الهويات المدنية الحديثة فشلت في مواجهة الهويات الأهلية

لماذا نحارب بالأهلي وليس بالمدني، أو بتعبير آخر لماذا لم تنجح الهويات المدنية الحديثة لدينا في مواجهة الهويات الأهلية؟ لا تعني الهويات المدنية إلغاء إمكانية الحرب الأهلية، وقد شهد القرن العشرون الكثير منها. لكن معضلة الهويات الأهلية أن حروبها الأهلية مستدامة.

شكل العهد الليبرالي العربي، من أواخر القرن التاسع عشر إلى ما يقرب نهاية النصف الأول من القرن العشرين، فترة تكوّن وازدهار الهويات المدنية. قد يعود هذا إلى عاملين:

أولاً استقلال الحيز الاقتصادي وتطوره عبر نشوء صناعات حديثة مما أفسح الجال لتطوير أبعاد أخرى للهوية، وهي الهوية الطبقية. فالنزاعات التي تشكلت داخل الحيز الاقتصادي تبلورت على أسس حدود طبقية تتجاوز الهويات الأهلية، فالعمال عانوا شروطاً مجحفة وتعرفوا على أنفسهم بوصفهم عمالاً في مواجهة استغلال الرأسمالي بمعزل عن طوائفهم.

وثانياً، النظام البرلماني والصحافة الحرة ونشوء طبقة وسطى حديثة، وهي عوامل أفسحت المجال لتشكل مجال عام يستخدم لغة عمومية متجاوزة للأهلي.

هذا لا يعني غياب الأهلي، فهو كان حاضراً، ويمكن النظر إلى العديد من الأحزاب والحركات السياسية العربية في ذلك الزمن واستكشاف عمق حضور الأهلي فيها، لكن استقلال الاقتصاد ووجود مجال عام قدما إمكانية تطوير مجالات مستقلة نسبياً عن الأهلي، واضطر الأهلي نفسه أن يتبنى أفق ولغة لا يقتصران عليه بهدف التواصل مع الآخرين.

دول المخابرات العربية دمرت النسيج الإحتماعي في العالم العربي. الصورة: أ.ب
هيمنة على القرار السياسي العربي: العصبيات الأنظمة السلطوية الشعبوية صعدت إلى السلطة عبر الانقلابات، وهو ما تحقق غالباً بالاستناد إلى عصبيات أهلية، سواء كانت هذه العصبية طائفية أو عشائرية أو جهوية أو خليطاً من كل ما سبق، كما في سورية والعراق وليبيا واليمن. حتى الأنظمة التقليدية، قامت شرعيتها على عصبية تقليدية تحمي النظام ويستند عليها.

تناقضات العهد الليبرالي، التناقض الاقتصادي والتلاعب بالنظام البرلماني والجهاز البيروقراطي لمصلحة الأعيان، كانت السبب في نهايته وتحطيمه لاحقاً على يد الأنظمة السلطوية الشعبوية. وهذه صعدت إلى السلطة عبر الانقلابات، وهو ما تحقق غالباً بالاستناد إلى عصبيات أهلية، سواء كانت هذه العصبية طائفية أو عشائرية أو جهوية أو خليطاً من كل ما سبق، كما في سورية والعراق وليبيا واليمن. حتى الأنظمة التقليدية، قامت شرعيتها على عصبية تقليدية تحمي النظام ويستند عليها.

بدءاً من النصف الثاني للقرن العشرين توسعت الدولة العربية وأممت الحياة الاجتماعية، عبر التأميم مثلما حصل مع الأنظمة الشعبوية أو عبر احتكارها لمصدر ريعي في غيرها، وبهذا احتكرت الحيز الاقتصادي وسحقت المجال العام، وصار كل شيء موضوعا للأمن القومي. أصبحت الدولة المنفذ إلى السلطة والثروة والجاه، لكن السيطرة على الدولة لم تكن ممكنة إلا من خلال العصبية والقرابة، أي الأهلي.

الدول العربية الفاشلة هي راعية الحروب الأهلية التي لا تنتهي

بتدمير المجال العام وما يرتبط به من صحافة حرة ونظام برلماني، دمرت الدولة المجال الذي يمكن من خلاله رعاية وتطوير هويات مدنية ووطنية عامة متجاوزة لخبرة الأهلي، التي تتمثل في الخبرة اليومية للحي والأندية وشلل الأصدقاء أو حتى شبكات الواسطة والمعارف التي تسند علاقات العمل، وهي كلها تقوم على أساس من الصلات القرابية والطائفية.

في مقابل الخبرة اليومية للأهلي، تبدو خبرة الهوية الحديثة متجاوزة وأكثر تجريدية وأقل يومية، فهي تستدعي «جماعة» أو أناساً لا يحضرون مباشرة في سياق العلاقات اليومية، مثل خبرة «الأمة» التي تستدعي جماعة متخيلة تتجاوز علاقتنا اليومية ولا تحضر إلا في سياق واسع للمجال العام الذي خلقته الطباعة، كما ساجل بنديكت أندرسون. يصدق هذا على خبرة الطبقة التي لا يمكن بلورتها إلا في سياق الصراع الطبقي نفسه، وبغياب استقلال الاقتصادي ومنطقه واستبداله بريعية الدولة التي تقوم بتوزيع الريع وتحول الوظيفة إلى شكل من أشكال العطاء وشراء الولاء، فإن الهوية الطبقية لن يكون لها دور.

الدولة باحتكارها للاقتصادي صارت هي الطريق إلى الثروة، والأخيرة لا تُكتسب إلا عبر علاقات مع الدولة من أجل الحصول على تعهدات أو رخص استيراد وتصدير أو حتى على منصب حكومي يسمح لصاحبه بالرشوة أو في الحد الأدنى بوظيفة ومعاش. هذا النمط من العلاقات عزز العلاقات الأهلية الممثلة بشبكات الزبونية بين رجال الدولة وجماعاتهم.

لم تكن الدولة العربية، الريعية والشعبوية، دولة حديثة بالمعنى المعياري تعبر عن مجتمع مدني وتسعى إلى بناء أمة، بل على العكس كانت راعية الأهلي وحاميته.

 

موريس عايق

حقوق النشر: قنطرة 2018

موريس عايق كاتب سوري مقيم في ألمانيا حصل على الماجستير في فلسفة التقنية والعلوم من جامعة ميونيخ.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : الحروب الأهلية في العالم العربي ...الوجه الآخر لحكم المخابرات والعسكر

المخابرات والعسكر
هم مجرد ادوات لا اكثر تستخدم كالة قمع وقتل وخلق العداء والابقاء على التخلف والرجعية والجهل وخلق مجتمع افرادة مستعبدين
خلق اشباة دول شعوبها مجرد عوام والمخابرات والعسكر اقصد ادوات الاجرام العالمى وليس النظام العالمى يخلقون الزرائع للقيام بما يامر بها هؤلاء المجرمون

Ahmed Saleh31.07.2018 | 14:25 Uhr