هل تجربة الإخوان المسلمين في مصر تشبه تجربة حزب العدالة والتنمية في تركيا؟
حول الاختلافات بين الأحزاب ذات المرجعية الإسلاميّة في كلّ من تركيا ومصر:

هل تجربة الإخوان المسلمين في مصر تشبه تجربة حزب العدالة والتنمية في تركيا؟

يوضح الكاتب عزمي عاشور الفروق بين تجربتي الإخوان المسلمين في مصر وحزب العدالة والتنمية في تركيا، مشددا على أن مواقف الإخوان المسلمين بعد سقوط مبارك جاءت في معظمها متوافقة مع ما يحقق عقيدتها السياسية على المدى البعيد بإقامة حكم ذي صبغة إسلامية في مصر.



من الأمور التى باتت متداولة، ليس منذ بدء الثورة في مصر في مطلع هذا العام وإنما على مدار العقد الماضي، عملية النظر الى الجماعات الإسلامية وبالأخص جماعة الإخوان المسلمين كإحدى القوى السياسية المعتدلة التى يمكن التعويل عليها في إحداث ديمقراطية في المجتمعات العربية وخاصة مصر في حالة ما إذا قادتها الظروف بأن تكون هي البديل للنظام الاستبدادي.ومثل هذا الطرح ساعد على بروزه عدة عوامل من بينها الدعاية المضادة للنظام السابق واعتبارها جماعة محظورة في ظل تواجدها السياسي والمجتمعي الذي خلق منها معارضة موازية للنظام لا يستهان بها ، استطاعت ان تجمع معها وتحت لوائها قطاعات كبيرة من الشباب المتعلم المتحمس للعمل السياسي والمجتمعي والذي وجد الطريق منغلقا أمامه من القنوات الشرعية سواء في الأحزاب المقيدة او فساد الحياة السياسية بالتزوير..

وقد ظهر هذا التواجد بشكل لافت في انتخابات مجلس الشعب 2005 عندما حصلت على 20% من مقاعد البرلمان الامر الذي جعل الكثير من الباحثين والسياسيين في الغرب يضعونها في اطار كونها إحدى القوى التى يمكن ان تكون في موقع المسئولية والحكم في مصر .. وهو الأمر الذي أثار جدلا حول هل يستطيع فصيل ذا مرجعية إسلامية ان يقود الى عملية الإصلاح والديمقراطية ؟؟ وهنا تباينت الآراء وان صبت معظمها في صالح جماعة الإخوان لحالة التقييد سواء بالسجون او بالتعامل معهم بكونهم جماعة محظورة وان كل الانشطة التى يقومون بها بالمثل محظورة الامر الذي جعل الفترة التى سبقت الانتخابات الأخيرة 2010 تشهد حالات اعتقالات كثيرة من قياديها كسيناريو متبع معها من لعبة لم يكشف عنها حتى الآن بينها وبين النظام السابق.

 

كشف الغطاء


إردوغان
"بالنسبة لتجربة جماعة الاخوان المسمين مصر نجدها قد تطورت وبالأخص في الستين سنة الماضية في مناخ ووضع مختلف تماما عن سياق حزب العدالة والتنمية في تركيا "

​​

كلّ هذه الممارسات خلقت تعاطف مع الجماعة ليس من الداخل ولكن من الخارج أيضا على أساس انه فصيل سياسي يدفع بتضحيات من قياداته داخل السجون لمواقفه السياسية ..على الرغم من ان الحملة تجاه الاخوان في فترة الرئيس مبارك كان الهدف منها ليس الخوف منهم وانما إظهارهم بشكل يتم تخويف الآخرين بهم، بما فيهم الخارج ممثلا في الولايات المتحدة ليكون استمرارية النظام الحاكم هو الحل الوحيد وسط مجتمع دولى ظهر فيه متغيرات جديدة متحكمة في سياساته ممثلا في الإرهاب المنسوب الى الإسلاميين وعلى رأسهم تنظيم القاعدة .. ومثل هذه الذريعة ربما قد نجحت في تضخيم صورة الإخوان داخليا وخارجيا.

وعندما قامت الثورة ونجحت في اسقاط النظام كُشف الغطاء عن الشكل الواقعي لهذه الجماعة التى كانت شرعيتها في السابق مبنية على معارضتها لنظام مبارك..فظهرت بشكل كمن تعود ان يجلس في ساحة معركة وفجأة لا يجد أمامه من يحاربه ، فجاءت مواقفها متضاربة متوافقة في الأغلب والأعم مع ما يحقق عقيدتها السياسية على المدى البعيد بإقامة حكم ذو مسمى اسلامي في مصر ، وهذا ظهر في توافقها مع السلفيين والجماعة الاسلامية على كثير من القضايا السياسية والمثارة حولها الجدل عقب الثورة.. ولكن يبقى هناك سؤال من المهم الإجابة عليه ؛ هل بالفعل تجربة الإخوان المسلمين في مصر تشبه تجربة حزب العدالة والتنمية في تركيا كما يردد البعض الآن؟ ويمكن تلمس الإجابة في الآتي:

