الفيلم الألماني ميديكوس (الطبيب) وعصور الإسلام الذهبية

تعليم الغرب احترام العرب والمسلمين

بعد أكثر من ربع قرن على صدور رواية "ميديكوس" (الطبيب)، وهي من أكثر الروايات رواجا ومبيعا في العالم خلال العقود الأخيرة، نجح فريق عمل ألماني لأول مرة في تحويلها إلى فيلم يظهر التناقض بين الشرق الإسلامي المتقدم وأوروبا المتخلفة قبل عدة قرون. ويأمل المخرج بأن ينجح الفيلم في تعليم المشاهدين الغربيين احترام العالم العربي والإسلامي عن استحقاق، كما ترينا ريغينا رولاند.

بيعت أكثر من ستة ملايين نسخة من رواية "ميديكوس" (الطبيب) التاريخية الشهيرة للكاتب الأمريكي نوح غوردون في ألمانيا وحدها. ومنذ نشر الرواية في ألمانيا عام 1987 لم تتوقف مساعي المنتجين للحصول على حقوق تحويلها لعمل سينمائي، لكن المشروع ظل يتعثر ويتأجل حتى باتت الفكرة كلها شبه مستحيلة.

وقبل خمسة أعوام عادت حقوق الرواية لكاتبها نوح غوردون ليتجدد أمل المنتج الألماني فولف باور الذي سافر مع زميله نيكو هوفمان إلى بوسطن للقاء غوردون. في البداية بدا الكاتب الشهير متشككا وغير متحمس لفكرة تحويل روايته لفيلم، بسبب تجاربه السيئة مع المنتجين. لكنه وافق في النهاية بشرط ألا يركز الفيلم على زاوية المؤثرات الخارجية فحسب بل يهتم بالمحتوى في المقام الأول.

لقاء الأديان

عمق الرواية هو ما شجع المخرج فيليب شتولتسل على المشاركة في هذا العمل، إذ يقول المخرج الشاب: "يتعلق الأمر هنا بالدين وبالصداقة عبر الأديان". بطل الفيلم هو شخص مسيحي يدعى روب، يرتبط بعلاقة صداقة مع ميردين اليهودي وكريم المسلم. ويرى المخرج أن هذه الصداقة تجسد فكرة التعايش بين الأديان بشكل عام. لم تقتصر الرواية على تقديم هذا الجانب الإيجابي لفكرة التسامح بين الأديان فحسب، لكنها تتطرق أيضا للصراعات الدينية في زمن الرواية.

لقطة من الفيلم الألماني ميديكوس (الطبيب)
يرى المخرج أن الفيلم قد يساعد في نظر الغرب للعالم العربي بالاحترام الذي يستحقه.

وتجنبا لأي تحريف في عرض فكرته اشترط الكاتب الأمريكي أن يقوم هو وابنته بكتابة النسخة الأولى من سيناريو الفيلم، لكن الأمر لم يكن بهذه البساطة إذ اضطر الكاتب للاستعانة بعدد من كتاب السيناريو لتحويل روايته لنص يصلح للمعالجة السينمائية. ومن النقاط البارزة في العمل إظهار التناقض بين إنكلترا في القرن الحادي عشر والتقدم العلمي والثقافي في بلاد فارس آنذاك، ففي الوقت الذي خلت فيه أوروبا من الأطباء والمستشفيات، كان الطب يزدهر في بلاد فارس التي طبقت نظام علاج متقدم وافتتحت مدارس لتعليم الطب.

التناقض بين الشرق والغرب

يعبر المخرج شتولتسل عن إعجابه بفكرة إظهار التناقض بين التقدم في الشرق والتخلف في أوروبا بقوله: "نميل هذه الأيام لحبس الدول العربية في فترة القرون الوسطى. من الجيد أن يتأنى المرء للحظة ويفكر في الثقافة وكم الأشياء التي نصفها اليوم بالتقدم وهي مأخوذة في الأساس من العرب.. الكثير من الأشياء التي ننظر إليها اليوم كجزء طبيعي من حضارتنا، جاءت في الأصل من العالم الإسلامي".

لقطة من الفيلم الألماني ميديكوس (الطبيب)
يتناول الفيلم فكرة الصداقة بين أتباع الديانات المختلفة وأيضا الصراعات المحتملة بينهم.

يرى المخرج أن الرواية والفيلم ربما ينجحان في تعليم المشاهد احترام العالم العربي بالشكل الذي يستحقه. ويبدو أن الانتظار الطويل لتحويل الرواية الناجحة إلى فيلم قد آتى أكله، إذ لم يخرج الفيلم كعمل يعتمد على المؤثرات البصرية ويتجاهل المحتوى، لاسيما من خلال فريق عمل دولي ضم فنيين بارزين مثل ببن كينغسلي وستيلان سكارسغراد.

 

 

ريغينا رولاند

ترجمة: ابتسام فوزي

تحرير: عارف جابو

حقوق النشر: دويتشه فيله 2013

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : تعليم الغرب احترام العرب والمسلمين

العدل أساس الحياة .. وعندما يعدل واحدنا قبل كل شيء مع نفسه ثم غيره .. هنا الإنسجام .. ومن العدل الإعتراف للغير بفضله .. والله في القرآن يقول ( ولا تبخسوا الناس أشياءهم ) وشكرا على هذا العمل ( ميديكوس ) .

سمير حاج ماف 03.01.2014 | 10:35 Uhr

المسلمون وخاصه العرب منهم اسف كل الملمينس الركب العربي المتامر علئسلمين لان تركياوايران ايضا

mahdi alhamdany31.01.2014 | 05:56 Uhr

وشاهد شاهد من اهلها

مني حسين12.02.2014 | 14:10 Uhr

لا يوجد حوار اديان ان الدين عند الله الاسلام.

Anonymous10.04.2014 | 05:12 Uhr

الخمد الله على نعمة الاسلام ونور الايمان وان جعلنا من امة محمد صلى الله علية وسلم . عندما كان اجدادنا من العرب على تمسك بتعاليم الدين الاسلامي كنا خير الامم لان ديننا دين عمل وبنا واخلاق وليوم ضيعنا ديننا وتبعنا شهوتنا ظعنا

مصطى العباسيي11.04.2014 | 23:19 Uhr

لو سمحتم رابط تحميل الفيلم

Anonymous12.04.2014 | 00:21 Uhr

بارك الله فيكم و نوركم يا منورين

Anonymous01.12.2017 | 21:26 Uhr

يجب أن ينظر الجميع إلى الإسلام أنه دين لجميع العالم دون استثناء . هذا الذي يفرض على المؤمن به ، الإيمان بالملائكة ، و الكتب السماوية دون استثناء و الرسل جميعا " ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه " ، ها قول الله رب الناس ورب العالمين .

عبد الحميد جوايدية01.12.2017 | 21:37 Uhr