موشيه تسيمرمان، الصورة خاص
كتاب المؤرخ الإسرائيلي موشيه تسيمرمان "الخوف من السلام":

هل يخشى الإسرائيليون السلام أكثر من الحرب؟

لِمَ تجمدت عملية السلام في الشرق الأوسط؟ الجواب: لأن الإسرائيليين يخشون السلام أكثر من الحرب: هذه هي النظرية المستفزة التي يتبناها المؤرخ الإسرائيلي موشيه تسيمرمان في كتابه الجديد الذي صدر بعنوان "الخوف من السلام". إينا روتشايت تحدثت إلى المؤرخ الإسرائيلي تسيمرمان.

موشيه تسيمرمان، الصورة خاص
"خلال الحرب يعرف الناس بالتقريب ماذا ينتظرهم، ولكن الوضع مختلف في حالة السلام. ولذلك يميل العديد منهم إلى الشعور بالخوف من السلام"

​​ جيوش من الوسطاء والدبلوماسيين والسياسيين، خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، يسافرون منذ سنوات إلى الشرق الأوسط محاولين التوسط بين الإسرائيليين والفلسطينيين، غير أن كل ذلك ذهب أدراج الرياح، بل إن الوضع يبدو الآن أسوأ من أي وقت مضى. هناك بالطبع الأخطار العديدة التي تواجهها إسرائيل من جانب حماس وحزب الله والنظام الإيراني الذي يهدد بإبادتها، كما أن ذكرى المحرقة ما زالت ماثلة في أذهان الجميع. ولكن، ألا يريد الإسرائيليون التوصل إلى حل سلمي للصراع؟ هل تخشى إسرائيل السلام؟

نعم، يقول المؤرخ الإسرائيلي موشيه تسيمرمان في كتابه الجديد الصادر بعنوان "الخوف من السلام – المأزق الإسرائيلي". "الناس يخشون أخطاراً في حالة السلام أكثر من حالة الحرب"، يقول تسيمرمان في الحوار الذي خص به "دويتشه فيله"، ويضيف "خلال الحرب يعرف الناس بالتقريب ماذا ينتظرهم، ولكن الوضع مختلف في حالة السلام. ولذلك يميل العديد منهم إلى الشعور بالخوف من السلام."

السيطرة على الأغلبية

الصورة د.ب.ا
يرى تسيمرمان أن المستوطنين وقوات الجيش يقفون عقبة في طريق السلام لأن لهم مصالحهم الخاصة

​​

يخشى عديد من الإسرائيليين أن تكمن وراء السلام مناورات وحيل، كما أن الاستعداد لتقديم تنازلات يُنظر إليه على أنه ضعف. حسب هذه النظرة فإن السلام لا يمكن التوصل إليه إلا من خلال ردع الأعداء وتحجيمِهم، مثلما يرى تسيمرمان: "كثير من الإسرائيليين يرون أن السلام لا يمكن أن يتحقق إلا إذا عاش الفلسطينيون تحت السيطرة الإسرائيلية." صحيح أن هذا ما تفكر فيه أقلية ضئيلة في إسرائيل، غير أن هذه الأقلية تنجح في إشاعة الخوف وبالتالي فهي تسيطر على الأغلبية: "بالطبع تريد الأغلبية أن تحيا في سلام ورفاهية، ولكن هناك أقلية في المجتمع الإسرائيلي لها مصالحها التي تتعارض مع السلام."

وكمثال على تلك الأقلية يذكر المؤلف المستوطنين والجيش، وهؤلاء يؤثرون على الأغلبية في المجتمع الإسرائيلي، لأن الأغلبية في كل مكان في العالم تنزع في الغالب إلى الخمول والكسل، يقول تسيمرمان: "عندما نؤكد أننا معرضون دائماً إلى الخطر، وأننا كنا دوماً ضحايا، وأننا لا نريد أن يتكرر ذلك أبداً وأن العرب هم أعداؤنا، وأن هدف الفلسطينيين إبادة إسرائيل، عندئذ تكون حجج اليسار غير مقنعة، وهي أن بإمكان المرء أن يفكر في بدائل."

