صورة رمزية
فولكر بيرتيس: "إيران – تحديات سياسية":

إيران بلد الاختلافات ودولة الإشكاليات

بواقعية وموضوعية قام فولكر بيرتيس، الخبير بشئون الشرق الأوسط ومدير مؤسسة العلوم والسياسة في برلين، في كتابه "إيران – تحديات سياسية" بتحليل طبيعة الجدل والإشكاليات المحيطة بالسياسة الإيرانية خارجيا وداخليا. كما نجح، على وجه الخصوص، في تحليل المجتمع الإيراني وعرض الاختلافات والتباينات داخله بصورة رائعة. سباستيان سونس يعرفنا بهذا الكتاب.

صورة رمزية
"استطاع بيترس بكلمات بسيطة، ولكنها بليغة في التعبير، أن يعرض التباين الموجود داخل المجتمع الإيراني"

​​ تعد إيران أكبر دولة إشكالية وأكثر دولة تدور حولها معظم الحوارات وأصعب دولة فهما في التغطية الإعلامية السياسية الحالية. وعادة لا يُلتفت إلى تنوع الجوانب السياسية والاقتصادية والثقافية في الجدل الدائر حول هذا البلد. أما الحوارات العامة فتتسم بالأوصاف البغيضة والأدلة الوضيعة التي لا تظهر الجانب "الجيد" ولا الجانب "السيئ" لإيران، ذلك أن التحليلات الواقعية تعتبر من الندرة بمكان.

لكن فولكر بيرتيس يُعد في هذه المسألة استثناءً بالمعنى الإيجابي. هذا الرجل، الذي يدير مؤسسة العلوم والثقافة في برلين يتميز – إلى جانب عِلمه التخصصي – استطاع بكفاءته العالية وبواقعية وهدوء وتمييز معتدل أن يحلل المسائل الجدلية المحيطة بإيران، التي تعتبر ساحة مشاكل مترامية الأطراف، حيث وجد ذلك تعبيرا له في دراسته التي ظهرت حديثا بعنوان "إيران – تحديات سياسية".

الاختلافات داخل المجتمع الإيراني

لقد استطاع بيرتيس في هذا الكتاب، الذي يحتوي على 156 صفحة، أن يشرح معالم إيران ويكسر الأنماط المألوفة. وبينما يُساء فهم أقوال الرئيس محمود أحمدي نجاد في الغالب على أنها تعكس الرأي السائد في إيران، استطاع بيترس بكلمات بسيطة، ولكنها بليغة في التعبير، أن يعرض التباين الموجود داخل المجتمع الإيراني. وبيّن في هذه الدراسة أيضا، بأسلوب مقنع، أن النقد داخل إيران ضد الرئيس يعتبر أحد بنود الأعمال اليومية في الحياة السياسية.

خريطة إيران
إيران محط جدل خارجي ...تيارات واتجاهات مختلفة داخل المجتمع الإيراني

​​ وتعتبر السياسة الاقتصادية الخاطئة التي يتبناها أحمدي نجاد وهجومه العنيف في سياسته الخارجية أهم نقطتين مختلفتين جعلتا أحمدي نجاد في موقف الدفاع طيلة حكمه. إن لـبيرتيس الحق في أن يصف إيران على واقعها، فهي دولة بها أكثر الاتجاهات والتيارات السياسية اختلافا. وفي هذه الاتجاهات والتيارات توجد اختلافات اجتماعية وحزبية سياسية وخطوط صراع يجب على المرء أن يضعها في الاعتبار عند النظرة الشاملة للمسرح السياسي إذا أراد المرء أن يقيم في المستقبل حوارا دائما مع إيران.

سياسة معرقلة واقتصاد معرقل

ثم يلقي بيرتيس الضوء على الموقف الاقتصادي، ويقول إن إيران – على الرغم من مخزونها الهائل من البترول والغاز الطبيعي – إلا أنها لا تزال دولة مصنّعة جديدة. إن كلا من الدعم المالي ومعامل تكرير البترول المستهلكة ونفوذ الأوقاف الدينية (بُنياد)، الذي لا يزال قويا، وأيضا التوجيه الاقتصادي الحكومي غير المرن أدى إلى عرقلة النمو والتطور في البلاد.

هناك قطاع من النخبة يطالب بالانفتاح والخصخصة والليبرالية وينتقد "سياسة الاقتصاد الشعوبية" للرئيس، التي أثبتت حتى الآن أنها غير فعّالة على الإطلاق. بيد أن الجناح البرلماني القوي التابع للقوى المحافظة يساند سياسة العزلة وسياسة حماية الإنتاج الوطني.

