الصورة د.ب.ا
حوار مع الخبير الألماني ميشائيل لودرز:

"السعودية ترسل قواتها إلى البحرين خوفا من انتقال العدوى إليها"

ينطوي التدخل العسكري السعودي في البحرين، وإن جاء بطلب من المنامة، على رسالة لشيعة السعودية، كما يعبر عن قلق دول الخليج من حدوث تغييرات كما في تونس ومصر وفق ما يراه الخبير الألماني ميشائيل لودرز في حوار أجرته معه شمس العياري.

الصورة د.ب.ا
جنود سعوديون "لحفظ الأمن في البحرين"

​​

أكدت دول مجلس التعاون الخليجي اليوم الثلاثاء (15 آذار / مارس) أن قرارها إرسال قوة "درع الجزيرة" المشتركة إلى البحرين لا يعني "تدخلا أجنبيا" في شؤون البلاد وإنما "يمثل التزاما جماعيا بحفظ أمن البحرين ومواطنيها". إلا أنه رأب لا يتقاسمه على ما يبدو كل البحرينيين حيث تظاهر الآلاف منهم أمام السفارة السعودية في المنامة احتجاجا على نشر قوات سعودية وإماراتية في بلدهم. ويذكر أن هذه الخطوة جاءت بطلب من الأسرة الحاكمة في البحرين. حول ابعاد هذا الموضوع ودور السعودية في المنطقة، التي تشهد بدورها احتجاجات شعبية، أجرت دويتشه فيله الحوار التالي مع ميشائيل لودرز، الخبير الألماني في شؤون الشرق الأوسط.

السعودية أرسلت ألف جندي على متن دبابات إلى البحرين، باعتبارها تشارك رسميا في قوة "درع الجزيرة" التي طلبت منها حكومة البحرين المساعدة. كيف ترى ذلك؟

ميشائيل لودرز: التحليل واضح، السعودية لا تريد النجاح للاحتجاجات الشعبية في صفوف شيعة البحرين ولا تريد إحداث أي تغييرات. السعودية تخشى من تطورات مماثلة داخل أراضيها وخاصة في المنطقة الشرقية ذات الأغلبية الشيعية. الحكومة في الرياض في حالة قلق شديدة من الاضطرابات التي تشهدها البحرين وبالتالي لا تريد، مهما كلف الأمر، أن يحذو الشيعة في شرقي البلاد حذو شيعة البحرين.

هل أفهم من كلامك هذا أن إرسال قوات سعودية إلى البحرين ينطوي أيضا على رسالة لشيعة المنطقة الشرقية السعودية الغنية بالنفط؟

لودرز: نعم، هذا هو تحليلي للأسباب التي تقف وراء الخطوة السعودية. أعتقد أن الرياض أدركت درس ثورتي تونس ومصر وأبعاد التطورات الأخيرة في ليبيا. والأحداث الأخيرة تظهر أن القذافي تمكن من استعادة سيطرته على بعض المدن الليبية. وبالتالي أعنقد أن المسؤولين السعوديين يرون بأن الأداة العسكرية أو الأمنية هي الأسلوب الأفضل للتعامل مع المشاكل التي تواجههم في المنطقة.

هل يعني ذلك أن الأداة العسكرية أصبحت خيارا لإخماد الاحتجاجات الشعبية؟

الصورة د.ب.ا
خشية سعودية من انتقال الاحتجاجات إلى أراضيها وخاصة بين مواطنيها الشيعة

​​

لودرز: نعم، الطبقات الحاكمة في المنطقة في قلق شديد إزاء المظاهرات. وقد تلجأ إلى اتخاذ إجراءات جديدة للتعامل مع التطورات الأخيرة.

إيران وصفت دخول القوات إلى البحرين بالأمر غير المقبول. هل من شأن ذلك تصعيد التوتر القائم في العلاقات بين السعودية وإيران؟

لودرز: نعم، هو أمر محتمل. لكني لا أعتقد أن طهران تفكر بدورها في إرسال قوات إلى البحرين لمساندة الأغلبية الشعبية وبالتالي الدخول في مواجهة مفتوحة مع السعودية.

