صوت جديد لجيل جديد
 
ينضم لصدام في الفرقة طاهر خالدي، وهشام بوحاس، وعبد القادر أورزيق وهيبة الله آخاموك. وفي حين قد يصوغ الستة صوتاً جديداً لجيلهم، إلا أنهم لم ينسوا الأسس التي سنّها أسلافهم. فبينما توسعت أغانيهم إلى أبعد من التفاصيل الأساسية للغيتار المستحثّ للنشوة وإيقاع فرق مثل تيناريوين، ما زال غيتار البلوز الصحراوي محورياً لصوتهم.
 
ومع ذلك، من الأغنية الافتتاحية لألبوم تيميت (الصادر عن تسجيلات City Slang) تعرف أن بانتظارك تجربة مختلفة. فأغنية "Azzaman" ذات وتيرة سريعة بإيقاعها المتأثر بالفانك وغيتار مكثّف. وربما لو أن جيمي هندريكس كان مع سلاي وفاميلي ستون أو لَوْ أنَّ ليد زبلين تأثر أكثر قليلاً بجيمس براون، لربما كنا سمعنا شيئاً مماثلاً من قبل.
 
 
بيد أن أكثر ما يذكرني به كان بعض المجموعات الأمريكية الأفريقية في المدن الداخلية -ذا تشامبرز برذرز –The Chambers Brothers - في أواخر ستينيات وأوائل سبعينيات القرن الماضي. هناك حافة صلبة قاسية للعاطفة هي انعكاس الحياة بين الخرسانة والقدرة على البقاء في مشهد المدينة.
 
وهذا على النقيض تماماً من الألحان المنقضّة والنبضات المنوّمة لبعض من الفرق الأخرى ويمكنها أن تترك المستمعين مرتبكين قليلاً. بيد أنه بينما يتقدم الألبوم نرى كيف أنهم قاموا بعمل خال من الشوائب في دمج القديم مع الجديد. ففي الواقع، في أغان مثل الأغنية الأخيرة في الألبوم، "Ma s-Abok"، يُظهِرون أنهم قادرون تماماً على عزف موسيقى أكوستيك جميلة كقدرتهم على عزف الفانك.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة