصول بهم إلى أن يصبحوا ليني الجانب ومدققين ومبتعدين (عن الأفكار المتطرفة) "وهذا لا ينطبق على أصحاب المخاطر فقط وإنما أيضا على السجناء الذين تطرفوا بالفعل، ففي وقت ما سيخرج هؤلاء ويعودون إلى المجتمع". ويعتقد أيضا ميشائيل كيفر، الباحث في مجال التطرف، أنه "إذا تلقى الشخص هنا (في السجن) الإرشاد والدعم، فيمكن أن يكون لذلك تأثير وقائي".

 

وفقًا لقراءة إسلامية متطرفة، فإن الغرب يشن حربًا ضد المسلمين، وفي الحرب، تسمح آيات القرآن بأخذ الغنائم، وبهذه الحجة يجري مباشرة اعتبار الدخل من السرقة أو النهب والسلب أو تجارة المخدرات كغنائم حرب شرعية، وتصوير المجرمين الصغار على أنهم أبطال. "وبهذا ، يمكن للمتطرفين التقاط هؤلاء الشباب بسهولة"، يعتقد أوزر.

سيناريو خطير: شباب يائس، عدواني، وحيد، وغالبا بدون آفاق مستقبلية يلتقون في السجن مع أفراد يقدمون لهم إجابات بسيطة على جميع أسئلتهم.

 السياسة والعدالة تسعيان للوقاية

لقد أدرك المسؤولون هذا أيضًا: تركز حكومة ولاية شمال الراين - ويستفاليا في المقام الأول على الوقاية. في غضون ذلك، عيّنت العديد من سجون الولاية مفوضي اندماج، بحيث يكون للمساجين، الذين لديهم خلفية هجرة نقطة اتصال خاصة بهم.

بالإضافة إلى ذلك، تتعاون السجون بشكل وثيق مع أساتذة في العلوم الإسلامية مثل مصطفى دويموس ومهمت بيلكلي. ويقوم الاثنان منذ عام 2016، بتكليف من وزارة العدل، بتدريب حوالي 2700 موظف من إجمالي نحو 8600 من موظفي السجون في ولاية شمال الراين - ويستفاليا.

ويقول دويموس إن فقدان الحرية يسبب حتماً أزمات شخصية بين نزلاء السجون "تجعل من كل واحد فيلسوفاً"، ومن ثم يتساءل البعض أيضا حول أمور دينية.

 

أساتذة في العلوم الإسلامية مثل مصطفى دويموس. Foto: DW
تعاون وثيق بين الحكومة والأساتذة: تتعاون السجون الألمانية بشكل وثيق مع أساتذة في العلوم الإسلامية مثل مصطفى دويموس ومهمت بيلكلي. ويقوم الاثنان منذ عام 2016، بتكليف من وزارة العدل، بتدريب حوالي 2700 موظف من إجمالي نحو 8600 من موظفي السجون في ولاية شمال الراين - ويستفاليا. يقول دويموس إن فقدان الحرية يسبب حتماً أزمات شخصية بين نزلاء السجون "تجعل من كل واحد فيلسوفاً"، ومن ثم يتساءل البعض أيضا حول أمور دينية. ويدور عمل دويموس وبيلكي حول "توعية" المسؤولين القضائيين. حتى يتمكنوا من المساعدة في أوقات الأزمات. واكتشاف علامات التطرف في أقرب وقت ممكن - على سبيل المثال، عندما يكتشفون كتابات وكتب ملفتة للأنظار أثناء تفتيشهم الزنازين، أو عندما يصل السجناء رسائل من الخارج.

 

ويدور عمل دويموس وبيلكي حول "توعية" المسؤولين القضائيين. حتى يتمكنوا من المساعدة في أوقات الأزمات. واكتشاف علامات التطرف في أقرب وقت ممكن - على سبيل المثال، عندما يكتشفون كتابات وكتب ملفتة للأنظار أثناء تفتيشهم الزنازين، أو عندما يصل السجناء رسائل من الخارج. فهناك داخل المشهد الإسلامي الراديكالي، توجد شبكات ترسل رسائل وطرود إلى السجناء داخل السجن. لفتة يفترض أنها دليل على حب الآخر، لكنها تهدف إلى تعزيز السجناء أيديولوجيا وتجنيد أتباع جدد.

مهمت بيلكلي مقتنع بأنه يجب استغلال الوقت في السجن من أجل مساعدة المساجين والوصول بهم إلى أن يصبحوا ليني الجانب ومدققين ومبتعدين (عن الأفكار المتطرفة) "وهذا لا ينطبق على أصحاب المخاطر فقط وإنما أيضا على السجناء الذين تطرفوا بالفعل، ففي وقت ما سيخرج هؤلاء ويعودون إلى المجتمع". ويعتقد أيضا ميشائيل كيفر، الباحث في مجال التطرف، أنه "إذا تلقى الشخص هنا (في السجن) الإرشاد والدعم، فيمكن أن يكون لذلك تأثير وقائي".

 

إيستر فيلدن / ماتياس فون هاين

ترجمة: ص.ش

حقوق النشر: دويتشه فيله 2020

 

 

 

 

ar.Qantara.de

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.