هل تعتقد انتقال عدوى الاحتجاجات الشعبية، التي تشهدها البحرين في صفوف الأغلبية الشيعية، إلى دول خليجية أخرى؟

لودرز: كل شيء ممكن حاليا. ولكن هناك سيناريوهين محتملين، إما أن تتواصل الاحتجاجات الشعبية في البحرين إلى حين تحقيق أهدافها مثلما كان عليه الأمر في مصر، أو أن يتم اللجوء إلى الحل العسكري لإخمادها.

دول الخليج هي التي كانت حثت جامعة الدول العربية على المطالبة بفرض حظر جوي على ليبيا، وهي نفس الدول التي وافقت قوات إلى البحرين لإخماد الثورة فيها. كيف تفسر ذلك؟ طبعا، هذا تناقض واضح في المواقف: فمن جهة هم

لودرز، الصورة د.ب.ا
"لا أعتقد أن طهران تفكر بدورها في إرسال قوات إلى البحرين لمساندة الأغلبية الشعبية"

​​ لودرز: يدعون إلى ضرب القذافي حماية للمدنيين، ومن جهة أخرى، يبدون استعدادا واضحا لدعم الأسرة الحاكمة في البحرين ضد المتظاهرين فيها. وأعتقد أن السبب الرئيسي وراء هذه الخطوة يكمن في أن القذافي شخصية غير محبوبة وغير محترمة من قبل الحكام العرب.

ننتقل إلى موقف الغرب من السعودية، حيث اتسمت الانتقادات لحد الآن بالتحفظ سواء تعلق الأمر بالاحتجات فيها أو بأوضاع حقوق الإنسان والتمييز ضد المرأة، في حين أن الانتقادات الغربية كانت واضحة إزاء القذافي إلى درجة مساندة علنية للمعارضة ومناقشة فرض حظر جوي لدعم الثوار؟ كيف تفسر موقف الغرب؟

لودرز: الموقف الغربي من السعودية غير واضح وغير موحد. ألمانيا مثلا موقفها يختلف عن الموقف الفرنسي. ولا أحد في أوروبا أو الغرب يريد فعلا أن تتوتر العلاقات مع السعودية، أحد أهم مصدري النفط في العالم، والكل في حاجة إلى ذلك. وعلى الرغم من كون هذا الأمر ينطبق أيضا على ليبيا، الغنية أيضا بالنفط،، إلا أن الغرب يقول إن سبل الحوار مع القذافي قد انقطعت تماما. على الأقل هذا هو الموقف الغربي حاليا. وقد يتغير بعد أشهر أو بعد نصف سنة، من يدري!

أجرت الحوار: شمس العياري
مراجعة: حسن زنيند
حقوق النشر: دويتشه فيله 2011

قنطرة

الاحتجاجات الشعبية في البحرين:
المعركة من أجل البحرين
يرى باراك بارفي، زميل بحث لدى مؤسسة أمريكا الجديدة، أن الانتفاضة في المنامة تختلف عن الاحتجاجات الحاشدة التي نجحت في طرد اثنين من أطول حكام شمال أفريقيا بقاءً في الحكم، إذ يؤكد أن الطائفية والولاء التام الذي تبديه الأجهزة الأمنية للأنظمة الملكية تحد من احتمالات التغيير السلمي للأنظمة.

حوار مع مصطفى العاني
"تظاهرات البحرين تختلف كليا عن ثورتي مصر وتونس"
ما هي أبعاد الاحتجاجات في البحرين، وهل ستأخذ طابعا مشابها لمظاهرات تونس ومصر؟ عباس الخشالي حاور مصطفى العاني، مدير قسم الدفاع والأمن في مركز الخليج للدراسات الإستراتيجية، حول أبعاد وتداعيات هذه التظاهرات على البحرين ومحيطها الخليجي.

سقوط الأنظمة السلطوية في مصر وتونس
مشروع مارشال لدعم الديمقراطيات العربية الوليدة
نحن نعيش لحظة تاريخية بامتياز، لأننا شهود على تاريخ الثورات السلمية في تونس ومصر ولحظة تمرد الشعب الليبي على الدكتاتور معمر القذافي. لذلك على الغرب دعم الديمقراطيات العربية الوليدة وصوغ خطة بناء على غرار مشروع مارشال، الذي ساهم في إرساء الدييقراطية في غرب أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، كما يدعو شتيفان فايدنر في تعليقه التالي.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.