الباحث عمرو حمزاوي، الصورة: معهد كارنيغي للسلام
حوار مع الباحث عمرو حمزاوي:

"التحول الديمقراطي يبدأ من رحم المجتمعات العربية"

يرى عمرو حمزاوي، كبير الباحثين بمعهد كارنيغي للسلام في واشنطن، أن عملية التحول الديموقراطي في المجتمعات العربية يجب أن تكون نتاج حراك اجتماعي مؤسساتي مدني من خلال عملية ديناميكية داخلية تدفع نحو التأسيس لثقافة الديمقراطية نهجا وممارسة مع ضرورة توافق العوامل الإقليمية والدولية لإنجاح هذه التجربة. بسام رزق في حوار مع الباحث حمزاوي.

الباحث عمرو حمزاوي، الصورة: معهد كارنيغي للسلام
" السياسة لا تصاغ بصورة قيمية، السياسة لا تصاغ إلا وفقا للمصالح"

​​يرى بعض المراقبين أن أعمال القتل والعنف الطائفي في العراق بعد سقوط نظام صدام حسين تشير إلى أن الشعوب العربية لا تحتاج إلا إلى ديكتاتور ليحكمها وأن الديمقراطية لا تصلح للعالم العربي. كيف تنظرون إلى ذلك؟

عمرو حمزاوي: واقع الأمر أن ما حدث في العراق لم يكن محاولة لجعله واحة للديمقراطية ولكن ما جرى في هذا البلد أدى إلى سقوط للدولة العراقية بكل مركباتها. فغزو العراق لم يزل نظام صدام حسين وحسب، بل أطاح في واقع الأمر بالدولة العراقية بكل مؤسساتها؛ بما فيها المؤسسات العامة والأمنية ومؤسسة الجيش العراقي. وبانهيار الدولة العراقية تولت زمام الأمور مجموعات تختلف مصالحها وصلاتها بالعالم الخارجي، ما جعل العراق يقترب من حالة الحرب الأهلية.

ما حدث في العراق هو غزو، و يمكن أن نسمي العراق الآن بالدولة الفاشلة، لأن المؤسسات العراقية لا تستطيع فعلا أن تدير الملف الأمني بمفردها وتعول باستمرار على قوة الاحتلال الأمريكية؛ فنحن إذن أمام حالة استثنائية لا يمكن من خلالها معرفة مدى تقبل الوطن العربي للديمقراطية .

هناك عدد من التجارب العربية الأكثر ايجابية فيما يتعلق بعملية التحول الديمقراطي، فمثلا التجربة الفلسطينية عام 2006، حيث أجريت الانتخابات بنزاهة وأسفرت عن فوز حركة حماس التي شكلت الحكومة، ولكن عوامل إقليمية ودولية عملت على إجهاض هذه التجربة وعزلت الضفة عن قطاع غزة.

هناك تجارب أيضا في المغرب والكويت تقترب من محاولة دفع عجلة التحول الديمقراطي إلى الإمام، فهناك تطور في سلطة البرلمان المغربي وضبط لأدوار السلطة التنفيذية، بالإضافة إلى وجود حالات عربية مضيئة وهناك أيضا حالات أقل إشراقا ولكن بها مساحة من الديناميكية السياسية مثل الأردن ومصر والجزائر . فالصورة في الوطن العربي شديدة التعقيد ومن الصعب اختزالها في مسألة عدم قابلية الشعوب العربية للديمقراطية ومن الصعب الانطلاق من العراق للتعميم.

هناك من يرى أن الغرب يتعاطى بنوع من الازدواجية مع الديمقراطيات في الوطن العربي، فمثلا في لبنان يؤيدون رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ولكن يرفضون التحدث إلى رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية من حركة حماس. ما مدى دقة هذا التوصيف؟

حمزاوي: هذا سؤال على درجة عالية من الأهمية؛ علينا التمييز بين أمرين، بين الغرب الرسمي الحكومي وبين الغرب غير الحكومي المؤسساتي. فالجانب الثاني أسهل في التعامل، فالمؤسسات غير الحكومية الأوروبية تحاول مساعدة مؤسسات المجتمع المدني في الوطن العربي.

المأزق الأمريكي في العراق وأفغانستان ومعضلة التعاطي مع لملف النووي الإيراني
المستنقع الأمريكي في العراق وحاجة واشنطن للعرب في هذا الملف يجعلها تغض الطرف عن انتهاكات حقوق الإنسان في الدول العربية

​​
أما الغرب الرسمي وهنا على وجه الخصوص الولايات المتحدة الأمريكية فأعتقد أن المشكلة الرئيسة لدى واشنطن حتى هذه اللحظة أنها لم تحسم العلاقة الاستراتيجية بين أولوياتها ومصالحها التي تتعلق بأمن إسرائيل والنفط والوجود العسكري ومصالح الأمن القومي ومسألة الديمقراطية في الدول العربية، الولايات المتحدة لم تحدد العلاقة ولم تتمكن أمريكا من بلورة رؤية واضحة لما يمكن أن تتحمله في سبيل دفع الدول العربية نحو التحول الديمقراطي .

