حملة اللواء المتقاعد حفتر في ليبيا وتداعياتها على أمن تونس

"حملة حفتر في ليبيا جزء من لعبة إجهاض الثورات العربية"

تعيش ليبيا أوضاعا صعبة بعد محاولة قوات عسكرية يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر "ضد الجماعات الإسلامية المتشددة" للسيطرة على مدينة بنغازي، التي انطلقت منها ثورة 17 فبراير ضد الرئيس الراحل معمر القذافي. وكثفت تونس والجزائر من الوجود العسكرى والأمنى فى مناطق الحدود مع ليبيا فى ظل المعارك الدائرة هناك. محمد بن رجب يسلط الضوء لموقع قنطرة على ما يحدث في ليبيا وعلى تأثيره على استقرار تونس.

يشير المحلل الأمني والعسكري فيصل الشريف إلى تدهور الوضع في ليبيا بعد تدخل اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي يرى البعض في تدخله "محاولة للسيطرة على المنطقة الشرقية وتنصيب نفسه رئيسا مؤقتا في ليبيا حتى تستعيد الدولة هيبتها"، بينما يرى الشق الآخر أنه "جاء لضرب الجماعات المتطرفة في ليبيا، التي اشتد عودها وأصبحت الدولة عاجزة عن مقاومتها من أجل أن يكون رجل أمريكا والغرب في ليبيا القادر على إنجاز المهمة، التي قد يجد الجيش الأمريكي نفسه مضطرا للقيام بها إذا تطورت الأمور إلى الأسوأ في الفترة المقبلة".

وأوضح الشريف في تصريح لموقع "قنطرة" أنّ النظام الليبي اليوم غير قادر عسكريا على بسط نفوذه على جميع الأراضي الليبية. وكان اللواء المتقاعد خليفة حتفر شارك في حرب تشاد وتم أسره ثم أطلق سراحه. ويبدو أنه أحد أذرع نظام القذافي وهو يقدم نفسه اليوم باعتباره قائد "الجيش الوطني" و"منقذ" ليبيا من الجماعات الإسلامية، التي يتهمها بالإرهاب وزرع الفوضى. وأكد الشريف أنّ اللواء المتقاعد حفتر له من القوة ولكنه غير مؤهل بمحاولة فرض رؤية خاصة وبسط نفوذه على العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي في شرق ليبيا.

إجهاض الثورات

جنود في ليبيا على دباباتهم
أعلن عدد من الضباط، والوحدات، انضمامهم إلى القوات شبه العسكرية بقيادة حفتر، من بينهم رئيس أركان قوات الدفاع الجوي ووحدة نخبة في الجيش ببنغازي. وقد أعلن مسؤولون سياسيون أيضاً دعمهم لعملية "مكافحة الإرهاب" التي استقبلت مع ذلك بكثير من الحذر، بما في ذلك في أوساط المناهضين للإسلاميين، والذين يشككون في دوافعها الحقيقية. من جهة أخرى، دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي يتزعمه الداعية المصري-القطري القريب من الإخوان المسلمين يوسف القرضاوي، الليبيين إلى مواجهة "من يريد إسقاط الشرعية" في بلادهم "بحزم"، في إشارة إلى خليفة حفتر. وندد البيان بـ"استخدام السلاح خارج إطار الحق والشرعية القائمين على إرادة الشعب الحرة، ما يهدد الأمن والسلم داخل ليبيا وربما في المنطقة بالكامل".

يتحدث المحلل السياسي عدنان الحسناوي عن "لعبة إجهاض الثورات في دول الربيع العربي" مشيرا إلى "تدخل أموال رجال الأعمال ودول معينة إلى جانب نشاط رجال المخابرات". ويوضح أنّ ليبيا في العهد الملكي كانت تضم مؤسسات، ولكن نظام القذافي وبعد أربعين سنة ألغاها تماما وركز النظامَ والولاءَ لشخصه واستغل القبائل وعمل على اضطهاد النشطاء ذوي التوجه الشيوعي والإسلامي.

ويشيرالحسناوي في حديثه لموقع "قنطرة" إلى أنّ الوضع في ليبيا مختلف جذريا عن تونس ومصر قبل الثورات، ولكن بعد الثورات العربية أصبح الوضع مشابها مشيرا إلى تسريب وثيقة من المخابرات الليبية تفيد بضرورة الوقوف في وجه الإسلاميين والحيلولة دون وصولهم إلى السلطة وذلك بنشر المخدرات ورفع الأسعار وبالتالي إرادة تأزيم الوضع وإبعاد الإسلاميين وذلك بطرق مختلفة.

