هل للجنرال الليبي خليفة حفتر من يخلفه؟!

حفتر...مشروع إسقاط الإسلام السياسي في ليبيا

حليف سابق للقذافي. اختلف معه وعاد لليبيا في حراك عام 2011 الانتفاضي. وفجأة ظهر عام 2014 بشكل انقلابي، معلناً تجميد حكومة ما بعد القذافي، وعارضاً "خارطة طريق" لمستقبل ليبيا السياسي، وكأنه يستنسخ ما فعله السيسي. وباتت بموازاة حكومة الوفاق -المدعومة من المجتمع الدولي- حكومة موازية يدعمها الجنرال حفتر ومصر والإمارات والاتحاد الروسي. فرج العشة يستكشف لموقع قنطرة هذه الشخصية والوضع الليبي.
أحدث خبر نقل الجنرال خليفة حفتر على عجل إلى المستشفى العسكري بباريس في الخامس من أبريل / نيسان 2018، للعلاج من وعكة صحية خطيرة، ردات فعل وتساؤلات متباينة داخل ليبيا.
 
صدمة وقلق في معسكر المؤيدين له. وفرح وابتهاج في معسكر أعدائه الإسلاميين الذين تبنى إعلامهم الفضائي في الدوحة واسطنبول خبر موته المؤكد نقلاً عن وسائل إعلام عربية وأجنبية ومن أهمها صحيفة لوموند الفرنسية الشهيرة برصانتها.
 
وبعدما أيام صرح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بأن حالة السيد حفتر الصحية تحسنت.
الجنرال الليبي المتقاعد المشير خليفة حفتر.
"قائد منقذ" أم "قذافي جديد" يقود ثورة مضادة؟ حصل الجنرال حفتر على قوة دافعة جديدة عندما انتزع الجيش الوطني الليبي السيطرة على مرافئ نفطية إلى الجنوب والغرب من بنغازي من فصيل متحالف مع حكومة الوفاق الوطني، مما غذى التكهنات بأن حفتر يضع غرب ليبيا -وطرابلس- نصب عينيه. مؤيدو حفتر طوّبوه في صورة "القائد المنقذ" لدرجة الوقوع في طقوس "عبادة الشخص"، بينما شيطنه خصومه الإسلاميون في صورة "قذافي جديد" يقود ثورة مضادة لـ"ثورة 17 فبراير" التي يعتبرون أنفسهم ثوارها الحقيقيين وأولياء الله عليها، كما يكتب العشة.
الشخصية الأكثر إثارة للجدال في ليبيا
 
فمن هو هذا الجنرال الذي شغل خبر مرضه وإشاعة موته اهتماماً بالغاً في وسائل الإعلام والدوائر السياسية العربية والأجنبية؟!
 
إنه الشخصية الأكثر إثارة للجدال في ليبيا منذ أن قاد حركة عسكرية تحت مسمى "عملية الكرامة" في شرق ليبيا (إقليم برقة) لمحاربة الميلشيات المتأسلمة الموصوفة بالإرهابية.
 
خليفة بلقاسم حفتر من مواليد عام 1943 بمدينة إجدابيا غرب بنغازي. تخرج من الكلية العسكرية الملكية عام 1966. شارك كملازم أول في انقلاب القذافي على النظام (سبتمبر 1969). ترقى إلى رتبة عقيد عام 1980 وعُين قائداً للقوات البرية.
 
وفي عام 1987 قاد بأوامر من الديكتاتور القذافي حملة حربية ضخمة العتاد والعداد لغزو تشاد وتغيير نظام الحكم فيها. لكنها انتهت بهزيمة مخزية للجيش الليبي وقع خلالها العقيد حفتر مع المئات من ضباطه وجنوده في أسر القوات التشادية.

ونتيجة للتدخل الأمريكي عند الرئيس التشادي وحلفائه الفرنسيين، خُيّر الأسرى الليبيون بين العودة لبلادهم أو نقلهم للإقامة في الولايات المتحدة. وبينما فضل القليل جداً منهم العودة إلى ليبيا اختار معظمهم الذهاب إلى أمريكا. وكان العقيد حفتر على رأسهم. حيث استقر به المقام في "فرجينا".