وأعطيك مثالا على ذلك لقد أنتجت الديمقراطية في الدول الشرقية الأوروبية نخبا صديقة للولايات المتحدة الأمريكية وأطاحت بنخب معادية لها في الوطن العربي ولكن في الوقت نفسه فإن تجارب الانتخابات وعلى محدودية مصداقيتها في الأردن ومصر على سبيل المثال أوضحت أن هناك شعبية كبيرة للحركات الإسلامية، غير أن أمريكا ترى في تلك الحركات أعداء واضحين أو أعداء محتملين وبالتالي تخشى من التحول الديمقراطي .

الولايات المتحدة الآن لا تملك أن تدفع نحو تحول ديمقراطي في الوطن العربي بصورة فاعلة إذا استبعدنا التدخلات العسكرية، فمثلا واشنطن حاليا لا تستطيع الذهاب إلى الأسرة الحاكمة في السعودية وتقول إن عليكم أن تجروا تحولا ديمقراطيا في المجتمع السعودي لأن أمريكا لا تملك فعليا أدوات ضغط على تلك الأسرة .

بالإضافة إلى ما ذكرت هناك عامل إقليمي، فالأزمة الأمنية والسياسية في العراق وحاجة واشنطن إلى مساعدة الأطراف الإقليمية كالأردن ومصر يدفعها إلى أن تغمض عينها عن انتهاكات حقوق الإنسان في تلك الدول وتمرر الانتخابات المزورة فيها.

الحالة الأوروبية هنا شبيهة بالحالة الأمريكية ويمكن إضافة عقبتين، الأولى تنوع الموقف الأوروبي؛ فهناك دول كثيرة ومسألة التوافق صعبة حول قضية سياسية شديدة التعقيد، وثانيا أن إدارة السياسة الأوروبية تجاة الشرق الأوسط ارتبطت بعملية برشلونة والحوار الاورومتوسطي وهذه الأمور شديدة البيروقراطية وتفتقر إلى الفاعلية فلا تكاد تؤثر في الواقع العملي .

إذن تؤكدون انهيار القيم أمام المصالح الغربية؟

الرئيس الفلسطيني مع أعضاء حكومة الوحدة الوطنية، الصورة: أ.ب
إجهاض تجربة حماس جاء نتاج عوامل إقليمية ودولية كما يرى الباحث عمرو حمزاوي

​​
حمزاوي: هذه هي السياسة، من الخطأ أن تنطلق كمواطن عربي أو كمحلل من سياقات قيمية، السياسة لا تصاغ بصورة قيمية، السياسة لا تصاغ إلا وفقا للمصالح، أحيانا توضع القيم بعد صياغة السياسة في سياق قيمي أو تسوق السياسة بصورة جذابة ولكن الأساس هو حماية المصالح أو إزالة التهديدات على المصالح الموجودة . أعطيك مثالا على ذلك، فغزو العراق وبعيدا عن المسوغات التي سبقت غزو هذا البلد؛ ارتبط بإرادة أمريكا ورغبتها في إزالة نظام رأت فيه تهديدا لمصالحها في منطقة الخليج، هكذا تصاغ السياسة .

كيف تنظرون إلى دور الاتحاد الأوروبي في ترسيخ ملف الديمقراطية وحقوق الإنسان والمجتمع المدني في العالم العربي ؟

حمزاوي: علينا أن نحسم النقاش بصورة مبدئية، لا يمكن أن نتصور تحول مجتمع إلى مجتمع ديمقراطي من خلال أدوار لقوى خارجية، التحول نحو الديمقراطية هو أمر ينتج داخل المجتمع المعني بديناميكية داخلية تدفع بعد سنوات نحو مجتمع مدني، لكن هذا لا يعني أن العوامل الإقليمية والخارجية ليس لها أدوار مهمة؛ فالبيئة الإقليمية على سبيل المثال عطلت تجربة حماس .

مشكلة الاتحاد الأوروبي تكمن في أنه عبارة عن اتحاد يضم مجموعة متنوعة من الأعضاء لها مصالح متضاربة في الشرق الأوسط وهناك بيروقراطية قي صناعة القرار السياسي الأوروبي، هذا القرار يصنع ببطء شديد ويعدل ببطء شديد، لنضرب مثلا على ذلك بعملية برشلونة، حيث لم تنتج الكثير، فبين أعوام 1993 – 2003 لم يتم التعامل بصورة صحيحة مع آليات عملية برشلونة ومؤسساتها وأطرها.

أما النقطة الأهم أيضا، فهي أن الدول العربية يمكن أن ترفض بصورة أوضح دور الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بتعزيز حقوق الإنسان والديمقراطية في العالم العربي، مقارنة بأمريكا كون واشنطن تملك أوراق ضغط كبيرة مثل التواجد العسكري والتحالفات الإستراتيجية أكثر من الاتحاد الأوروبي. إذن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يلعب دوار مساعدا، لكن لا يرقى إلى الدور الأمريكي.