فيصل الشريف © Mohamed Rajeb.
يشير المحلل الأمني والعسكري فيصل الشريف إلى تدهور الوضع في ليبيا بعد تدخل اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ويوضح أنّ أطرافا موالية للقذافي دخلت صلب القاعدة لتكملة الحرب ضد ثوار 17 فبراير من الإسلاميين، الذين دعا بعضهم إلى محاربة الغرب وتطبيق الشريعة. ويقول الحسناوي: "لم يفهم الإسلاميون الذين حكموا بعد الثورات وخاصة في ليبيا ومصر أنّ الجماعات المسلحة المتشددة ومنها جماعة أنصار الشريعة أخطر على حكمهم من المتطرفين الآخرين"، مؤكدا على وجود أطراف تسعى إلى إعادة النظام السابق إلى السلطة.

من يقف وراء حفتر؟

ويتساءل الخبير الشريف: "من يقف وراء خلفية حفتر ماديا ولوجستيا وعسكريا ويسانده في أداء هذه المهمة؟ ما رأي القوات الغربية ودول الجوار؟ من يقف وراء العملية الديمقراطية في ليبيا وبالتالي عودة نظام عسكري قوي والتصدي للمجموعات الإسلامية في ليبيا؟

لمن يعمل الرجل؟

يؤكد فيصل الشريف أنّ خليفة حفتر ليس من الثوار الذين قادوا الثورة الليبية متسائلا عن مصالح الدول الغربية وعدد من الدول العربية في مساندته ليصبح قادرا عسكريا وتدعيمه في عملية بنغازي ضد كتيبة 17 فبراير في منطقة سيدي فرج من طرف الجيش الليبي مؤكدا على أنّ الأسئلة المطروحة أكثر من الأجوبة المتداولة.

ويتساءل: "لمن يعمل هذا الرجل؟" مشددا على إمكانية وجود استخبارات عربية ودولية تدعم العمل الميداني العسكري الذي ينجزه خليفة حفتر في ظل غياب دولة قوية قادرة على حماية أراضيها من كل تطاول على هيبتها. ويبدى استغرابه من أن يعود خليفة حفتر من جديد وأقوى من ذي قبل ليقود حرباً على الجماعات المسلحة وذلك بعد أن كان قاد قبل فترة محاولة لم تنجح.

تصحيح مسار أم انقلاب؟

"إن ما يحصل في ليبيا ليس تصحيح مسار بل هو انقلاب"، كما عدنان الحسناوي، مشددا على أنّ: "ليس من حق حفتر أن يتدخل في ظل وجود دولة ولو كانت ضعيفة." مضيفا: "من حق الليبيين أن يتمتعوا بالاستقرار ويعيشوا في أمن ولكن ذلك يمكن أن يتم بجلوس كل الأطراف والتوافق على مسار معيّن دون أن يتجاوز أي طرف حدوده ويتعدى على الدولة".

استعداد الجزائر

عدنان الحسناوي © Mohamed Rajeb
يتحدث المحلل السياسي عدنان الحسناوي عن "لعبة إجهاض الثورات في دول الربيع العربي" مشيرا إلى "تدخل أموال رجال الأعمال ودول معينة إلى جانب نشاط رجال المخابرات".

وقال المحلل الأمني والعسكري: "إنّ الجزائر على أهبة الاستعداد لحماية أراضيها خوفا من تسرّب الجماعات المسلحة بحثا من ملاذ آمن بعيدا عن الحرب". مشددا على أنها متطورة في العمليات الاستخباراتية وكانت تقريبا على علم بهذه العملية العسكرية التي جدت في بنغازي.

ورفعت قوات الجيش الوطني الجزائري والأمن وحرس الحدود بالجزائر حالة التأهب الأمني والاستنفار إلى حالتها القصوى على امتداد الحدود الجزائرية الليبية إثر تفجر الأوضاع في الأراضي الليبية. ويبين الشريف أنّ الخطر يكمن في انتقال العملية العسكرية من شرق ليبيا إلى غربها وفي طرابلس غير بعيد عن الحدود التونسية (طرابلس تبعد 180 كلم عن الحدود التونسية) مشيرا إلى أنّ الكثافة السكانية الليبية في الغرب. وقالت وسائل إعلام تونسية إن تونس قررت إرسال أكثر من 5 آلاف جندي إلى الجنوب التونسي لتعزيز الوحدات العسكرية المرابطة غير بعيد عن الحدود التونسية الليبية.

