القرآن الكريم، الصورة: د.ب.ا
الديانات السماوية كمفتاح لحل الصراع الشرق الأوسطي:

استخدام النصوص القرآنية سعياً لتحقيق السلام

يرى الإمام فيصل عبد الرؤوف، رئيس مبادرة قرطبة للتعايش بين الشرق والغرب، أن أطراف الصراع في الشرق الأوسط تقدم في كثير من الأحيان تفسيرات خارجة عن مضمونها لدياناتهم لإضفاء الشيطانية على الآخر وتقديم تبرير لعدم سعيها لتحقيق سلام عادل وهو ما يتناقض مع جوهر الديانات السماوية ورسالتها.

القرآن الكريم، الصورة: د.ب.ا
الإمام فيصل عبد الرؤوف: نحن نعمل على استغلال نموذج قوي لشراكة موجهة نحو العمل، ترتكز على العقيدة والإيمان، أعتقد أن هذا هو تكليفنا الإبراهيمي

​​أعتقد أن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني هو أكبر عائق أمام إنهاء الكراهية بين المسلمين واليهود. ورغم أن هذا الخلاف يتعلق بشكل أساسي بتوزيع الأصول وقوة السيطرة على عملية اتخاذ القرار، إلا أنه يُطرح في الكثير من الأوقات على أنه نزاع ديني. وقد استخدمت الأطراف المتناحرة في أكثر الأحيان تفسيرات خاطئة أو خارجة عن مضمونها لدياناتهم لإضفاء الشيطانية على الآخر وتقديم تبرير لعدم سعيها لتحقيق سلام عادل. يُعتبر ذلك أمراً غاية في التضليل من وجهة نظر إسلامية، حيث إن القرآن الكريم يعطينا عدداً من المبادئ والطروحات القوية الذي تدفعنا باتجاه العدالة والسلام والوئام المجتمعي. لذا فإنني أعتقد أنه رغم أن الدين لا يشكل المشكلة الرئيسية في إسرائيل/فلسطين، إلا أنه جزء أساسي من الحل.

يتّحد المسلمون واليهود، حسب الكتب الدينية، عبر إرث النبي إبراهيم المتجسّد في "الأخلاقيات الإبراهيمية" والتي هي في جوهرها عقيدة توحيدية تؤكد على الحرية والمساواة والأخوّة الإنسانية. يكرّر القرآن الكريم وبشكل متواصل أن مهمته هي إعادة ترسيخ هذه الأخلاقيات، وأن النبي محمد (ص) وجميع الأنبياء الذين سبقوه إنما جاؤوا ليفعلوا ذلك: "إن أولى الناس بإبراهيم الذين اتبعوه وهذا النبي ]محمد[ والذين آمنوا والله ولي المؤمنين" (68:3).

عالمية الأديان

يعرّف الإسلام نفسه ليس كدين محمد وإنما دين الله تعالى، الذي أسّسه النبي إبراهيم أصلاً. انطلاقاً من هذا الإرث المشترك، يُشار إلى اليهود (وكذلك المسيحيين) بصفة خاصة في القرآن الكريم، وهي "أهل الكتاب". ويؤمن المسلمون أن الله تعالى أرسل للشعب اليهودي كتباً دينية تحتوي على تعاليم رسالته الإلهية من خلال أنبيائه. لذا فهم يملكون الديانة الحقيقية. يعني إنكار ذلك مناقضة القرآن الكريم، الذي لا يعترف بأوجه الشبه بين اليهود والمسلمين فحسب، وإنما يعرّف الإسلام من خلالهم. "ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن، إلا الذين ظلموا منهم، وقولوا آمنّا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم إلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون" (46:29).

يعني هذا التوحّد أنه رغم أن الخلافات موجودة بيننا بالتأكيد، إلا أنها ليست سوى خلافات بين أفراد الأسرة الواحدة

صورة رمزيةن أ.ب
"تكليفنا هو عدم التسبب بانقسام مجتمعاتنا إلى فصائل معادية بسبب الدين، تماماً كما فعل البعض"

​​ينتقد القرآن فعلاً اليهود لفشلهم في التمسّك بالتوراة وللقانونية الزائدة والسلطوية المبالغ بها من قبل بعض الحاخامات. لقد جرى التلاعب بهذه النصوص وغيرها ببراعة لوصم اليهود واتهامهم عن غير وجه حق بالمشاكل المعاصرة. إلا أنه لا توجد هناك انتقادات وجهها القرآن الكريم لليهود لم يوجهها اليهود أصلاً لأنفسهم أو لتقاليدهم. إضافة إلى ذلك، لا يستطيع مسلم إنكار أن العديد من هذه الأخطاء هي عالمية بطبيعتها، ونقاط ضعف موجودة في أي مجتمع ديني، بما فيه مجتمعنا المسلم. واقع الأمر هو أن القرآن الكريم لم يُدِن في يوم من الأيام شعباً معيناً، حيث أن الآيات القرآنية تتواجد دائماً إلى جانب تلك التي تبرر المؤمنين الصالحين.

