المخرجة الألمانية من أصول فلسطينية باري القلقيلي
حوار مع المخرجة الألمانية من أصول فلسطينية باري القلقيلي

فيلم ''السلحفاة التي فقدت درعها'' رحلة بحث عن هويتي

فاز فيلم"السلحفاة التي فقدت درعها" الوثائقي للمخرجة الألمانية من أصول فلسطينية باري القلقيلي بجائزة المهر العربي لمهرجان دبي السينمائي. عبد الرحمن عمار حاور المخرجة الشابة للاقتراب أكثر من مضمون الفيلم ونظرتها للصراع في الشرق الأوسط.

يناقش فيلم "السلحفاة التي فقدت درعها" قصة واقعية وذاتية عاشتها المخرجة الشابة باري القلقيلي، التي عادت مع والدها غلى فلسطين عندما كان عمرها 12 عاما. بعد عودته حاولت باري القلقيلي استنطاق والدها، والنبش في أحلامه وكوابيسه فأخرجته من قبو البيت حيث انعزل، لتسافر معه إلى فلسطين ومصر والأردن، وتصور معاناته. عبد الرحمن عمار حاور المخرجة الشابة للاقتراب أكثر من مضمون الفيلم ونظرتها لنزاع الشرق الأوسط.

وفيما يلي نص الحوار:

بداية هنئيا لك بالجائزة. ما هو شعورك بتتويج فيلمك بجائزة المهر العربي لمهرجان دبي؟

 
باري القلقيلي: كان شيئا مهما لي أن يشارك فيلمي "السلحفاة التي فقدت درعها" في مهرجان دبي السينمائي وأن يحصل على جائزة. إنها أول جائزة يحصل عليها الفيلم في العالم العربي. أنا سعيدة بذلك لأن الجائزة اعتراف بالمجهود الذي قمت به.
أهمية الجائزة أيضا تتجلى في أنها ستفتح لي الأبواب على العالم العربي. لقد تعرفت على مخرجات ومخرجين شباب من دول عربية مختلفة وهذا ما يجعلني أقترب أكثر من الثقافة العربية وعن المجال السينمائي في العالم العربي.

وُلدت وكبرت في ألمانيا والفيلم عبارة عن رحلة بحث عن الهوية من خلال أحاديثك مع الأب الفلسطيني ومرافقتك له لزيارة فلسطين. فهل تعتبرين نفسك الآن فلسطينية أم ألمانية أم هما معا؟

باري القلقيلي: أنا أنتمي إلى الجيل الثاني ولا أعرف الثقافة العربية جيدا ولا أتكلم اللغة العربية ولم أتذوق آلام المنفى. فيكف سأفهم أبي؟ بدأت أطرح سؤال من أنا؟ ما علاقتي بقصة والدي؟ هل أنا ألمانية؟ أم فلسطينية ألمانية؟ أم فلسطينية من الجيل الثاني في المنفى؟ إنها أسئلة صعبة جدا. حتى الجمهور يسألني هل أنت ألمانية أم عربية؟

عندما كنا نصور الفيلم سافرنا إلى مصر، إلى إسرائيل وإلى فلسطين والأردن. كنت دائما أشعر أنني ألمانية، لأننى لم أكن أفك رموز لغة وثقافة عائلتي الفلسطينية والناس الذين التقيناهم.

المخرجة الألمانية من أصول فلسطينية باري القلقيلي
المخرجة الألمانية من أصول فلسطينية باري القلقيلي: أهمية الجائزة أيضا تتجلى في أنها ستفتح لي الأبواب على العالم العربي. لقد تعرفت على مخرجات ومخرجين شباب من دول عربية مختلفة وهذا ما يجعلني أقترب أكثر من الثقافة العربية وعن المجال السينمائي في العالم العربي.

​​
كان أبي يتذمر من بعض تصرفاتي أمام الآخرين أو عند العائلة. كل مرة أكتشف أننى تجاوزت حدودا لم أكن أعرف من قبل أنها ممنوعة. كأن أذهب مع صديقتي المساعدة لوحدنا دون مرافقة الأقارب لشراء مشروب.

بعد نهاية تصوير الفيلم قلت في قرارة نفسي أنا ألمانية لأنني أحس بالغربة في فلسطين. لكن أثناء تقطيع وتوضيب الفيلم لاحظت تعلقي بقصة والدي وشعوري بمعاناته. فبدأت أشعر بالإغتراب في ألمانيا لأن قصة عائلتي مختلفة عن العائلات الألمانية العادية. بعد عرض الفيلم وعبر النقاشات التي تلته مع الجمهور توصلت بقناعة مفادها أن هويتي الفلسطينية تستمد دعائمها من كوني لم أعش في فلسطين ولا أعرف فلسطين. وهذا شعور أتقاسمه مع العديد من الفلسطينيين في المنفى.

 

الفيلم يعج بأحاديث وحوارات بينك وبين أبيك حول فلسطين، حول الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وحول السلام في المنطقة. أين تتفقان وأين تختلفان؟

باري القلقيلي: إنه سؤال صعب. كان أبي يغضب كلما أطرح عليه سؤلا حول فلسطين. شعر بالصدمة بسبب جهلي بالوضع السياسي هناك وبسبب عدم فهي للعديد من مظاهر الثقافة العربية. أشعر أنه يتجاهل كوني لم أعش هناك. الفيلم جاء لإخراجه من مغالاته في الوطنية. نحن الاثنان نؤمن بالحل التالي: دولة واحدة يعيش فيها الإسرائيليون والفلسطينيون بغض النظر عن دينهم وأصلهم. لكني استنتجت أيضا أننا نفقد أعصابنا كلما ما عوملنا بسوء ونضطر للدفاع عن أنفسنا. فعند النزاعات تنقصنا الدبلوماسية.