تداعيات

وأقرّ الشريف بوجود إشكال كبير بالنسبة لتونس يتمثل في تداعيات ما يحصل في ليبيا وهجرة المواطنين الليبيين إلى تونس هربا من الحرب القائمة، مبينا أنّ عدد الليبيين الذين يعيشون في تونس حاليا يصل إلى مليون و 900 ألف وهو ما يطرح وضعية صعبة فعلا.

وأبدى التخوف من هروب الجماعات المسلحة المتشددة إلى تونس سواء بسلاحها أو تدفق السلاح بقوة خاصة وأنّ آخر اجتماع أمني في الولايات المتحدة الأمريكية يوم السابع من مايو الجاري أقرّ بضرورة التدخل العسكري في ليبيا لوقف هذه الجماعات المسلحة والمليشيات القريبة من القاعدة ومنها مجموعة أنصار الشريعة. 

وقال وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو :"إن بلاده قررت اتخاذ إجراءات وتدابير استباقية تحسبا لأي طارئ مرتبط بتدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا". بينما وضع الحسناوي سيناريو أولا وهو نجاح حفتر وبالتالي فإن التأثير سيكون سلبيا على تونس من خلال محاولات للامتداد والتنسيق مع السيسي في مصر واستبعد ذلك لبروز معطيات دولية وإقليمية برفض الجزائر لهذا السيناريو.

اللواء المتقاعد حفتر في ليبيا
اهتم المعلقون الصحفيون الألمان بتطورات الوضع في ليبيا بعد هجوم قوات اللواء خليفة حفتر على مقر البرلمان الليبي والذي تم اعتباره محاولة انقلاب عسكري. وتساءلوا حول شخصية حفتر ومستقبل الديمقراطية في ليبيا، وكذلك مسؤولية أوروبا في ذلك. ومنهم مَن رأى أن اللواء خليفة حفتر ليس "منقذ" ليبيا وأن خطوته هي خطوة إضافية نحو انهيار الدولة (الليبية). ومنهم من رأى أن عملية "الكرامة" التي شنها اللواء خليفة حفترعلى المليشيات الإسلامية ستساهم في ميل ميزان القوة شيئا ما لصالح الجيش، لكنهم استدركوا بالقول إن حفتر شخصية سلطوية ومثيرة للجدل، ولن يكون بإمكانه، كما هو الحال بالنسبة لباقي الشخصيات السياسية في البلاد، تحقيق التغيير الديمقراطي المنشود.

الفشل والتوافق

وحكم الحسناوي على محاولة حفتر بسط نفوذه بالفشل مستثنيا "تنفيذ اجتياح عسكري من طرف الدول الغربية وإعادة ليبيا تحت الاحتلال ورغم ذلك لا تبدو العملية بسيطة بل معقدة". وقال إن قانون العزل السياسي أفرغ ليبيا من الرجال القادرين على خدمتها وتقريب وجهات النظر في هذه المرحلة الدقيقة من المسار الانتقالي على غرار أحمد جبريل ومصطفى عبد الجليل وغيرهما مطالبا الليبيين الجلوس على طاولة الحوار من أجل إيجاد مخرج لهذه الأزمة ورفض الجماعات المتطرفة التي تريد فرض أجندات بعيدا عن المصلحة الوطنية الليبية مؤكدا على فشل محاولات حفتر.

ويشدد على ضرورة اتفاق الليبيين أخيرا من خلال اتفاق وطني مثلما حدث في تونس، والاتفاق على وضع محاربة الإرهاب أولوية وحماية أمن ليبيا وطي صفحة الماضي وتوسيع دائرة المشاركة السياسية وبناء مؤسسات الدولة.

 

محمد بن رجب - تونس

تحرير: علي المخلافي

حقوق النشر: قنطرة 2014

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : "حملة حفتر في ليبيا جزء من لعبة إجهاض الثورات العربية"

الذي يدعي فهماً للواقع الحالي في ليبيا و يصر على وصف عملية الكرامة بالأنقلاب العسكري للأسف مايزال ضيق الأفق مغلق الفهم محدود التفكير ومجرد مردد لفكرة سطحية مهما كان حجم المؤلفات التي قرأها في حياته فالاوجه له أن يحترم ذاته و ألا يخوض في ما لا يفقه

مؤيد حفتر24.05.2014 | 05:26 Uhr

#سري سيتم التركيز مستقبلاً لمليشيات حفتر على السيطرة على الموانئ البحرية والقواعد الجوية وسيتركون طرابلس وبن غازي حتى تتم الخطة #ليبيا

أبو احسان 29.05.2014 | 21:08 Uhr

الأكيد أن اللواء خليفة حفتر هو صنيعة الإستحبارات الأجنبية المتواجدة في البلدان العربية وهي تركز حاليا على مولد الثورات حتى تعيد رموز الأنظمة السابقة التي سيطرت و استبدت لأنه كانت تابعة للإستخبارات الغربية و حفتر لا يخرج عن هذه المقاربة وهو ما يؤكد الفوضى العارمة في بلدان الربيع العربي وإذا كان ظهر سيسي ليبيا ( حفتر ) بعد سيسي مصر فالخوف كل الخوف أن يحاول أباطرة النظام السابق في تونس خلق سيسي تونس ولو أن ذلك مستبعد فعلا لوعي الشعب التونسي.. شكرا قنطرة ..

