مسجد في سراييفو، الصورة: د.ب.ا
حوار مع الباحثة في العلوم الإسلامية أرمينا عمريكا حول الإسلام في البوسنة:

" الإسلامي البوسني يتسم بالانفتاح والحداثة"

يمتد تاريخ الإسلام في البوسنة إلى عدة قرون من التاريخ الأوروبي. كلاوديا مينده تحدَّثت إلى الباحثة المختصة في العلوم الإسلامية، أرمينا عمريكا حول وضع الإسلام في البوسنة ومكانته فيها وقدرته على توجيه المسلمين إلى طريق الاندماج في المجتمعات الأوروبية.

مسجد في سراييفو، الصورة: د.ب.ا
تدور نقاشات شديدة داخل الوسط الفكري الإسلامي في البوسنة حول علمنة التعليم ووضع المرأة في المجتمع وكذلك إصلاح الشريعة

​​ كيف توافق الإسلام البوسني مع الدولة غير المسلمة؟
أرمينا عمريكا: لقد طُرح هذا السؤال للمرّة لأولى عندما تم في عام 1878 وضع البوسنة تحت إدارة دولة النمسا والمجر. ومنذ ذلك الحين كان المسلمون البوسنيون - إن صحَّ هذا التعبير - تحت "حكم أجنبي". وحتى في تلك الأيَّام كان يدور جدال حاد حول قدرة المسلمين على العيش في دولة غير إسلامية. وكان الإصلاحيون مثل جمال الدين تشاوشيفيتش Dzemaludin Causevic - زعيم مسلمي البوسنة من عام 1914 وحتى عام 1930 - يؤيِّدون المصالحة المؤقَّتة. وبطبيعة الحال لقد تغيَّرت هذه المصالحة المؤقَّتة مع مرور الزمن.

ما المسائل التي كانت تشكِّل بصور خاصة موضوع جدال؟

عمريكا: كانت تدور جدالات شديدة داخل الوسط الفكري الإسلامي وبين العلماء والفقهاء حول علمنة التعليم ووضع المرأة في المجتمع وكذلك إصلاح الشريعة. ومنذ احتلال البوسنة من قبل النمسا والمجر تم تحديد هذه الجدالات ضمن حدود قانون الأسرة والميراث.

وعلى سبيل المثال كانت هناك خلافات حول مدى السماح للمرأة بالعمل في أماكن عامة. وكذلك كان يتم نقاش موضوع المصارف الإسلامية وكيفية التفاهم مع مؤسَّسات الدولة والسلطة غير الإسلامية. وقد تمت بالتدريج عولمة الكثير من مجالات الحياة. وكانت الدوافع لإصلاح الشريعة وعلمنة المجتمع تأتي أيضًا من الداخل وليس فقط من الخارج.

هذا يعني إذن أنَّه لا يمكن تحقيق أي شيء فقط من خلال الضغط الخارجي؟

المغنية البوسنية ماريا سيستيك، الصورة: د.ب.ا
يمتاز الإسلام في البوسنة بالانفتاح على مجالات الحياة المختلفة كالفن والموسيقى

​​

عمريكا : من دون خوض نقاش إسلامي داخلي لا يستطيع المرء تحقيق الكثير. وفي أوروبا بالذات تعدّ الطوائف الإسلامية متنوِّعة جدًا، وكثيرًا ما تكون مختلفة فيما بينها وقليلة الترابط. وهذا الحوار الإسلامي الداخلي يعتبر حسب تصوّري الشرط الأوَّل من أجل إيجاد حلّ لمشكلات الاندماج في المجتمعات الأوروبية الغربية.

كيف كان الوضع في البوسنة إبَّان الحكم الشيوعي؟

عمريكا: إبَّان الحكم الشيوعي تفاقمت علمنة البوسنة. وعلى الرغم من أنَّ جذور العلمنة تمتد إلى الأوساط المسلمة وإلى الجدالات التي كان يتم خوضها في بداية القرن العشرين، ولكن في عهد الشيوعيين كانت توجد علمنة قسرية تأتي من فوق وكذلك إجراءات قمعية ضدّ الطائفة الإسلامية. وتم فرض العلمنة بطريقة لا يمكن تصوّرها في يومنا هذا في الدولة الديمقراطية.

هل أدَّت العلمنة القسرية إلى صحوة دينية؟

نساء بوسنيات، الصورة: ا.ب
"منذ منتصف عقد الستينيات كانت توجد مرحلة تحرّر مع القليل من الحرية الدينية ونتيجة لذلك كانت هناك صحوة دينية"

​​

عمريكا: منذ منتصف عقد الستينيات كانت توجد مرحلة تحرّر مع القليل من الحرية الدينية ونتيجة لذلك كانت هناك صحوة دينية. وهكذا أصبح حينئذ بوسع الحركات شبه المشروعة والشبكات غير الرسمية التي كانت تعمل قبل ذلك في سرية تامة أن تتحدَّث داخل الدولة الشيوعية.

