حميد سكيف، دار نشر اسكوف بيشا

في رثاء حميد سكيف

وهب الكاتب والروائي الجزائري المعروف حميد سكيف حياته من أجل الدفاع عن حقوق الضعفاء والمهمشين. ريجينا كايل ساغافا تستذكر ابن وهران الراحل حميد سكيف. للمزيد

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : في رثاء حميد سكيف

حميد سكيف
رجل عاش بيننا بمدينة تيبازة و إنحرمنا من عطائه
قال في جملة مؤثرة:”إذا كنت قد غادرت الجزائر، فإنّ الجزائر لم تغادرني البتة” و أحمله له للابد.
له شخصية منفتحة على ثقافات عالية وله ذوق أدبي رفيع يجعلاه راسخا للأبد في عمق الذاكرة والضمير الانساني.
مفخرة الجزائر.

صادوق إسماعيل25.12.2015 | 23:22 Uhr