لذا فإن تكليفنا هو عدم التسبب بانقسام مجتمعاتنا إلى فصائل معادية بسبب الدين، تماماً كما فعل البعض. ما زال نداء الله تعالى في القرآن الكريم لليهود والمسيحيين، إضافة إلى المسلمين، صحيحاً ووثيق العلاقة وضرورياً اليوم كما كان عندما أُنزل للمرة الأولى قبل حوالي أربعة عشر قرناً من الزمان: "قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئاً ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله" (3:64). توفر هذه الآية وغيرها إلهاماً معمّقاً للحوار والتعاون، وفي نهاية المطاف السلام.

رسالة سلام مشتركة

الإمام فيصل عبد الرؤوف، الصورة ويكيبيديا
"يتّحد المسلمون واليهود، حسب الكتب الدينية، عبر إرث النبي إبراهيم المتجسّد في "الأخلاقيات الإبراهيمية" والتي هي في جوهرها عقيدة توحيدية تؤكد على الحرية والمساواة والأخوّة الإنسانية"

​​يقدّم الحوار، وهو الخطوة الأولى، الفرصة لكشف الأرضية المشتركة للقيم والأهداف المشتركة التي يرن صداها في كل من عقائدنا ويشكّل روابط شخصية وعلاقات من الثقة، والتي تحمل في طياتها إمكانات تفعيل جهود تعاونية. أدافع أنا شخصياً عن حوار كهذا يتوجه نحو العمل وينتقل إلى ما وراء الكلام. يتوجب على المنظمات المسلمة واليهودية أن تبني التحالفات لتتشارك في السلام. ورغم أنه يجب أن يحصل ذلك ضمن قطاعات متعدّدة، إلا أنه من الحاسم بشكل خاص أن يحصل على مستوى القيادة الدينية – بين الحاخامات والأئمة وبين الناشطين على أسس دينية. تستطيع هذه الصداقات والشراكات بالذات أن تساعد على تحقيق السلام العادل لإسرائيل وفلسطين والمنطقة على اتساعها، وتستطيع إضافة إلى ذلك أن تحوّل العلاقة بين المسلمين واليهود في كافة أنحاء العالم.

يمكن لعمل كهذا باتجاه التحوّل أن يستنبط إلهامه من الفترة المثيرة للإعجاب لخلافة قرطبة في ما يسمى بأسبانيا اليوم. كانت قرطبة في فترة قمّتها في القرنين العاشر والحادي عشر أكثر المجتمعات تنوّراً وتعدّدية وتسامحاً على الأرض، تمتع فيه المسلمون واليهود بعلاقة خاصة. تستفيد منظمتي الخاصة، "مبادرة قرطبة"، من هذا الإرث لأن تحوّل مرة أخرى العلاقات اليهودية المسلمة نحو التعاون حول قيمنا ومصالحنا المشتركة. نحن نعمل على استغلال نموذج قوي لشراكة موجهة نحو العمل، ترتكز على العقيدة والإيمان، لإيجاد نقطة تحوّل في العلاقة بين العالم المسلم والغرب خلال العقد المقبل، بما في ذلك في مضمون إسرائيل وفلسطين. أعتقد أن هذا هو تكليفنا الإبراهيمي.

الإمام فيصل عبد الرؤوف
حقوق النشر: خدمة Common Ground الإخبارية

الإمام فيصل عبد الرؤوف هو رئيس مبادرة قرطبة وهو مشروع مستقل لاحزبي متعدد القوميات يعمل مع مشاركين من الدولة وخارجها لتحسين العلاقات بين المسلمين والغرب. وقد ألف كتاب "ما هو صحيح للإسلام صحيح لأمريكا".

قنطرة

حوار مع عالم النفس الإسرائيلي عوفر غروسبارد:
"قرآنت" مشروع يجعل القرآن وسيلة تربوية
بمبادرة شخصية وبالتعاون مع طلبته قام عالم النفس الإسرائيلي والمحاضر في جامعة حيفا، عوفر غروسبارد بإعداد مجموعة من النصائح التربوية، التي جمعها من بعض الآيات القرآنية. هشام العدم حاور العالم الإسرائيلي حول الاستخدام العملي للقرآن الكريم باعتباره وسيلة تربوية.

لقاء مع ابن ورّاق: حول مفهوم التسامح في الدين الإسلامي
نقد الاسلام ونظرة المسلمين
يرى الكاتب ابن الوراق ان النقد الموجه للاسلام يشكل خطرا على موجهيه بسبب عدم وجود التسامح الكافي لدى المسلمين وعدم وجود الحماية اللازمة من قبل الغرب لهؤلاء بسبب تقاطع المصالح الاقتصادية.

قراءات استشراقية:
ما هي علاقة المسيحيّة بالقرآن؟
عالم الأديان الألماني غونتر لولينغ طرح في كتابه الشهير: "نداء موجّه للإسلام من أجل الإصلاح" نظريات جديدة حول أصل القرآن. الصحفي المتخصص في الشرق الأوسط فولفغانك غونتر ليرش قرأ الكتاب ويقدمه لنا.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.