هل يختلط الإسلام بالنزعة القومية البوسنية؟

عمريكا: منذ حرب البوسنة تدافع الطائفة الإسلامية عن نزعة قومية سياسية، تتم فيها مساواة الهوية الوطنية العرقية بالهوية الدينية والسياسية. وطبقًا لذلك توجد دائمًا تحالفات بين أبناء الطائفة الإسلامية وبين الأحزاب البوسنية الإسلامية المختلفة ذات التوجّهات القومية في البوسنة والهرسك.

ولكن في المقابل لدينا هنا في أوروبا الغربية منذ فترة الخمسينيات طوائف وجاليات إسلامية مهاجرة. ومنذ ذلك الحين نشأت هنا حياة إسلامية ذات تنوِّع لم نكن نعرفه قبل ذلك. وطبيعة هذا التنوّع لا تعتبر فقط عرقية، بل تعتبر أيضًا فقهية؛ إذ توجد بين المسلمين في أوروبا الغربية حواجز لغوية وعرقية ومذهبية تحول دون مقارنتهم مقارنة تامة بطائفة مثل الطائفة الإسلامية في البوسنة.

ماذا عن الطبيعة الفقهية؟

الكلية الإسلامية في البوسنة، الصورة: كريتيف كومنس
تشكل كلية الدراسات الإسلامية في سراييفو منبرا علميا لدراسة الإسلام بطريقة متسامحة تتفق مع روح هذا الدين وتعاليمه

​​ عمريكا: الخطاب الإسلامي المنفتح يعتبر في البوسنة قديمًا تمامًا كقدم الطائفة الإسلامية بالذات. وعلى الرغم من أنَّه توجد أيضًا تيَّارات محافظة، بيد أنَّ هذه التيَّارات تشكِّل جانبًا من نقاش ما يزال مستمرًا حتى يومنا هذا. وقد كان تأسيس كلية الفقه الإسلامي في سراييفو في العام 1977 من أهم الأحداث التي شهدها الإسلام في البوسنة.

كما أنَّ بعض الفقهاء المسلمين مثل أنيس كاريتش Enes Karic وفكرت كارتشيتش Fikret Karcic طوَّرا في هذه الكلية الإسلامية الوحيدة التابعة لجامعة حكومية في أوروبا مفاهيم إرشادية حول كيفية دمج الإسلام في دولة علمانية. غير أنَّهما أقل شهرة في الغرب على سبيل المثال من الفقهاء الأتراك. ومع ذلك فإنَّ الإسلام البوسني والإسلام التركي يعتبران قريبين جدًا من بعضهما، فهما يتبعان المذهب الحنفي والمدرسة الفقهية الماتريدية. وكذلك لا تعدّ العلمانية كلمة غريبة بالنسبة لتركيا، إذ إنَّ تركيا دولة علمانية منذ عام 1923.

كيف يتعامل المجتمع الإسلامي في البوسنة مع التيَّارات الإسلامية السلفية المتطرِّفة؟

عمريكا: في يومنا هذا تعتبر جميع الأطياف الإسلامية ممثَّلة في البوسنة - ليس السلفية الأصولية الجديدة وحسب، بل كذلك أيضًا الشيعة، بالإضافة إلى الصوفية والجماعات التي تعتبر في الإسلام مغايرة من حيث المعتقد، مثل البهائيين. وفي أثناء حرب البوسنة التي استمرّت من عام 1992 حتى عام 1995 جاء إلى البوسنة آلاف من المجاهدين قادمين من العالم الإسلامي، وأتت معهم بعض المنظّمات الإنسانية التي تمارس نشاطات الدعوة الإسلامية. وقد أدخلت هذه المنظَّمات إلى البوسنة التيَّارات السلفية؛ وأدَّى ذلك إلى إشعال الكثير جدًا من النزاعات مع المواطنين الأصليين. ولكن الآن غادر الكثير من المجاهدين البلاد.

لكن ما يزال يوجد سلفيون في البوسنة...

مفتي البوسنة والهرسك مصطفى تسيرتش، الصورة: ا.ب
ثمة جدل حول المفتي مصطفى تسيرتش، فمنهم من يرى فيه إصلاحيا تقدميا ومنهم من يعتبره أصوليا مقنعا.