أولا: نجاح حزب العدالة والتنمية في تركيا في ظل دولة علمانية يدحض نهج وعقيدة الاخوان المسلمين وليس كما يعتقد البعض، على أساس ان الاخوان يريدون اقامة شرع الله وفقا لرؤيتهم ، فحزب العدالة في تركيا يحكم من خلال مناخ علماني وديمقراطي على الرغم من مرجعيته الاسلامية .. على اعتبار ان الأسس الحديثة للدولة التركية التى تم تدشينها على مدار التسعين سنة الماضية كانت بمثابة الحضانة التى استوعبت حزب العدالة والتنمية وجعلته ينمو بشكل طبيعي وليس مشوه في اطار مؤسسات الدولة الحديثة ، ومن ثم فهو لم يرى ان خلفيته الدينية تتعارض مع علمانية الدولة بمؤسساتها الحديثة.. بالتالي فانطلاقتها لم تكن من مرجعية حزبه وانما من مرجعية الدولة التركية الحديثة .. ومثل هذه الروح للأحزاب الإسلامية في تركيا لم يكن لتظهر في يوم وليلة وانما هي مرت بمراحل مختلفة شأنها شأن تجربة الدولة التركية الحديثة نفسها والتى شهدت ثلاث انقلابات عسكرية من الجيش في اعوام 1960 ، 1971، 1981 لتصحيح مثار الدولة ودون الانغماس في الحكم ، بالمثل حدث هذا الامر مع الأحزاب الدينية التى بدأت تظهر في الثمانينات في القرن الماضي بمحاولات التوافق والتأقلم مع الإطار المؤسسي للدولة التركية ، وأخذت تصحح من مسارها الى ان جاء حزب العدالة والتنمية وحظي بالحكم بشكل لا تستشعر فيه بكونه حزب إسلامي اكثر من كونه حزب سياسي يدرك قواعد اللعبة ويعنى مدى أهمية كيان الدولة التركية بمؤسساتها ، وبالتالى فالحفاظ عليها كان من أولى اولوياته .. وهذا الوعي لحزب العدالة والتنمية في تركيا لا يمكن فصله عن الرأسمال الاجتماعي التى تركته ودشنته الاتاتوركية في الوعي الثقافي لدى المجتمع التركي ، وهو بطبيعة الحال ما خلق شخصية تركية جديدة على مدار التسعين سنة الماضية تختلف في الكثير من سماتها عن الشخصية العثمانية في عهد الخلافة على الاقل في منطق تعاطيها من القيم الحديثة . من ثم ايمان حزب العدالة والتنمية بالديمقراطية لا يختلف كثيرا عن ايمان أي من الاحزاب العلمانية التركية بها لكونهما خرج من نفس التربة والوعي الثقافي المجتمعي .

الإخوان
كبار قادة الإخوان المسلمين تحت قيادة محمد بديع: منغمسون في صراع من أجل البقاء السياسي تحت رحمة نظام مبارك السلطوي قبل سقوطه.

​​

ثانيا : بالنسبة لتجربة جماعة الاخوان المسمين مصر نجدها قد تطورت وبالأخص في الستين سنة الماضية في مناخ ووضع مختلف تماما عن سياق حزب العدالة والتنمية في تركيا ؛ فهي خرجت من سياق ثقافة استبدادية استئصالية سواء من جانبها او من جانب النظام الذي كانت تواجهه ، وبالتالى لم تتبرأ بعد من هذه الأمراض والعلل سواء من جانب فكرها القائم على الاستئصال والإحلال او من جانب ما عانته من النظام الاستبداد الذي وضعها دائما في جانب الضحية .. فمثل هذه الثنائية لن تخرج الا فرد لا يؤمن غير بأفكاره التى دافع عنها وسجن من أجلها بصرف النظر عن مدى صحتها أم لا .

وبالفعل ظلت هذه الثقافة الاستئصالية هي المشكلة في عقلية نخبة هذا التنظيم على مدار كل السنوات الماضية من كونهم اتخذوا ليس من الحاكم عدوا فقط وانما من كل من لم يقف على أرضيتهم … ومن هنا يظهر التحدى الأساسي الذي وجد فيه الإخوان انفسهم بعد ثورة 25 يناير انهم كشف عنهم الغطاء ، ولم يعد ما كان يحاربونه كل هذه السنوات موجود …فهل يصنعون اعداء جدد لهم ام انهم يقبلون بالواقع ويتعاملون معه وفقا لقوانينه في انهم إحدى القوى الموجودة في المجتمع والتى مثلما لها حقوق عليها واجبات تجاه هذه القوى في ان العمل معا تحت اطار مؤسسي وقانوني فوق الجميع ليس بمرجعية الاخوان او أي جماعة أخرى وانما بمرجعية الوطن ومصر المدنية التى تطورت على مدار المائتين سنة الماضية .. في هذه الحالة تكون هي البداية لتخرج هذه الأحزاب الإسلامية من عباءة الاستبداد التى نشأت في ظلها إلى عباءة الحرية والتعددية والتسامح وقبول الآخر.

 

عزمي عاشور

حقوق النشر: موقع الأوان الالكتروني 2011

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.