أشرتم في مرات عديدة إلى أن عام 2005 كان عام انتهاء الديمقراطية في مصر، والآن يعاني الشعب المصري من مشكلة رغيف الخبز وهناك من يتحدث عن سيناريو التوريث. كيف تقرؤون ذلك؟

حمزاوي: مصر مرت في مرحلتين خلال السنوات الست الماضية، المرحلة الأولى منذ عام 2002 – 2005 فقد كانت انتخابات للبرلمان المصري وفازت جماعة الإخوان المسلمين ب 20 % من مقاعد مجلس الشعب المصري في هذه المرحلة كانت هناك ديناميكية سياسية وحركات احتجاج والدفع باتجاه عدم التوريث كل ذلك انتهى في عام 2005، حيث انقلب النظام المصري على الديناميكية السياسية وأجرى تعديلات دستورية واستبدل 34 مادة في الدستور، نصفها يذهب في اتجاه سيناريو التوريث، والنصف الآخر أخرج المعارضة من الساحة السياسية. انأ اعتقد أن الشعب المصري حاليا لدية أوراق ضعيفة ومساحة المعارضة بها انقسامات كبيرة والنظام المصري ذكي ويستخدم أسلوب الاستمالة والقمع والإبعاد والدمج المشروط .

هل التغيير الذي سيحصل في الإدارة الأمريكية من خلال الانتخابات الرئاسية القادمة سيؤثر على العالم العربي ؟

حمزاوي: سيحدث تأثير بلا شك، إذا فاز السيناتور جون ماكين، مرشح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، لن يحدث تغيير كبير تجاه سياسة الشرق الأوسط ولكن احتمال ضرب إيران عسكريا سيكون أقوى. أما إذا فاز مرشح الحزب الديمقراطي فلن يولوا الملف الديمقراطي وحقوق الإنسان في العالم العربي اهتماما كبيرا، لأن لديهم مشكلة إقليمية تتمثل في الخروج من أزمة العراق وحل الملف النووي الإيراني وكذلك حل الصراع الشرق أوسطي والأزمة اللبنانية وحتى إن فاز اوباما فسيفرض عليه الواقع العمل بواقعية شديدة مع الحلفاء العرب .

تبرز على الساحة الدولية توترات بين العالمين الإسلامي والمسيحي، ما يعيق عملية الحوار بين الجانبين. أين تكمن إشكالية هذا الحوار ومعوقاته؟

حمزاوي: أنا أرفض اختزال العالم العربي في هوية إسلامية، أحد مستويات الهوية العربية هي الهوية الإسلامية ولكنها ليست الوحيدة ؛ فالأمر هنا لا يتعلق بأقليات، جميع أبناء المذاهب المختلفة هم مواطنون وينتمون إلى عالمنا العربي، الأمر لا يتعلق بشرق إسلامي وغرب مسيحي وإنما يتعلق الأمر بصراعات جوهرها ثقافي؛ صراعات تأخذ ملامح هوياتية ويتم التعامل مع الدين في المساحات والأطر العامة. يجب أن نأخذ الأمور بمنطلقاتها الحقيقية، و يمكن إدارة هذه الاختلافات بصورة سلمية تقوم على التعايش.

أجرى الحوار: بسام رزق
قنطرة 2008

عمرو حمزاوي باحث مصري في العلوم السياسية ويعمل الآن في معهد كارنيغي للسلام في واشنطن. درس العلوم السياسية في جامعتي القاهرة وأمستردام وحاز على الدكتوراه من جامعة برلين الحرة.
قنطرة

عمرو حمزاوي:
الصراع الفكري العربي بين الإستمرارية والتحول
كتاب "الفكر السياسي في العالم العربي بين الاستمرارية والتحوّل" محاولة لتقديم أجوبة عن العديد من الأسئلة المهمة: ما هي الصراعات الفكرية الرئيسة الدائرة الآن داخل المجتمعات العربية والطرق التي تعبر بها عن نفسها. تقدم إنيس براونه هنا عرضا نقدبا لأهم النتائج التي توصل اليها الباحث في أطروحته.

العالم العربي: الحركات الاحتجاجية الجديدة وإعادة اكتشاف السياسة
المستقبل مرهون بحدوث انفراجات ديمقراطية حقيقية!
حركات معارضة جديدة مثل كفاية المصرية وكفى الفلسطينية وارحلوا اليمنية وغيرها شديدة الشبه بالحالة الأوروبية الاحتجاجية في أخريات القرن الماضي، على الرغم من الاختلافات الجوهرية بين أنماط نظم الحكم ومستويات النمو المجتمعي. تحليل عمرو حمزاوي

برهان غليون:
"الديمقراطية العربية المنتظرة لم تولد بعد"
المفكر برهان غليون مدير مركز دراسات الشرق المعاصر وأستاذ علم الاجتماع في جامعة السوربون في باريس، يتحدث لقنطرة عن الإصلاحات السياسية، والتطورات الديمقراطية في العالم العربي،ومستقبل الإصلاحات والديمقراطية في سوريا

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.