خليفة حفتر وفائز السراج - ليبيا
في موازاة حكومة الوفاق التي تعترف بها الأسرة الدولية ومقرها في طرابلس (برئاسة فائز السراج: يسار في الصورة)، ثمة حكومة موازية في شرق ليبيا تدعمها قوات المشير خليفة حفتر (يمين في الصورة) المدعوم من مصر وروسيا والإمارات: أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية يوم الإثنين 02 / 04 / 2018 بدء عملية عسكرية تحت اسم "عاصفة الوطن" لمطاردة جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الناشطين في غرب البلاد، وأفادت خلال أن هذه العملية "تبدأ من الأودية والشعاب الممتدة من بوابة "الـ60 كيلومتر"، شرق مدينة مصراتة وحتى ضواحي مدن بني وليد، ترهونة، مسلاته، الخمس، الزليتن". ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 تعم ليبيا حالة من الفوضى. واستفاد تنظيم الدولة الإسلامية من الفوضى للانتشار في سرت في حزيران/يونيو 2015 لكن حكومة الوفاق استعادت السيطرة على المدينة في كانون الأول/ديسمبر 2016 بدعم جوي من الجيش الأمريكي الذي ينفذ بانتظام غارات على جهاديي التنظيم المتطرف جنوب البلاد.
انضم إلى المعارضة الليبية بقيادة "الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا" وشغل فيها منصب "قائد الجيش الوطني". وعمل سريّاً من منفاه مع ضباط كبار داخل ليبيا على التخطيط لعملية انقلاب عسكري. لكن تم كشف المحاولة واعتقال رؤوسها قبل تنفيذها بأيام في أكتوبر / تشرين الأول 1993. ويبدو أنه، نتيجة لفشل المحاولة الانقلابية وخلافه مع "جبهة الإنقاذ" المعارِضة انشق عنها وقبل بالتصالح مع النظام برعاية مصرية تم بموجبها ضمان إقامته وعائلته في مصر بشرط عدم ممارسته لأي عمل سياسي معارض لنظام القذافي.
 
من انقلاب افتراضي فضائي إلى قيادة عملية عسكرية
 
وإذ تفجرت انتفاضة 17 فبراير / شباط 2011 التي سرعان ما تحولت إلى تمرد مسلح، وقد سقط نظام حسني مبارك، جاء العقيد حفتر من طريق البر إلى بنغازي ليجد أمامه الجنرال عبد الفتاح يونس (وزير داخلية القذافي المنشق) يترأس قوات المتمردين من عسكريين ومدنيين متطوعين.
 
فدخل الرجلان في خلاف شخصي حاد على أحقية القيادة العسكرية. اُستبعد الجنرال حفتر من لعب أي دور عسكري قيادي عملياً. حتى ظهر فجأة مساء 14 فبراير / شباط 2014 من خلال قناة "العربية" السعودية يعلن في بيان انقلابي مسجّل عن سيطرة قوات تابعة له على مواقع عسكرية وحيوية في العاصمة وتجميد عمل البرلمان والحكومة، عارضاً ما سماه "خارطة طريق" لمستقبل ليبيا السياسي، وكأنه يستنسخ ما قام به السيسي دون أن يملك شيئا حقيقيا مما في حوزة الأول من جيش قوي موحد منضبط.
 