تصرف بحكمة

المدينة المقدسة، قم
"السياسة الإيرانية ليست متهورة على الإطلاق، كما يصفها الغرب في كثير من الأحيان"

​​ إن السياسة الإيرانية ليست متهورة على الإطلاق، كما يصفها الغرب في كثير من الأحيان. بل على العكس من ذلك، فحسبما تقول نظرية بيرتيس "إن جمهورية إيران الإسلامية تتصرف بحكمة ومنطق وتُوازِن بين الفرص والمخاطر وتحاول مضاعفة منافعها الخاصة". بناءً على ذلك فإن إيران تطمح إلى قيادة الشرق الأوسط والأدنى، خاصة بعد ما حل في العراق والحضور المتناهي للولايات المتحدة في المنطقة. فإيران لا تثق في أحد، على حد قول بيرتيس. وهناك ما يؤكد ذلك تاريخيا، مثل ما فعلت 'سي أي ايه' والمخابرات البريطانية في خلع أول رئيس وزراء إيراني منتخب بصورة حرة وديمقراطية فريدة، محمد مصدق، عام 1953. ومع ذلك فإنه من الاستنتاج الخاطئ القول بأن إيران لا تحرص على العلاقات مع الولايات المتحدة، كما يفترض بيرتيس. فحتى أحمدي نجاد مهتم بذلك على الرغم من الاتهامات التي يوجهها لأمريكا.

وعد بحذر

وفيما يتعلق بالبرنامج النووي يحتفظ بيرتيس بنظرته التفصيلية ويتجلى بمظهر الواقعية والتحليل. ويرى أن الغرب عندما يفترض أن إيران تسعى لامتلاك "القنبلة النووية" فإنه ليس من المؤكد ماذا يريد البلد بالفعل، ويعلق قائلا: "من الممكن أن نقول بأن جزءا مهما من المسئولين يرون أن الصراع حول البرنامج النووي يتعلق بمسألة المساواة في العالم وإيران تريد لنفسها ما هو مسموح للآخرين".


فولكر بيرتيس، الخبير بشئون الشرق الأوسط ومدير مؤسسة العلوم والسياسة في برلين

​​ لكن بيرتيس ينبه بحزم أن تأكيد إيران على استخدام الطاقة النووية في أغراض سِلمية فقط يجب التعامل معه بحذر بالغ، ولا ينفي وجود أخطار، وينصح بوضع استرتيجية للتعامل مع إيران في المستقبل. ويرى أيضا أنه من الأفضل تطبيع العلاقات الإيرانية الأمريكية لأنها ستدعم تطبيق الليبرالية في البلد. ويقترح أن تلعب جمهورية جنوب إفريقيا دور الوسيط ولأنها ليست تابعة لأي كتلة وتملك برنامجا نوويا فإنها تحظى بالمصداقية كشريك في المفاوضات.

برجماتية وواقعية

ويصف بيرتيس إيران ببلد الصراعات الداخلية، فهناك مشاحنات بين المتشددين والمصلحين البراجماتيين، وبين التقليديين والمجددين، وبين المتدينين والنخبة العلمانية، وبين الدولة والمجتمع، وبين الطاقة الشبابية والعناد المتجاوز للثورة. يعتبر كتاب بيرتيس مناسبا للمهتمين غير المتخصصين وأيضا للخبراء لأنه يبين كيف يمكن للمرء أن يعالج موضوعا ببرجماتية وواقعية دون أخطار تهدد إهمال بعض الحقائق.

سباستيان سونس
ترجمة: عبد اللطيف شعيب
حقوق الطبع: قنطرة 2009

"إيران – تحديات سياسية" لفولكر بيرتيس، دار النشر Suhrkamp، فرانكفورت 2008.
Volker Perthes: "Iran – eine politische Herausforderung"

قنطرة

استراتيجية التعامل مع الملف النووي الإيراني
آن الأوان لإجراء حوار مباشر مع إيران
يرى مدير المعهد الألماني للسياسة الأمنية والدولية في برلين، فولكار بيرتيس، أنه ينبغي على الاتحاد الأوروبي وواشنطن أن يكونا على استعداد للدخول في مفاوضات مباشرة مع إيران وأن يكون وقف أنشطة تخصيب اليورانيوم نتاجا للمفاوضات وليس شرطا مسبقا لها.

البرنامج النووي الإيراني:
هذا النذل ليس نذلاً - لأنه يتعامل معي
الوصول إلى تسوية مع الغرب يعد مكسبا كبيرا لنظام الحكم في طهران الذي فقد دعم غالبية شعبه، حسب رأي الكاتب والصحفي نفيد كرماني الذي يقدم تحليلا للسياسة الأوربية والأمريكية تجاه إيران والشرق الأوسط.

إيران والإتحاد الأوروبي:
ديبلوماسية مريبة
بينما تسيطر الآن حالة من الهدوء على العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران نجد الأوربيين يسعون للتفاوض مع جمهورية إيران الإسلامية. ولكن إلى أي مدى ستنجح المساعي الأوربية في إقناع رجال الدين الإيرانيين بالتنازل في النزاع حول الملف النووي؟

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.