"كتب من أجل العراق"

"كتب من أجل العراق" هو اسم مشروع أسسته وزارة الخارجية في يونيو/حزيران عام 2003، ويهدف إلى إقامة علاقة عمل مشتركة ودائمة بين الناشرين وأمناء المكتبات والعلماء الألمان والعراقيين.

"كتب من أجل العراق" هو اسم مشروع أسسته وزارة الخارجية في يونيو/حزيران عام 2003، ويهدف إلى إقامة علاقة عمل مشتركة ودائمة بين الناشرين وأمناء المكتبات والعلماء الألمان والعراقيين.

وكان الهدف الأول للمجموعة العاملة في مشروع "كتب من أجل العراق" هو إعادة بناء المكتبة الألمانية في جامعة بغداد والتي ٌدمرت أثناء الحرب. وبعد إعادة بناء المكتبة في ربيع عام 2004 سوف يتم نقل 10.000 كتاب من ألمانيا إلى بغداد، وٌسلمت الدفعة الأولى من هذه الكتب الممنوحة إلى وفد عراقي في 26 مارس / آذار 2004 خلال معرض الكتاب في لايبزغ. ويعتبر دعم هذه المكتبة بشير فأل يعطي الأمل لإعادة البناء الثقافي.

كما يمكن لهذه المكتبة -من خلال التفاعل مع بعض الاجراءات الأخرى- أن تساهم في تطوير مجال الكتاب والنشر في ذلك البلد ذي المستوى الثقافي الراقي وتلك المدينة ذات الحضارة العريقة في مجال القراءة. وإننا لنعي من خلال تجاربنا التاريخية أهمية الإعلام وأهمية الرأي العام الديمقراطي في التغلب على أثار القهر الدكتاتوري والعزلة الدولية، فهذه التجارب تعتبر لبنة أساسية في تكوين العلاقات الألمانية العراقية في المستقبل.

ويضم مشروع "كتب من أجل العراق" الهيئات الآتية: مكتبة ولاية بافاريا، الإتحاد الألماني لبورصة تجار الكتاب، مجموعة العمل الألمانية المعنية بشؤن الشرق الأوسط، الأكاديمية الألمانية للغة والشعر، الهيئة الألمانية للتبادل الثقافي، المعهد الألماني للآثار، المجموعة الألمانية للبحث، معرض فرانكفورت للكتاب، معهد غوته، اتحاد أكاديمية العلوم الألمانية، جامعة ماربورغ، ومؤسسة الخدمات الجامعية العالمية.

ما تم إنجازه من فاعليات المشروع

لقد اشترك سبعة من العلماء والناشرين العراقيين ذوي مستوى عال في رحلة علمية لمدة أسبوعين بدعوة من وزارة الخارجية في أكتوبر/تشرين الأول 2003، حيث تمكنوا خلالها من الاتصال بناشرين ألمان ومندوبين عن هيئات ثقافية وإقامة علاقات معهم.

كما قدم معهد غوته – بالاتفاق مع رئيس قسم اللغة الألمانية في جامعة بغداد – قائمة بأسماء الكتب التي سوف يشارك بها في تجهيز مكتبة اللغة الألمانية في الجامعة، وتضم هذه القائمة أعمالا أدبية هامة وكتب تعليمية ومعاجم حديثة.

وقد قدم معرض فرانكفورت للكتاب والاتحاد الألماني لبورصة تجار الكتاب هذه القائمة لدور النشر الألمانية وناشدوهم أن تتبرع كل دار نشر بالكتب التي تنشرها. وفي يناير/ كانون الثاني 2004 تم توجيه نداء رسمي في صحيفة البورصة لجمع تلك التبرعات، وعلاوة على هذا ٌطبع خطاب موجه من وزير الخارجية يوشكا فيشر يرجو فيه الناشرين بالتبرع بهذه الكتب.

كما طالبت الأكاديمية الألمانية للغة والشعر أعضائها بالتبرع ببعض كتبهم الخاصة وأن يكتبوا عليها إهداء لطلبة اللغة الألمانية، وقد انضمت مؤسسة دعم الأدب الألماني لهذا المشروع، ووجه أيضا نداء إلى الكتاب الألمان بالتبرع.
هذا وقد جمع المعهد الألماني للآثار كتبا بما يعادل 16.000 يورو، وينتظر مجموعة أخرى بما قيمتها 10.000 يورو.

وفي يناير/ كانون الثاني 2004 تلقت روضة أطفال في بغداد كتبا ولعبا بحوالي 3.000 يورو. كما قدمت وزارة الخارجية الأموال اللازمة لإعمار المكتبة الألمانية في جامعة بغداد.

وسوف تمد المجموعة الألمانية للبحث يد العون للجامعات العراقية لسد الثغرات الموجودة في المراجع العلمية، وسيساعدهم اتحاد أكاديمية العلوم الألمانية في ذلك. كما تنوي هيئة التبادل الثقافي الألمانية التركيز على زيادة برامج التبادل العلمية للعراق.

وقد تم تجهيز جامعة بغداد وجامعة المستنصرية بخدمات البريد الالكتروني، وأصبح بإمكانهما الاستفادة من المصادر العلمية الدولية

ترجمة عبد اللطيف شعيب

ملفات خاصة من موقع قنطرة