كان بيانه الانقلابي افتراضيا تماما. انقلاباً فضائياً. فلم يكن على الأرض ولو جندي واحد تابع له بعدما خلت به مليشيات الزنتان التي كان يراهن عليها. لكنه لم يتوقف عن المثابرة. إذ ظهر بعد ثلاثة أشهر -أي في مايو / أيار 2014- في بنغازي يقود عملية عسكرية من بضع مئات الجنود والضباط من الجيش الليبي تحت اسم "كرامة ليبيا" في مواجهة المجموعات الإسلاموية المسلحة المسيطرة على بنغازي والمتهمة من غالبية أهل المدينة كمجموعات إرهابية مسؤولة عن مئات عمليات الاغتيال ضد عناصر الجيش والشرطة ونشطاء المجتمع المدني في المدينة.
من مواجهات دارت في بنغازي - شرق ليبيا
إسلاميون سلفيون (أتباع المذهب المدخلي) معادون بشراسة للإخوان المسلمين والجماعات الجهادية وموالون للسلطان في صف الجنرال الليبي خليفة حفتر: يرى فرج العشة أن "هزيمة الإسلاميين في ليبيا في الانتخابات البرلمانية 2014 ألجأتهم إلى فرض وجودهم السياسي السلطوي بقوة السلاح في مواجهة ما تبقى من قوات الجيش النظامي التي يقودها الجنرال خليفة حفتر مدعوماً بمقاتلين مدنيين مساندين بمن فيهم إسلاميون سلفيون (أتباع المذهب المدخلي) معادون بشراسة للإخوان المسلمين والجماعات الجهادية".
وسرعان ما انضم إلى عملية "الكرامة" عداد متزايدة من عسكريين ومتطوعين. وصار العقيد حفتر المنقذ المنشود في نظر الغالبية الساحقة في المنطقة الشرقية على الأقل.
 
وبضغط من أنصاره في مجلس النواب وأعيان وشيوخ القبائل ودعم قادة محاور القتال، قام رئيس مجلس النواب بصفته القائد الأعلى بتعيينه قائدا عاما للجيش وترقيته إلى رتبة فريق وفيما بعد إلى رتبة مشير.
 
بالمقابل، في طرابلس ومصراتة في غرب البلاد تحالفت الميليشيات الإسلامية لمجابهة مشروع الجنرال حفتر الذي نجح، مستفيداً من دعم مصر والإمارات، في القضاء على الميلشيات الإسلاموية في بنغازي وكامل إقليم برقة ما عدا جيبهم الصغير في مدينة درنة الصغيرة.
 
إسقاط مشروع الإسلام السياسي عبر المؤسسة العسكرية
وسيطرت قواته على موانئ تصدير النفط فأصبح كما تصفه صحيفة لوموند "رجل برقة القوي" وهو الذي يسعى أن يكون رجل ليبيا القوي بعد توحيد المؤسسة العسكرية والسيطرة على العاصمة طرابلس بواسطة مجلس عسكري مؤقت يشرف على مرحلة انتقال سياسي جديد
 
لكن مرضه المفاجئ والتكتم على وضعية حالته الصحية أثار تساؤلات وجدلاً عاماً في الشارع الليبي حول مصير حركته العسكرية (عملية الكرامة) المحمولة على مشروع سياسي لحكم ليبيا؟! وهل ستستمر الدول الداعمة له (مصر، الإمارات، فرنسا...) في دعم خليفته؟! ومن قد يخلفه؟!.
 
من الواضح لي كمراقب للأحداث من داخل المنطقة الشرقية أن غيابه عن المشهد سوف يُحدث فراغاً في تماسك أركان القيادة العامة للجيش بالنظر إلى شخصيته الكاريزمية القوية وعلاقاته الوثيقة بحلفائه الإقليميين (مصر والإمارات) والدوليين (فرنسا وروسيا). كما أن مشروعه العسكري (عملية الكرامة) للقضاء على الإرهاب وإسقاط مشروع الإسلام السياسي بإحكام سيطرة المؤسسة العسكرية الموحدة على البلاد لن يكون بعد غيابه كما هو عليه في وجوده، فهو مشروع مشخصن فيه من مؤيديه وخصومه على السواء.
مؤيدوه طوّبوه في صورة "القائد المنقذ" لدرجة الوقوع في طقوس "عبادة الشخص"، بينما شيطنه خصومه الإسلاميون في صورة "قذافي جديد" يقود ثورة مضادة لـ"ثورة 17 فبراير" التي يعتبرون أنفسهم ثوارها الحقيقيين وأولياء الله عليها. وهم يعتقدون أن غياب الجنرال القوي سوف يُعجِّل بتحقيق توافق سياسي جامع يضمن لهم نصيب الأسد من السلطة.
 
