"الدولة السورية تحتاج إلى أكثر من خمسين عاما لتغطية تكاليف إعادة الاعمار"

على أرض الواقع تخضع سوريا اليوم للوصاية من عدة دول وتتواجد على أراضيها جيوش وقواعد عسكرية لستة دول ذات مصالح متضاربة مما يجعل أي عملية استثمار في سوريا في الظروف الحالية ليس أقل من مغامرة أو مقامرة عالية التكاليف.

ثم أضف إلى ذلك دمار حوالي 60 بالمئة من النشاطات الاقتصادية التي كانت موجودة في 2010 نتيجة الحرب وما ترتب عليها من هجرة الطبقة الوسطى، ما جعل سوق العمالة الماهرة والكفاءات المؤهلة فقيرا في سوريا من جهة، وأضعف القدرة الشرائية للمواطن السوري، خصوصا بعدما تجاوزت نسب التضخم ٧٠٠٪ مقارنة بعام ٢٠١٠. 

فعلى سبيل المثال سعى نظام الأسد لإطلاق مشروع ماروتا سيتي لإعادة بناء أحد احياء دمشق المدمرة (منطقة المزة القديمة وبعض مناطق كفرسوسة القديمة) والذي يقع عمليا في أحد أرقى وأغلى ضواحي دمشق (المزة) ويمتلك فرصة استثمارية ممتازة مقارنة بأغلب الاحياء المدمرة في سوريا.

الهدف الظاهر من المشروع كان اطلاق نموذج لإعادة الاعمار يعتمد على الشركات الايرانية ويستغني عن التمويل الغربي. إلا أن المشروع واجه عدة عقبات يبدو أنها أنهت التجربة قبل بدئها، فبالإضافة لوضع مشروع ماروتا مع إدارته على قائمة العقوبات الاوروبية في شهر يناير بداية العام الجاري، فإن أسعار المجمعات السكنية التي تم عرضها للاكتتاب أو للبيع على المخطط كانت تتجاوز القدرات الشرائية لسكان المنطقة الذين تم هدم منازلهم والذين يفترض أنهم الشريحة المستهدفة بإعادة الاعمار. مع العلم أن الغالبية الكبرى منهم تم استملاك أراضيهم أو منازلهم أو ما تبقى منها بدون أي تعويضات حقيقية.

"يعد مشروع ماروتا تنفيذا لإحدى مخططات إعادة تنظيم مدينة دمشق العديدة التي أصدرها النظام خلال الاعوام الماضية، حيث يعمل نظام الاسد على إتمام عملية التغيير الديموغرافي في مدينة دمشق"

أما الشرائح القادرة على الاستثمار في هذه المجمعات فأغلبها قد غادر سوريا ولا يرى جدوى من امتلاك عقار في سوريا في هذه الظروف وهو ما أدى في نهاية المطاف إلى توقف المشروع من الناحية العملية.

 إعادة إعمار سوريا ستكلف مئات المليارات، والأسد وحلفاؤه لا يريدون تحمل التكاليف لوحدهم. الرئيس الروسي يطالب الغرب، وتحديدا ألمانيا، بالمشاركة في إعادة الإعمار. مسؤولون ألمان يردون: لا مشاركة دون عملية سياسية تنهي الحرب.
إعادة إعمار سوريا ستكلف مئات المليارات، والأسد وحلفاؤه لا يريدون تحمل التكاليف لوحدهم. الرئيس الروسي يطالب الغرب، وتحديدا ألمانيا، بالمشاركة في إعادة الإعمار. مسؤولون ألمان يردون: لا مشاركة دون عملية سياسية تنهي الحرب.

ويعد مشروع ماروتا تنفيذا لإحدى مخططات إعادة تنظيم مدينة دمشق العديدة التي أصدرها النظام خلال الاعوام الماضية، حيث يعمل نظام الاسد على إتمام عملية التغيير الديموغرافي في مدينة دمشق من خلال إصدار مخططات تنظيمية تهدف إلى إعادة إعمار المناطق المدمرة المحيطة بالعاصمة بعد منع أصحابها من العودة لها ومصادرتها بحجة إعادة تنظيم المدينة.

إلا أن التنفيذ الفعلي لهذه المخططات مرهون بتوفر التمويل الدولي لهذه المشاريع بعد تعذر العثور على مساهمين محليين، الأمر الذي سيجعل من عملية إعادة الاعمار عبر قنوات الدولة المركزية، التي يسيطر عليها نظام الأسد أشبه بالمشاركة في جريمة مصادرة أملاك اللاجئين والمهجرين وإضعاف دوافعهم للعودة إلى سوريا كنتيجة طبيعية، لأنه لم يتبقَ لهم شيء يملكونه في سوريا كي يعودوا له، أضف إلى ذلك المساهمة في تمكين نظام الاسد من إعادة ترميم أدوات القمع والسيطرة التي تآكلت عبر السنوات الثمانية الماضية من خلال تمكينه من تمويل قنوات الفساد وأجهزة القمع المركزية عبر أموال إعادة الإعمار.

التجربة العراقية كانت مثال آخراً على فشل نموذج إعادة الإعمار عبر الدولة المركزية في غياب تفاهم سياسي وعقد اجتماعي يضم جميع المواطنين، إذ يخلق هذا النموذج فرص هائلة لنمو الفساد وإضعاف المجتمعات المحلية وتعميق الشروخ فيما بينها بدل العمل على بناء قدراتها وتعميق علاقات التعاون والتبادل فيما بينها. كما يضاعف مستويات الشعور بالغبن لدى الفئات المهمشة، التي لم تتمكن من الافادة من مشاريع إعادة الاعمار، مما سيحول دون تحقيق سلام اجتماعي راسخ واستقرار اقتصادي مستدام.

النموذج البديل قد يتمثل في إطلاق عمليات إعادة الإعمار عن طريق التعامل مع المستويات المحلية مباشرة من خلال تمويل المشاريع المحلية مع تدريب الكوادر المحلية ورفع قدراتها في نفس الوقت. قد يشرف النظام المركزي على خطة وطنية لإعادة الإعمار، إلا أن التنفيذ يجب أن يكون خاضعا لهيئات الحكم المحلية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : البدء بإعادة الاعمار في سوريا...بين الوهم والحقيقة

الحجر من الممكن ترميمه قريبا أم بعيدا، ولكن نصف مليون بشر الذين تقتلهم مجرمي حرب بشار الأسد وروسيا بأبشع أنواع القتل البراميل المتفجرة واسلحة كيميائية وأحدث ما نتجت معامل روسيا من الأسلحة الفتاكاة من الذي يعيدهم؟ حسبنا الله ونعم الوكيل.

عبدو خليفة 27.05.2019 | 12:40 Uhr