الحارثي: حقيقة الأمر مع الأدب العربي الكلاسيكي أنني نشأت معه. بدأت بقراءته قبل وقت طويل من بدء الدكتوراه. حين كنت في الثالثة عشرة أو الرابعة عشرة من عمري، حفظتُ مجنون ليلى. كنت من أكبر المعجبين. لذلك فهذا الحب للغزل العذري هو شغف قديم جداً. ربما يؤثر على رواياتي، بيد أنني غير متأكدة من وجود رابط مباشر.

 

 

{حلم بالنسبة للأطفال: في كتابتي للأطفال أردت كتابة شيء مُسَلٍّ، شيء مختلف تماماً عما يقرؤونه في المدرسة. الكتب في المدرسة مملة بشدة! أردت كتابة شيء فيه الكثير من المشاهد الخيالية، لمسة من الحكايا الخرافية، لأنني أحب الحكايا الخرافية، ولمسة من تراثنا العربي. ليست ثقيلة جداً، بل لمسة منه فقط. هذا هو حلمي بالنسبة للأطفال. -  كما تقول الكاتبة العمانية جوخة الحارثي}
 

في مقابلة مع (موقع ذي ناشنال) The National، قلتِ: "أنا سعيدة لأن الناس سيقرؤون سيدات القمر لكنني آمل في أن القراء سيرغبون بقراءة أدب عربي آخر، وكتّاب آخرين من الخليج العربي". مَن هم الكتاب الآخرون الذين تريديننا أن نقرأ لهم؟

الحارثي: أتمنى أن يسامحني الناس إن نسيت ذكرهم! فيما يتعلق بالأدب العُماني، قرأت مؤخراً رواية زهران القاسمي "جوع العسل" (2017). لقد استمتعت فعلاً بتلك الرواية. إذ تدور أحداثها في بيئة فريدة من نوعها، بين الجبال، كما أنني أحببت فعلاً لغة زهران الشعرية. أحب أيضاً أعمال سليمان المعمري، وبشرى خلفان، وهدى حمد، وأزهار أحمد، على سبيل المثال لا الحصر. 

كما أنك تكتبين كتباً للأطفال. أو على الأقل فعلت ذلك سابقاً...

الحارثي: نعم، لكن ليس بعد الآن، لأنني لم أستطع العثور على ناشر لقصتي الأخيرة. لذلك توقّفت.

ما الذي جعلك ترغبين في الكتابة للأطفال؟

الحارثي: أطفالي.

ما هي أنواع القصص التي كتبتِها؟

 

 

الحارثي: أردت كتابة شيء مُسَلٍّ، شيء مختلف تماماً عما يقرؤونه في المدرسة. الكتب في المدرسة مملة بشدة! ابني، في العاشرة من عمره، يضحك حول الأشياء التي يدرِّسونه إياها في المدرسة. أردت كتابة شيء مختلف، فيه الكثير من المشاهد الخيالية، لمسة من الحكايا الخرافية، لأنني أحب الحكايا الخرافية، ولمسة من تراثنا العربي. ليست ثقيلة جداً، بل لمسة منه فقط. هذا هو حلمي بالنسبة للأطفال.

أما زلتِ تبحثين عن ناشر لكتابك الأخير للأطفال؟

الحارثي: تلقيت العديد من رسائل الرفض لدرجة أنني توقفت عن المحاولة. أعتقد أن من الأفضل التركيز على رواياتي للكبار.

ما الذي تعملين عليه الآن؟

الحارثي: أعمل على رواية جديدة، لكن ببطء شديد.

 

 
حاورتها: مارسيا لينكس كويلي
ترجمة: يسرى مرعي
حقوق النشر: موقع قنطرة 2019

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.