حوار مع الخبير الأردني حسن أبو هنية

في ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر: "حان الوقت لتبني مقاربة استراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب"

مضت سبعة عشر عاماً على اعتداءات 11 سبتمبر، التي شكلت انعطافه في العلاقات بين الغرب والعام الإسلامي. الخبير الأردني في قضايا الجماعات الإسلامية حسن أبو هنية يقف في الحوار التالي مع الصحافية وفاق بن كيران عند أهم نتائج الحرب على الإرهاب التي أعلنها الرئيس الأمريكي الأسبق بوش.

حسن أبو هنية: لا شك أن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001، كانت حدثا مفصليا في السياسات الدولية، إذ بات الإرهاب القضية الأبرز عالميا. فمخاطر الحرب الباردة كانت تستند إلى طبيعة صراع الحرب الباردة. أما اليوم فتطورت أشكال الإرهاب من خطر التفجيرات الانتحارية والانتقامية، إلى مستويات غير مسبوقة بعد ثورات الربيع العربي.

الجماعات الجهادية تمكنت من السيطرة على مناطق واسعة، سواء في العراق أو سوريا أو في جنوب شرق آسيا، كما في غرب وشرق إفريقيا. ومن تمّ أصبحنا نتحدث عن مخاطر حقيقية، عن تطرف متنامي لجماعات باتت منقسمة فيما بينها، ما بين تنظيم "القاعدة" وتنظيم "الدولة الإسلامية". هذا يعني أن المخاطر العالمية لم تعد تقاس بما كان الأمر عليه قبل 17 عاما، فالوضع تمّ تجاوزه إلى حد بعيد.

هذا يجرنا إلى الحديث عن المنطقة العربية تحديدا والتي باتت مسرحا لهذا الامتداد النوعي لأفكار سلفية جهادية. هل يعني ذلك أن المنطقة العربية بقيت سجينة أفكار إسلاموية متطرفة وأنظمة قمعية لم تنل منها أحداث ما أطلق عليه الربيع العربي؟

حسن أبو هنية: هذا صحيح! هناك مشكل بنيوي في العالم العربي والإسلامي على العموم. أحد الأسباب العميقة لظاهرة الإرهاب، وفي حال تجاوزنا مسألة الإطار والتحليل الثقافي المرتبط ما بين العنف والعقيدة، هي أن هذه الحركات الراديكالية تتغذى على العنف البنيوي الناجم عن النظم الاستبدادية وانغلاق أفق أي تحول ديمقراطي.

وقد لاحظنا كيف أنه وبعد الانقلاب على مسيرة التحولات الديمقراطية في العالم العربي بعد الربيع العربي، بما في ذلك الانقلاب على نتائج الانتخابات كما حدث في مصر 2013، إلى جانب عسكرة الثورات كما هو الأمر في سوريا وليبيا واليمن. كل هذا أدى للأسف الشديد إلى تنامي هذه الحركات، لأن المشاكل البنيوية المتعلقة باستبداد الأنظمة وغياب العدالة الاجتماعية تتحكم في مصائر المنطقة.

ماذا عن الغرب؟ ألم يستفد من درس 11 من سبتمبر/ أيلول في تعامله مع المنطقة العربية؟  

حسن أبو هنية:  باعتقادي أن العالم بما فيه الغرب، لا يزال يتعامل مع الإرهاب من خلال المقاربات التقليدية الفضة، ولا يوجد هناك مقاربات حقيقية ناعمة تستند إلى إعادة التوجيه والدمج وبالتالي شاهدنا في كل المعالجات للأزمات في العراق وسوريا، وجود مراهنة شاملة على القوة العسكرية وتشكيل تحالفات دولية، لكن وللأسف دون أن تدمج كما أفادت الأمم المتحدة في عام 2014، القرارات الصلبة مع الناعمة.

لا وجود لأي برامج حقيقية، جميعها تستند على برامج عسكرية أمنية. وهذا ما تقوم به قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة. وفي أوروبا على سبيل المثال شاهدنا أن الحكومات الديمقراطية تخلت عن المقاربات الليبرالية في عملية التعامل مع الإرهابيين.

الأستاذ الباحث حسن أبو هنية
حسن أبو هنية باحث في قضايا الجماعات الإرهابية، له العديد من الإصدارات من بينها كتاب بعنوان "تنظيم الدولة الإسلامية: الأزمة السنية والصراع على الجهادية العالمية"

هذا يعني أننا أمام شقّين، الأول ذاتي متعلق بالبنية العربية الداخلية، يقابله شق يتمثل في الأجندات الغربية ومقارباتها لمكافحة الإرهاب. لكننا في كلا الحالتين لا نستشف أي آفاق تبشر بإمكانية القضاء على الإرهاب والتطرف الإسلاموي؟

حسن أبو هنية:  باعتقادي أنه وفي المستقبل سيتم التركيز بشكل أكبر على المقاربة الأمنية والعسكرية. فمنذ مجيء الرئيس ترامب تمّ التخلي نهائيا عن الأفكار، التي تنطلق من ضرورة استحداث إصلاح سياسي واجتماعي وثقافي في المنطقة العربية، وشاهدنا كيف أن الولايات المتحدة تدعم نظما استبدادية وديكتاتورية بالمنطقة مع  تجاهل المشاكل العميقة للمنطقة، وهذا ما يعزز من عملية التطرف.

كل هذه العوامل تجعل الظاهرة تتفاقم من جيل لآخر. فعلى سبيل المثال، ارتفعت وتيرة العنف في العراق بعد دخول القوات الأمريكية. والآن بعد طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" نلحظ أن مشكلة الطائفية لا تزال قائمة، وذلك إلى جانب المعضلة السياسية والاقتصادية التي تعيشها البلاد.

يضاف إلى ذلك وجود بعض الحركات التي كانت تعمل تحت إطار سلمي، كحركة الإخوان المسلمين التي صنفت في بعض الدول مثل الإمارات والسعودية ومصر على أنها منظمات إرهابية، ما جعلها تتجه نحو الراديكالية، وهذا من شأنه أيضا أن يغذي العنف والتطرف.

السعودية ألصق بها وسم "راعية الإرهاب" بعد اعتداءات 11 سبتمبر، وذلك لمشاركة مواطنين سعوديين بارزين في تنظيم القاعدة. هل نجحت السعودية في تأهيل صورتها على الساحة الدولية؟

حسن أبو هنية: أعتقد أن هناك نوعاً من المحاولة قامت بها السعودية، لكنها محاولة خطرة، لأن الرياض تميل إلى التخلص من الأسس الشرعية التي قامت عليها الدولة وهي التزاوج بين العقيدة السلفية الوهابية وبين قبيلة آل سعود. وهو التحالف الذي بدأ يتراجع مع ولي العهد محمد بن سلمان.

كما أن هناك نوع من الابعاد للمؤسسات الدينية والدخول في آفاق من التحديث باستبدال هيئة الأمر بالمعروف بهيئة الترفيه، في المقابل، لم يتقبل  المجتمع السعودي هذه التغييرات.

في السعودية توجد حداثة اقتصادية ليبرالية دون وجود حداثة سياسية وثقافية، إذ لا زالت قضايا حقوق الإنسان، الديمقراطية وحقوق المرأة مغيّبة، مع وجود سيطرة أمنية محكمة. هناك أشياء شكلانية تحدث، لكنها لا تمس الأسس الجوهرية العميقة للنظام المنتج في السعودية. 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.