سمير - ليبيا31.05.2014 | 14:54 Uhr

كلام غيرر منطقي البتة ليبيا تعاني من تواجد كبير لعصابات أنصار الشر (يعة ) الإرهابية و المتابع للوضع الدولي سيتذكر مطالبة الظواهري لكل المجاهدين أن يذهبوا نحو ليبيا لتشكيل ما يسميه هو بـ جيش محمد و سيدنا محمد براء من الظواهري و كل الإرهابيين --- الجيش يتم تصفية رجاله يوميا من قبل المتشددين في درنة و بنغازي و بعض مدن أخرى لذلك كان تحرك الجيش بقيادة اللواء خليفة حفتر هو رد فعل و دفاع عن النفس ووسيلة لتخليص ليبيا من فوضى المتشددين و السلاح.

محمد 31.05.2014 | 15:42 Uhr

الخوف كل الخوف في ليبيا من التقسيم إلى دولتين . وحفتر اليوم بدعم من الغرب ومصر و الإمارات و السعودية ليس الهدف من ذلك محاربة الإرهاب بقدر ما هو ضرب الإسلاميين حتى أن الأخبار تقول بأن الجزائر ربما تفكر في دعم حفتر لأنه سيقوم بالعمل الذي تودّ إنجازه منذ فترة حتى لا تصل الثورة الى الديار .. الوضع في ليبيا خطير جدا و معقد وتونس في حالة ترقب لأنها تخاف من نجاح حفتر و سيطرته على ليبيا ..

جرير - تونس02.06.2014 | 22:01 Uhr

ان هذا التحليل يدل ان صاحبة ينتمى للصبغة الاخوانية اللأيمة التى تجعل من كل شخص يحاول ان يحافظ على بلدة هو عميل للمخابرات الاجنبية و تابع للنظام القديم
فى حين ان حفتر كان من اوائل من قاموا بالثورة على القذافى قبل قيام الثورة الليبية على القذافى
حفتر يحاول حماية ليبيا و شعب ليبيا الاصيل من براثن الاخوان الارهابيين والجماعات التكفيرية التى ما ان دخلت بلد الا خربتها و شرذمتها الى دويلات
وبذلك انصار الخديعة هم من يتبعون المخابرات الاجنبية و ليس حفتر حامى حما ليبيا

mohamed18.06.2014 | 15:35 Uhr

الغريب في الامر من كل المعلقين سواء من المؤدين والمعارضين متفقين ان احد التياريين صنيعة المخابرات الاجنبية اذا فالاكيد ان هؤلاء جميعا في غير صالحنا وان الثورة تتعرض لسرقة كبري من حفتر وانصار الشريعة حسب اقوال الفريقين لان كل واحد منهم يتهم الاخر بالخيانة واذا ما صدقنا كل طرف فيما يقول فان الفريقين لا يهمهم الوطن ولكن هناك طرف ثالث في هذه اللعبة وهم المخلصون الذين يحركهم الوطن والوطنية وهم موجودين في كل طرف من الاطراف وهم الان يريدون التخلص من احد الاطراف الموجودة في الواجهة الان واعني هنا الثوار وانصار الشريعة قد يرى المراقب انهم صف واحد وهذا غير صحيح ولكن للظرف الراهن تطلب الامر الوقوف صف واحد لالن الطرف الاخر يريد ان ينهيهم جميعا وقد يظن القاري باني انحاز لطرف دون الاخر وهذا غير صحيح لان ما تحالف لاجله انصار الشريعة والثوار ينطبق تماماايضا على من تحالف مع حفتر لان تحالفه معه في هذه المرحلة يرى فيه انقاذ للوطن وما ان تتم له ما تحالف من اجله فسوف نرى صراع اخر بين قوى الحق وقوى الباطل بعد ان تتكشف لهم ما يرنو له كل طرف والحاسم هو الشعب بعد ان تتكشف له الحقائق واضحة وجلية بعد ان يدفع بدماء زكية تراق على ترى هذا الوطن الغالي

تندر ستورم13.08.2014 | 14:45 Uhr