ترجمت رواية ''عزازيل'' ليوسف زيدان إلى عدة لغات، ولاقت نجاحاً كبيراً وأثارت ضجة أكبر
حوار مع لاريسا بندر، مترجمة رواية ''عزازيل'' ليوسف زيدان الى الألمانية

''أكبر مديح للمترجم أن لا يلاحظ القارئ أن الرواية مترجمة''

ترجمت رواية "عزازيل" ليوسف زيدان إلى عدة لغات، ولاقت نجاحاً كبيراً وأثارت ضجة أكبر. دويتشه فيله حاورت لاريسا بندر، التي ترجمت الرواية إلى الألمانية، وتحدثت معها حول تحديات نقل رواية كهذه إلى الألمانية.



كيف كان شعورك عندما طُلب منك ترجمة رواية "عزازيل"؟

 

لاريسا بندر: رد فعلي الأول كان فرحة خالصة. لم أحصل على الطلب مباشرة، بل عن طريق إحدى معارفي، التي قرأت الرواية بناء على طلب دار النشر، وكانت تبحث عن شخص يقدم عينة تجريبية للترجمة، فأنجزت الفصل الأول وقدمته إلى دار النشر، التي كانت راضية جداً عنها، وطلبت مني ترجمة الرواية. لقد قرأت الرواية بالعربية وأعجبتني جداً، ووجدتها مشوقة للغاية وفي غاية الجمال والأهمية، خاصة وأنها حازت على جائزة البوكر العربية، لهذا كان شرفاً كبيراً لي أن يطلب مني القيام بترجمتها، وشعرت بسعادة كبيرة.

 

من يختار الكتب التي تترجم إلى الألمانية؟

 

عادة تقوم دور النشر بذلك، وأعلم من الخبرات الطويلة لي ولزملاء آخرين أن المترجمين يلاقون صعوبات كبيرة في تقديم مقترحات إلى دور النشر، التي يكون لها عادة خططها الخاصة بها. لكن منذ تأسيس جائزة بوكر العربية حصل بعض التحول، فقد ساهمت هذه الجائزة في إثارة اهتمام أكبر بالأدب العربي، والنظر إليه من منطلق آخر. يضاف إلى ذلك أن كثيراً من الأدباء العرب لهم وكلاء، وتكاليفهم قد تكون مرتفعة، إلا أنهم ينشطون في أوروبا ويلفتون الأنظار إلى الكتب والكتاب. أعتقد أن هذا هو سبب استجابة دور النشر لاقتراحاتهم أكثر من استجابتها لاقتراحات المترجمين. ودور النشر تريد في نهاية المطاف نشر كتب تعود عليها بالربح، وبما أن العالم العربي يشغل اليوم وسائل الإعلام، فقد قوي الاهتمام بالأدب العربي، لهذا ارتفع عدد الكتب المترجمة من اللغة العربية.



الرواية تذكر أنها تستند إلى وقائع تاريخية حقيقية. لكن اللغة الشاعرية التي يصوغ بها الروائي يوسف زيدان هذه الأحداث تخلق مزيجاً من الخيال والحقيقة. فأي شعور انتابك خلال الترجمة؟ هل غلب لديك الشعور بالتعامل مع خيال أم مع حقيقة؟

 

لاريسا بندر، مترجمة عزازيل إلى الألمانية
لاريسا بندر، مترجمة عزازيل إلى الألمانية

​​الأمر سهل نسبياً، فشخصية بطل الرواية، الراهب هيبا، الذي تدور حوله الأحداث، هي شخصية خيالية، وطبعاً الشخصيتان النسائيتان ميرتا وأوكتافيا هما أيضاً شخصيات خيالية. لكن كل الشخصيات الأخرى هي شخصيات تاريخية. وقصة هيبا وسيرة حياته مدونة في سياق التطورات السياسية لتلك الفترة. لم ألاحظ هذا إلا أثناء الترجمة، لأنني حاولت فهم الأسماء اليونانية بالعربية، فأنا لا أعرفها، لذلك بحثت عن تسمياتها بالألمانية. كان هذا تحدياً كبيراً بالنسبة لي. وفي إطار البحث عن هذه الأسماء وجدت أن هذه الأحداث التي يصفها المؤلف حدثت فعلاً.