لقاء جمع الرئيس ماكرون برئيس الوزراء حكومة الوفاق الليبية فائز السراج والجنرال الليبي المتقاعد المشير خليفة حفتر.
إسقاط مشروع الإسلام السياسي: يكتب فرج العشة: "واضح لي كمراقب للأحداث من داخل المنطقة الشرقية أن غياب الجنرال حفتر عن المشهد الليبي سوف يُحدث فراغاً في تماسك أركان القيادة العامة للجيش بالنظر إلى شخصيته الكاريزمية القوية وعلاقاته الوثيقة بحلفائه الإقليميين (مصر والإمارات) والدوليين (فرنسا وروسيا). كما أن مشروعه العسكري (عملية الكرامة) للقضاء على الإرهاب وإسقاط مشروع الإسلام السياسي بإحكام سيطرة المؤسسة العسكرية الموحدة على البلاد لن يكون بعد غيابه كما هو عليه في وجوده، فهو مشروع مشخصن فيه من مؤيديه وخصومه على السواء". ونقلت وكالة الأنباء رويترز أن حفتر يقود أحد تحالفين فضفاضين بدآ التصارع على السلطة عام 2014. وسيطر منافسوه في فصيل فجر ليبيا المقرب من الإسلاميين على طرابلس في ذلك العام لكن هذا الفصيل حدثت به انشقاقات لاحقا وتغير موقفه إلى تأييد حكومة الوفاق الوطني -التي انتقلت إلى العاصمة طرابلس- المدعومة من الأمم المتحدة. ويرفض حفتر وبرلمان وحكومة الشرق اللذان يدعمانه تأييد حكومة الوحدة الوطنية وأصبحوا أكثر ثقة، في الوقت الذي تواجه فيه حكومة الوفاق مصاعب.
أما في معسكر الجنرال الغائب فتوجد مخاوف جدية من تفجَّر الخلافات بين القيادات العسكرية في شرق البلاد وجنوبها على أحقية خلافته. علاوة على الأخبار المتداولة عن التدخل المصري-الإماراتي في فرض خليفة مرضي عنه.
 
وفي كل الأحوال ورغم ما قد يحدث من مجابهات مسلحة، وربما عمليات اغتيال متبادلة هنا وهناك، في أجواء الصراع على الخلافة، فإن المؤكد، من خلال قراءتي اللصيقة بالأحداث، أن الأمور لن تتطور إلى احتراب عسكري شائك يتخذ شكلاً قبلياً لأن النسيج الاجتماعي القبلي في برقة شديد التماسك على مرِّ التاريخ وأصبح ينبذ الجماعات الإسلاموية لتفردها بالسلطة وممارساتها الإرهابية. لذلك في تقديري سوف يتم، في حالة غياب الجنرال حفتر، تعيين قائد جديد للجيش معتمد من مجلس النواب في طبرق. وسوف تكون المعركة التالية اقتحام مدينة درنة وتحريرها من آخر الميليشيات المتأسلمة في شرق البلاد.
 
 
فرج العشة
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : حفتر...مشروع إسقاط الإسلام السياسي في ليبيا

حسب رايي المتواضع فان خليفه حفتر رجل عسكري ووطني افضل من غيره بكثير في هذا الوقت علي الاقل .لقد جهو الجيش الليبي واحياه بعد ان كان مهمشا من النظام السابق .وقضي علي الارهاب في بنغازي .وتم تحريرها بفضل الله ثم بفضل الجنرال حفتر ويقوم الان استعداد طرد باقي الارهابيين من مدينة درنة .ولكن للاسف مرضه الفجائي حال دون ذالك .اما ان يكون رئيس دولة او قائد ثورة مثل انقلاب 69 فهذا مستبعد جدا لان خليفه حفتر رجل ذكي ايضا فلا يمكن ان يقوم بهذه التجربة اان الشعب الليبي قد سئم منها في عهد القذافي الذي بقي 42سنة عجاف قضي فيها علي التعليم .وعلي البنية التحتية وعلي كل ماهو جميل في ليبيا .ابان حكم الملك الصالح .محمد ادريس السنوسي يرحمه الله ..

عبدالحميد 24.04.2018 | 14:52 Uhr