كيف كان رد فعل والدك وعائلتك تجاه الفيلم؟

باري القلقيلي: لقد اعطيت لأبي النسخة ما قبل النهائية بعد التوضيب فضحك. صوت أبي حاضر في الفيلم وكان يقوم بذلك وكأنه يلعب وكأنه حفظ الحوارات من قبل. لم يكن سهلا بالنسبة له التعبير عن مشاعره باللغة الألمانية مثلي لكنه نجح في ذلك. لقد ضحك كثيرا من صورته وهو يشاهد الفيلم. لكن لما وصلنا إلى أحد المشاهد التي تعرض فيها للاحتيال من أجل بيع منزله تملكه الغضب. لكن أثناء عرض الفيلم في برلين كان يستمتع بالحديث مع الجمهور. وأعتقد أنه سعيد لأن العديد من الناس تابعوا قصته وتضامنوا معه.

وطبعا شعر بالفخر تجاه ابنته. أما بالنسبة لأمي فالفيلم هو فصل من الألم. في البداية لم ترغب في الظهور في الفيلم لأنها اعتقدت أن الفيلم يعالج قصة أبي وحده. لكنني صممت على أن تشارك ولو في الخلفية: فتح الباب، التدخين، تنظيف البيت. عند عرض الفيلم يسألني الجمهور عن أمي وعن صمتها وصبرها لكن البعض أعابوا عليها صبرها على رحيل أبي الذي تركها من أجل حلمه في الكفاح من أجل فلسطين.

المخرجة الألمانية من أصول فلسطينية باري القلقيلي
يناقش فيلم "السلحفاة التي فقدت درعها" قصة واقعية وذاتية عاشتها المخرجة الشابة باري القلقيلي، التي عادت مع والدها إلى فلسطين عندما كان عمرها 12 عاما

​​

دعينا نتحدث عن الفيلم الوثائقي بشكل عام. هل الفيلم الوثائقي يبلغ الرسائل بشكل أفضل من أصناف الأفلام الأخرى؟

باري القلقيلي: قوة الفيلم الوثائقي تتجلى في أصالته. ترى شخصا وتعرف أنه شخص واقعي وأن الأمر يتعلق بالحياة الفعلية ويحكي قصصا واقعية. فخلافا للأفلام الروائية فالممثلون في الوثائقي ليست لديهم تقنيات معينة لأداء أدوارهم. يقومون بذلك بعفوية كبيرة تماما كما يفعلون في حياتهم العادية. فالحياة مسرحية نؤدي أدوارنا فيها بشكل يومي. لكن في الوثائقي هناك لحظات نرفع فيها الأقنعة نحدق في وجوه الأشخاص ونخرج الحقيقة من عيونهم، نتعرف على مخاوفهم، أحلامهم دون أن ينبسوا ببنت شفة.

الفيلم الوثائقي قنطرة لإستكشاف الآخر ومشاعره ومشاكله. أثناء التصوير تصادفك مشاهد وحوارات عفوية لن تخطر ببالك لو أردت الكتابة قبلا. الوثائقي له قدرة إيصال قصص الأخرين لكن هل هو يقوم بذلك بشكل أفضل من الفيلم الروائي فأنا لا أعرف.

إلى أي حد يمكن للفن والسينما بشكل خاص المساهمة في دعم عملية السلام في الشرق الأوسط؟

باري القلقيلي: الفن يخترق الحواجز ويفسح المجال أمام التفكير، التضامن، تبادل المشاعر وطرح الاسئلة. الفن له القدرة على رواية حكايات "الآخرين" ومعالجتها بشكل أعمق من التقارير العابرة. الفن له القدرة على الغوص في معاناة الناس وأمالهم. إنطلاقا من كل هذا فأنا أعتقد أن الفن بمقدوره أن ينقدنا من الصراعات وأن يكون حلقة وصل بيننا.

هل ستستمرين في الاهتمام بالنزاع في الشرق الأوسط أم أنك تهتمين بقضايا أخرى؟

باري القلقيلي: قصة أبي مرتبطة بالنزاع في الشرق الأوسط وهذا موضوع أثر ويؤثر على حياتي. لكن كمخرجة سينمائية لن أبقى سجينة موضوع واحد. أنا أهتم بقضايا الإنسان بشكل عام، المكافح من أجل تحقيق أهداف نبيلة في المجتمع. أهتم بالمناطق التي هي شاهدة على ماض جريح وهي موجودة في كل بقاع العالم.

 

أجرى الحوار عبد الرحمن عمار

تحرير: منصف السليمي

حقوق النشر: دويتشه فيله 2013

المخرجة باري القلقيلي: ولدت عام1982 في برلين لأب فلسطيني وأم ألمانية. في عام 2006 أنهت المخرجة دراستها الجامعية في العلوم الإنسانية، غير أنها فقدت الرغبة في الاستمرار في البحث الأكاديمي، لتشد الرحال إلى الأرجنتين في رحلة استكشافية للبلد، وهناك تعرفت على مجموعة من الشباب الذين ينجزون أفلاما وثائقية. لتبدأ في دراسة الإخراج في "ميونيخ" جنوب ألمانيا.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.