الديمقراطية والمجتمع المدني في ليبيا

شبح القذافي يعرقل التحول الديمقراطي في المجتمع الليبي

حتى بعد مرور حوالي عامين على سقوط نظام القذافي مازال الليبيون منشغلين بعملية التخلص من بقايا النظام الدكتاتوري السابق. صراعات العملية الانتقالية مازالت تهدد استقرار الدولة الحديثة والتحول الديمقراطي فيها، كما تطلع فاليري شتوكر موقع قنطرة.

أمينة مزداوي، أم ليبية قُتل ابنها الأول في المذبحة التي استهدفت عام 1996 معتقل "أبو سليم" للسجناء السياسيين في ضواحي العاصمة الليبية طرابلس. وبعد مرور بضع سنوات لقي ابنها الثاني مصرعه خلال اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة وقوات الجيش الليبي عام 2011. وقد أسفرت تلك المواجهات الدامية نهاية الأمر إلى سقوط نظام القذافي، الذي حكم البلاد لأكثر من أربعين سنة. والآن وبعد مرور سنوات تستطيع "أمهات أبو سليم" إظهار حزنهن للعلن وبكل شجاعة في ذكرى وفاة أبنائهن، رغم أنهن مازلن ينتظرن نتائج التحقيقات القضائية الليبية بهذا الشأن.

فاطمة الطيار هي الأخرى فقدت ابنها خلال أحداث الثورة الليبية، وهي غاضبة من التطورات التي تشهدها البلاد حاليا وتتساءل:" أمِن أجل هذا ضحى أبناؤنا بأنفسهم؟ لم يتغير أي شيء عدا العلم والنشيد الوطنين!".

أما بالنسبة لوافية قنطري التي ترتدي ملابس سوداء ويرافقها ابنها ذو العشر سنوات، فهي توضح أنه الوحيد الذي بقي لها بعد أن قامت قوات النظام بخطف أشقاءه الخمسة عام 2011. ورغم ذلك فإنها لم تفقد الأمل في عودتهم وتقول: "أنا مقتنعة بأنهم ما يزالون على قيد الحياة، وقد يقبعون الآن في سجون سرية على الحدود".

القذافي - حضور في روح المجتمع الليبي

لا يشعر ضحايا نظام القذافي بخيانة النظام السابق لهم ولكن أيضا من قبل الحكومة المنتخبة ديمقراطيا، وحتى من قبل بعض المقاتلين الثوريين الليبيين، خاصة وأن الأصوات المطالبة بالعدالة تصطدم بواقع قاس، في ظل بقاء العديد من أصحاب القرار من عهد القذافي في مناصبهم. وهو ما يعرقل تطبيق القوانين وتعطيل مسار العدالة. كما أن هناك انطباعا سائدا لدى الناس بأن الثورة الليبية قسمت البلاد إلى عدة دويلات.

من أمهات الشهداء في ليبيا.  photo: Valerie Stocker
الآن وبعد مرور سنوات تستطيع "أمهات أبو سليم" إظهار حزنهن للعلن وبكل شجاعة في ذكرى وفاة أبنائهن، رغم أنهن مازلن ينتظرن نتائج التحقيقات القضائية الليبية بهذا الشأن.

" لقد أطحنا بنظام القذافي، والآن هناك ستة ملايين مثله- إنه يسكن داخل كل واحد منا". إنه موقف شائع في البلاد يعبر عن الإحباط الكبير لدى الناس. فهم مقتنعون بأن قتل الدكتاتور لا يعني أن النظام سيتغير بالضرورة. وفي الوقت الذي يحمّل فيه البعض مسؤولية كل تلك الأوضاع للديكتاتور الذي لقي حتفه ينعي البعض الآخر مقتله ويحن إلى ما قام به من دور كضامن للسلم و الاستقرار في البلد. وهكذا يبقى معمر القذافي حاضرا بقوة في روح المجتمع الليبي.

ورغم أن الكثير من المسؤولين يرددون عبارة "المهم هو القضاء على الطاغية" بهدف إسكات أصوات المتشائمين وكبح غضبهم فيبدو الآن أن التشاؤم والغضب يسيطر أكثر فأكثر على فئات عريضة من المجتمع الليبي.

وفي الوقت الذي تتظاهر فيه أمهات ضحايا أبو سليم في ساحة الشهداء في طرابلس يردد الأطفال في الحديقة المجاورة على إيقاع الترامبولين أغنية الثورة الشهيرة التي يقول أحد مقاطعها "لن تنسى دماء الشهداء".

دفعة جديدة للشباب

بالنسبة للشباب الليبي فالحياة مستمرة، وهو الذي يتحمل جزءا من العبء والمسؤولية أيضا. ومن بينهم الشاب علي محمود الذي يبلغ من العمر 27 سنة ويعمل كمرشد اجتماعي في مركز شباب ليبيا، الذي يقوم بتنظيم أنشطة علاجية لصالح ضحايا الحرب من بين الأطفال والمراهقين. وبحسب علي فإن نظام التعليم السيئ هو السبب الرئيسي لعدم وجود رؤى مستقبلية وأهداف واضحة لدى الشباب، ويضيف قائلا: "طرق التدريس العتيقة هي السبب في هذا الجهل". ولذلك فهو يطالب بإلحاح: "يجب أن نبدأ حقا من الصفر لأنه على الرغم من استبدال مقررات التاريخ والدراسات الاجتماعية، فإن التفكير الإقصائي القديم مازال سائدا".