​​ عمريكا: في عام 2001 تحتَّم على الكثيرين منهم التراجع بسبب ضغط الولايات المتَّحدة الأمريكية، وتم إغلاق مؤسَّساتهم وتجفيف مصادر تمويلهم السعودية. وأمَّا المعتدلون منهم فقد تم دمجهم في المجتمع الإسلامي. وفي يومنا هذا يعتبر معظم السلفيين في البوسنة من أبناء البلاد الأصليين وليس من المسلمين المهاجرين. وكذلك لم تحدث أي مواجهة مباشرة مع المسلمين البوسنيين، ولكن لقد صدر قرار عن مجلسهم النيابي (بالبوسنية: سابور) يقضي بواجب ممارسة كلِّ الطقوس الدينية في المساجد حسب المذهب الفقهي الحنفي. ولكن من الصعب عمليًا التأكِّد من ذلك. كما أنَّ دمج بعض السلفيين أدَّى إلى انتقاد أتباع الطائفة الإسلامية في الوسط الليبرالي الشعبي، وقيل إنَّ المرء يتساهل كثيرًا في التعامل مع هؤلاء الذين يُطلق عليهم اسم الوهابيين.

هل يتناقش الناس حاليًا في البوسنة حول وضع الإسلام ومكانته؟

عمريكا: تدور في البوسنة نقاشات حادة خاصة حول المفتي مصطفى تسيريتش. ويتَّهمه الكثيرون بأنَّه يقدِّم نفسه كمنافس سياسي، وبأنَّه يتجاوزه كذلك حدود اختصاصه باعتباره زعيمًا روحيًا. ويُقال عنه إنَّه يخلط الإسلام مع السياسة ويعرِّض من خلال ذلك طبيعة الدولة العلمانية للخطر.

وبالإضافة إلى ذلك تمثِّل السلفية ومطامعها التبشيرية موضوعًا يظهر بشكل منتظم في الصحافة البوسنية. ولكن في المقابل عندما يقوم الأصوليون المسيحيون القادمون من الولايات المتَّحدة الأمريكية بالتبشير بين الشباب المسلمين والكاثوليكيين والأرثوذكسيين، لا يتم تقريبًا التطرّق لموضوع نشاطاتهم التبشيرية ومناقشته قطّ. وكذلك لا يتم التطرّق كثيرًا لموضوع علاقة الكنيسة الأرثوذكسية الصربية وصلتها بمؤسَّسات الدولة. وهكذا فإنَّ الجدال العمومي الذي يدور حول الإسلام ومكانته أصبح بصورة عامة مثل خطاب بديل للحوارات حول الدين.

أجرت الحوار: كلاوديا مينده
ترجمة: رائد الباش
حقوق الطبع: قنطرة 2010

قنطرة

مفتي البوسنة والهرسك مصطفى تسيرتش:
داعية حوار أم أصولي مُقنّع؟
يبذل مصطفي تسيرتش، المفتي الأكبر في البوسنة والهرسك، جهوداً كبيرة لتشجيع الحوار السلمي بين الأديان في إطار الاعتراف المتبادل. لجهوده هذه تم تكريمه مؤخراً من مؤسسة "أويغن بيزر" الألمانية. غير أن المفتي يثير الجدل في وطنه باعتباره من رجال الدين المحافظين، كما أثار تكريمه التساؤلات في الصحافة الألمانية أيضاً. زوران أربوتينا يلقي الضوء على المفتي وآرائه.

مسلمو البوسنة يتصدون للسلفية الجديدة:
ما العمل مع المجاهدين القدامى؟
معظم المجاهدين الأجانب الذين اشتركوا في حرب البوسنة ترك البلاد خلال السنوات الماضية. أما البقية فتسعى الحكومة في ساراييفو إلى تسفيرهم، لخوفها من الإسلام السلفي الذي يروجون له. بقلم مارتن فوكر.

كلية الدراسات الإسلامية في سراييفو:
صرح أكاديمي للعلوم الإسلامية في القارة الأوروبية
يرى شتيفان شراينر، المتخصص في علم اللاهوت في جامعة توبنجن، في هذه المقالة أن كلية الدراسات الإسلامية في سراييفو تعد واحدة من أهم مراكز التأهيل والبحث والتدريس في مجال العلوم الإسلامية في أوروبا وكذلك تمتاز بقدرتها على التوفيق بين الدراسات الشرعية والعلوم الحديثة.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : " الإسلامي البوسني يتسم بالانفتاح والحداثة"

اكثر الذين قدموا الى البوسنه للجهاد ليسوا بسلفيين رغم ان بعضهم أتوا من السعوديه بل أكثرهم إرهابيون وحاربتهم السعوديه.
أما السلفية الصحيحه هو ما تدعوا له حكومة المملكة العربية السعودية وكبار العلماء في السعوديه

Mohsen11.11.2018 | 04:43 Uhr