الخروج من المأزق

مستوطنون في الخليل، الصورة ا.ب[
لكن كيف يمكن الوصول إلى تحول في تفكير المجتمع الإسرائيلي تجاه السلام؟ هذا ما لا يجيب عنه تسيمرمان في كتابه

​​ ويرى تسيمرمان أن الخروج من هذا المأزق يستلزم التخلص من عقلية الخوف والردع. هذا التحول في التفكير شهده المجتمع الإسرائيلي في عام 1993 عندما أبدى استعداده فجأة لإجراء مفاوضات مع الفلسطينيين في أوسلو والتغلب على الخوف والأحكام المسبقة. غير أن ذلك انتهى على شكل فجائي باغتيال إسحق رابين في عام 1995. ولكن كيف يمكن الوصول إلى تحول جديد في تفكير المجتمع الإسرائيلي؟ هذا ما لا يجيب عنه تسيمرمان في كتابه، كما أنه لا يتعرض إلى الفلسطينيين بكلمة.

آراء تسيمرمان محاولة من محاولات عديدة لتفسير الوضع الحالي في الشرق الأوسط – غير أن محاولته هذه أثارت انتقادات عديدة في وطنه حيث وُصف بأنه يسيء إلى وطنه وأنه ينشر نظريات معادية لإسرائيل. تسيمرمان يرد على هذه الانتقادات بقوله: "أعداء إسرائيل الحقيقيون يجلسون في الحكومة، إنهم يمارسون سياسة معادية لإسرائيل لأنها تؤدي إلى عزل إسرائيل، وإلى إعاقة السلام وفي النهاية نعيش في مواجهة الكارثة."

إينا روتشايت
ترجمة: سمير جريس
مراجعة: طارق أنكاي
حقوق النشر: دويتشه فيله 2010

قنطرة

سمعة إسرائيل ينقذها لاعب عربي:
كرة القدم والصراع العربي – الإسرائيلي
حقق عباس صوان نقطة لمصلحة الفريق الإسرائيلي وفتح أمامه فرصة التقدم ضمن بطولة كأس العالم لعام 2006 وأنقذ بذلك سمعة إسرائيل – كل هذه الأشياء أنقذها عباس صوان في اللحظة الأخيرة. الكثير من العلماء توقفوا عند الرياضة باعتبارها المكان الذي يمكن للاوعي الاجتماعي والسياسي أن يتجلى بوضوح، ومن هنا فإن موشيه تزيمرمان، مدير "معهد ريتشارد كوبنير للتاريخ الألماني" في الجامعة العبرية في القدس توقف عند الصراع العربي- الإسرائيلي وتجلياته في الرياضة.

قراءة في مفهوم الشرق الأوسط في عصر العولمة :
الشرق الأوسط.....صراعات اللاعبين ولغة المصالح
يقدم غسان سلامة، أستاذ العلوم السياسية في جامعة السوربون ووزير الثقافة اللبناني الأسبق، في هذه المقالة رؤيته لمفهوم الشرق الأوسط والتعريفات المختلفة لهذه المنطقة وموقع العالم العربي من إعادة صياغة رؤية جديدة للشرق الأوسط تقوم على استراتيجيات يرسمها اللاعبون الإقليميون وتمليها المصالح المشتركة.

مناقشة
انتقاد إسرائيل ومعاداة الساميّة
الصورة: أ ب هل يمكننا أن نفسر الانتقادات الموجهة إلى إسرائيل وممارساتها في المناطق الفلسطينية بظاهرة العداء للسامية؟ هذا هو موضوع السجال التالي بين الفيلسوف البريطاني بريان كلوغ والمؤرخ الإسرائيلي روبرت فيستريش.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.