مسؤولية "الاتصال"
 
لم يواجه شبان إمرهان ذات المعارك التي خاضها أسلافهم. فهم لم يخفضوا أسلحتهم ويُشهِروا غيتاراتهم بعد حركات التمرد في تسعينيات القرن الماضي. إلا أنهم ورثوا شعور المسؤولية ذاته تجاه شعبهم -مسؤولية تنطوي على إيجاد سبيل لصون لغتهم وأية جوانب من ثقافتهم يحتاجون إليها لمساعدتهم على الإبقاء على وعيهم بمكانهم في العالم.
 
 
ففي لغة التماشق، تعني "تيميت" اتصالات والألبوم بأكمله حول محاولة خلق اتصالات. اتصالات بين السكان الحضريين والشباب وبين ثقافتهم ولماذا ذلك مهم. بيد أنه أيضاً حول الحفاظ على اتصالات مع العالم الأوسع وتذكيرهم أن الكيل تماشق وما زالوا موجودين وما زالوا يقاتلون.
 
فألبوم إمرهان "تيميت" ليس مجرد برهان على مهارتهم وموسيقيتهم، بل أيضاً على ذكائهم. فبدلاً من الخيار الآمن المتمثل في متابعة خطى شخص آخر مباشرة، شكّلوا مسارهم الخاص وخلقوا موسيقى عظيمة في أثناء ذلك.
 
 
 
ريتشارد ماركوس
ترجمة: يسرى مرعي
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018
 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.