 

مفهوم الترجمة والنقل من لغة إلى أخرى مفهوم واسع ومتعدد الوجوه، فهناك النقل الشكلي وهناك نقل المحتوى أو الأمران معاً. في كثير من الأحيان تفقد الكلمة رحابة معانيها وغنى صورها، وأحياناً يبرع المترجم إلى درجة أن اللغة التي يتعامل معها تكتسب معالم قلمه وتوحي بأنه هو مبدع الكلمات. لدى قراءة ترجمتك لرواية عزازيل، يشعر القارئ أنه يقرأ نصاً أصلياً لا مترجماً، فهل تولد لديك الشعور بالتلاحم مع النص ولغته؟

 

نحن المترجمين نخلق في الحقيقة عملاً جديداً. لكن الأمر معقد فعلاً، فأمامنا نص ينحدر من القرن الخامس، واستناداً إلى الرواية، فإن النص مترجم من السريانية إلى العربية، وكان عليّ أن أنقلها ثانية إلى لغة أخرى. لغة المؤلف العربية لغة منتقاة وذات مستوى عال جداً، وطبعاً حاولت أن أوجد نوعاً من التعادل والتشابه يتناسب مع هذه اللغة. وعندما يقال إن القارئ لا يلاحظ أن الرواية مترجمة، فإن هذا أكبر مديح يقدم إلى المترجم، لأن أهم شيء بالنسبة للمترجم أن يكون قريباً من النص بقدر ما هو ضروري، وأن يكون حراً في النقل قدر الإمكان. علينا أن نتقيّد بالنص بشكل دقيق، لأننا لسنا وسطاء فقط، بل نحن نقف في الخلفية، وفي نفس الوقت نحن أيضاً الأشخاص الذين أبدعوا النص من جديد بلغة أخرى. هذا يعني أنه إذا لم يلاحظ القارئ أنه مترجم، فإن هذا يعتبر ناحية إيجابية. لكن لا يجوز المبالغة بحيث يثير النص الانطباع بأنه نص ألماني خالص.



أين واجهت أكبر التحديات خلال ترجمة رواية "عزازيل"؟

 

شكلت الأسماء والبحث عنها أكبر التحديات. وطبعاً واجهت صعوبة في فهم ما الذي حدث فعلاً في تلك الأزمان، أي الخلافات اللاهوتية القديمة بين شتى التيارات المسيحية حول ماهية المسيح والسيدة العذراء، وإذا كانت مريم قد ولدت المسيح أم ولدت إلهاً، وهو ما تدور الرواية حوله. كان من الصعب عليّ بعض الشيء فهم الصراع الذي تعالجه الرواية، لأنه ليس حاضراً في عالم اليوم. ربما كنا قد درسناه في المدرسة، إلا أن هذا النقاش كان غريباً جداً بالنسبة لي، وكي أتمكن من ترجمته كان عليّ أولاً أن أفهمه، وبالتالي قراءة الكثير من المراجع.

 

لاريسا بندر، لقد ترجمت أيضاً سلسلة "مدن الملح" للروائي العربي الكبير عبد الرحمن منيف، التي تعتبر من أهم الأعمال في الأدب العربي. فإلى أي مدى، حسب رأيك، يمكن لمثل هذه الأعمال أن تساهم في فهم الغرب للشرق بصورة أفضل؟

 

أود أولاً أن أقدم ملاحظة بسيطة، فأنا لم أترجم "مدن الملح" بمفردي، بل ترجمتها مع ماجدة بركات، وأنا من الذين يؤمنون بالأدب كوسيلة لفهم الثقافات الأخرى، وكوسيلة لبناء جسور بين الثقافات. أعتقد أنه إذا كان أحد يستغرب سيادة أنماط معينة من التفكير في العالم العربي، فإنه سيصبح قادراً على فهم ذلك بشكل أفضل عندما يقرأ "مدن الملح". أعتقد فعلاً أنه بواسطة الأدب يمكن فهم الآخرين والثقافات الأخرى وطرق التفكير الأخرى.

 

كيف لاحظت إقبال الجمهور الألماني على رواية "عزازيل" المترجمة إلى الألمانية؟

 

​​لقد صدرت الرواية قبل أعياد الميلاد بفترة قصيرة، وكان معظم الناس قد اشتروا ما اشتروه. وفي السنة الجديدة صدرت أولى الطبعات لهذه الرواية. للأسف ألغى المؤلف زيارة إلى ألمانيا بناء على دعوة من مدينة فرانكفورت، لذا علينا التريّث بعض الوقت، فلم يمر الآن ما يكفي من الوقت للحكم على ذلك.

 

ما هي مشاريعك الجديدة لترجمة أعمال أدبية عربية إلى الألمانية؟

 

انتهيت للتوّ من ترجمة " يوميات الثورة السورية" لسمر يزبك، وسيصدر الكتاب في آخر شباط/ فبراير. وكنت قد ترجمت رواية "مطر حزيران" للكاتب اللبناني جبور الدويهي، بعد انتهائي من ترجمة "عزازيل". ستصدر الرواية في آب/ أغسطس المقبل من دار "هانزا" للنشر.

 

 

 

 

 

أجرت الحوار منى صالح

مراجعة: ياسر أبو معيلق

حقوق النشر: دويتشه فيله 2012

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.