علي محمود يبلغ من العمر 27 سنة ويعمل كمرشد اجتماعي في مركز شباب ليبيا. photo: Valerie Stocker
بالنسبة للشباب الليبي فالحياة مستمرة، فهم يتحملون جزءا من العبء والمسؤولية أيضا. ومن بينهم الشاب علي محمود الذي يبلغ من العمر 27 سنة ويعمل كمرشد اجتماعي في مركز شباب ليبيا، الذي يقوم بتنظيم أنشطة علاجية لصالح ضحايا الحرب من بين الأطفال والمراهقين.

حاليا مازالت الخلافات في ليبيا تُحَل عبر العنف واستخدام السلاح وليس عن طريق الحوار البناء، خاصة وأن العضوية في الميليشيات المسلحة أعطت للشباب شعورا بالاعتراف بالذات. ونظرا لانعدام فرص العمل فإن الكثير منهم لا يريدون العودة إلى الحياة المدنية. وبالإضافة إلى ذلك تحُول الصراعات القبلية دون نجاح الحكومة الليبية في نزع السلاح من الجماعات المتنازعة، كما الحال مثلا في جنوب مدينة سبها أو في سلسلة جبال نفوسة الغربية، التي تشهد معارك مستمرة.

الوسطاء في مفاوضات السلام العصيبة بين أطراف النزاع يصابون بالإحباط، ومن بينهم السيد مصدق الذي يقول بغضب: "نفس الاتهامات في كل مرة وكلا الطرفين ينفيان المسؤولية في عرقلة الوصول إلى اتفاق". ويعمل السيد مصدق في إطار مبادرة للمجتمع المدني بهدف تعزيز الحوار بين الجماعات العرقية المتحاربة في الجنوب. ويضيف مصدق بأن الهدنة قد فشلت بالفعل في العديد من الأماكن لأنه لم يعد لشيوخ القبائل سيطرة كاملة على المقاتلين الشباب. ويبقى للشرطة دور هامشي، في الوقت الذي تقرر فيه الجماعات المسلحة تطبيق القانون والنظام حسب رؤيتها الخاصة.

جدارية تظهر عليها صورتا القذافي ونجله سيف الإسلام. photo: Valerie Stocker
جدارية تظهر عليها صورتان كاريكاتوريتان للقذافي ونجله سيف الإسلام.

جهاز قضائي عاطل

في 19 من سبتمبر/ أيلول 2013 كانت ثمة إجراءات قانونية طويلة ضد 37 شخصا من أعضاء النظام السابق، بمن فيهم نجل القذافي سيف الإسلام ورئيس المخابرات السابق عبد الله السنوسي. وقد تم اعتبار هذا التوجه خطوة هامة للتعامل مع مخلفات الماضي. وتم ذلك في إطار المبادرة الوطنية "لا سلام بدون عدالة". إلا أن قضية سيف الإسلام كشفت عن تعقيدات الجهاز القضائي للدولة، وعن رغبة صناع التعامل مع الموضوع وفقا لقواعدهم الخاصة. ففي بلدة الزنتان، التي ألقى مقاتلوها القبض على سيف الإسلام في سنة 2011، يرفض المسؤولون هناك تسليمه إلى السلطات في العاصمة أو محاكمته في المحكمة الجنائية الدولية. ويبرر العجمي العتيري، قائد الكتائب المسؤولة عن احتجاز سيف الإسلام القذافي، هذا القرار بالقول: " نحتجز سيف في مكان سري لحمايته من الانتقام".

ليبيا تقف أمام مهمات أكثر صعبة، على حد تعبير السيد حامد،الذي عايش عمليات خطف كثيرة عندما عمل كحارس أمن في فندق ريكسوس في طرابلس:"ما الذي ستجلبه لنا محكمة جرائم الحرب، ونحن نعيش جرائم جديدة كل يوم". فمدينة بنغازي وحدها شهدت أكثر من 70 عملية اغتيال سياسي منذ قيام الثورة. ولكن من أجل إدارة الصراع بشكل سليم فلا بد من متابعة المخالفين وحماية الشهود. إلا أن الحكومة تبدو حتى الآن عاجزة عن تحقيق ذلك.

وتحت ضغوط جهات كثيرة أعلن رئيس الوزراء علي زيدان مؤخرا عن عملية سلام وطني تشمل جميع الأطراف وتهدف إلى التوصل الى اتفاق وطني شامل. غير أن العديد من الخبراء يتشككون في نجاح هذا المشروع، الذي لم تظهر معالمه على أرض الواقع بعد. ويبقى الأمل في تحقيق السلام والأمن الاجتماعي الهدف المنشود في البلاد غير أنه يحتاج إلى تضافر كل الجهود.

 

 

فاليري شتوكر

ترجمة: أمين بنضريف

تحرير: عبد الحي العلمي

حقوق النشر: دويتشه فيله/ قنطرة 2013

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.