أمينة بوغالبي وجه قيادي في حركة شباب 20 فيبراير ، الصورة دويتشه فيله
الحركات الاحتجاجية بالمغرب:

احتجاجات مغربية بصيغة المؤنث

في تظاهرات غير مسبوقة بالمغرب خرجت الناشطات المغربيات إلى الشارع للاحتجاج. كما ظهرت الفتيات بشكل لافت في حركة 20 فبراير والوقفات التي نظمتها الحركة. فمن هن هؤلاء الفتيات؟ وما هي مطالبهن؟ وكيف ينظر المجتمع المغربي إليهن؟ سارة زروال من الدار البيضاء في إجابة عن هذه التساؤلات.

أمينة بوغالبي وجه قيادي في حركة شباب 20 فيبراير ، الصورة دويتشه فيله
"المشاركة الفعالة للنساء داخل الاحتجاجات الأخيرة إلى ارتفاع عدد الفتيات المتعلمات الذي صار يتساوى مع عدد الذكور أو يفوقه في بعض الأحيان"

​​ بدأت أمينة بوغالبي قصة نضالها من خلال العمل الجمعوي والحقوقي منذ صغرها. وتقول بوغالبي "أنا لم أنتظر حتى يوم 20 فبراير من أجل المشاركة في المظاهرات، كنت أشارك في التنسيقية الخاصة بمناهضة الأسعار واليوم العالمي للمرأة وعيد الشغل، وجميع الأيام التي شهدت احتجاجات". تعتبر أمينة بوغالبي من أكثر العناصر الأنثوية ظهورا، حتى قبل انطلاق المسيرات، وذلك بعدما نشرت صورتها على موقع فيسبوك الاجتماعي بصحبة عبد العزيز المراكشي أحد القياديين داخل جبهة البوليساريو لاتهامها بالعمالة. وتوضح بوغالبي بهذا الصدد "كنت أول فتاة ظهرت في الفيديو الذي يدعو إلى الخروج في عشرين فبراير، فأخذت صورتي وتم فبركتها لاتهامي بخيانة الوطن".

التضييق وإطلاق التهديدات ضد الناشطات

وتضيف بوغالبي أن الصورة انتشرت بشكل سريع وتلقت بعد ذلك العديد من التهديدات عبر الهاتف، وتم الاستيلاء على صفحتها في فايسبوك. كما تلقى والدها اتصالات هاتفية تدعوه إلى منع ابنته من المشاركة في الحركة لأنها تدعو إلى الفتنة. لكن والدها ولحسن الحظ لم يكترث إلى تلك التهديدات لانخراطه في المجال الحقوقي.

هذه الفتاة التي تنحدر من شرق المغرب شاركت في الصفوف الأمامية للحركة وكانت من بين الأشخاص الذين اشتغلوا في المجموعة التي أطلقت عبر فيسبوك قبل أن تنتقل إلى أرض الواقع. وتؤكد بوغالبي أن النساء من أوائل المنخرطات في الحركات بالمغرب. كما أنهن اشتغلن كذلك في لجان الأحياء وقمن بتوزيع المنشورات ودعون إلى التعبئة عبر موقع فيسبوك. من هنا فكان حضورهن قويا ومميزا حتى في المدن المهمشة، وفي المناطق الصغرى والداخلية، على حد تعبير هذه المناضلة الشابة التي يصفها أصدقاؤها بالنشيطة وكثيرة الحركة.

الصورة دويتشه فيله
لوحة رفعت خلال المظاهرات الاحتجاجية ضد الفساد

​​ لا فرق بين رجل وامرأة

وتعتبر "حسناء" ذات الواحد والعشرين ربيعا وجها مميزا من وجوه حركة 20 فبراير، إذ ظهرت في التظاهرات مرفوعة على أكتاف الشباب وهي تردد الشعارات المطالبة بالتغيير. كما تطمح هذه الطالبة بكلية الحقوق بالرباط، والمسؤولة في فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إلى أن يكون المغرب دولة للحق والقانون ولحريات التعبير والصحافة. ولهذا تشبثت بأهداف الحركة وأهمية تحويلها من الموقع الاجتماعي، فيسبوك، إلى أرض الواقع. كما أنها تؤمن بعدم وجود فرق بين الرجل والمرأة، لهذا فهي تطالب بالحق في العيش الكريم وتساوي الحظوظ على مستوى التعليم وضمان الحق في المشاركة السياسية.

وبالإضافة إلى ذلك فهي ترى أن "للمرأة حضورا وازنا وفعالا في الاحتجاجات وتتوفر على قوة اقتراحية ومشاركة ميدانية". إلا أن الفتيات، حسب حسناء، تعرضن للعديد من المضايقات قبل وبعد الاحتجاجات. وتفسر حسناء ذلك قائلة "تستغل السلطات نقطة حساسة بالنسبة للفتيات بالذهاب إلى منازلهن، وشخصيا فقد طلبوا من أفراد عائلتي إبعادي عن هذه الحركات". وتضيف حسناء، لدويتشه فيله، أن "السلطات تهددها بالاعتقال في حال استمرارها في المشاركة في الاحتجاج"، ولكن ذلك لم يحد من إرادتها، كما تقول، خصوصا مع مساندة أسرتها.

كاميليا ...شابة حاضرة في جميع المحطات النضالية

وكالعديد من فتيات الحركة لا يعتبر الخروج في الاحتجاجات المحطة الأولى في مسيرتها النضالية، فقد شاركت كاميليا روان في وقفات التضامن مع الشعبين الفلسطيني والعراقي وكذا في الحركات الاحتجاجية المناهضة للتضييق الذي تتعرض له وسائل الإعلام. فهذه الفتاة التي تبلغ من العمر واحدا وعشرين عاما منخرطة في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ومقتنعة بأن المرأة المغربية كانت ولاتزال حاضرة في جميع الحركات النضالية التي شهدها المغرب.

الصورة دويتشه فيله
كميليا روان ناشطة نسائية برز دورها في الاحتجاجات الأخيرة

​​ والجديد هذه المرة، حسب كاميليا، هو أن منظمي الحركات الاحتجاجية هم من فئة الشباب. كما تقول هذه الناشطة لدويتشه فيله إن "المشاركة النسائية كانت فعالة حتى في المدن الصغرى"، وما هو ما تعتبره أمرا مهما، مضيفة بالقول "نجد نساء غير متعلمات لكنهن شاركن في الحركات لوعيهن بدورهن وبمطالبهن". ولا تترد كاميليا في المشاركة في جميع الوقفات مرتدية القمصان التي طبعت عليها صورة"تشي غيفارا" أو الكوفية التي لا تفارق عنقها. كما أنها كباقي أفراد الحركة تعرضت للتضييق، لكن ذلك لم يقف حاجزا أمام عزيمتها القوية، حسب قولها.

وكمثيلاتها من أبناء وبنات الحركة ترى كاميليا أن المطالب الخاصة بالنساء مطروحة بصفة ضمنية، كالمطالبة بالمساواة، والقضاء على التمييز تجاه النساء والاختلاف في الأجور . الأمر الذي لا ينفيه نزار بنماط، أحد أعضاء حركة 20 فبراير، الذي يبين أنه لا توجد مطالب خاصة بالنساء داخل الحركة لأنها مطالب عامة وتخص الشعب المغربي ككل. ويضيف كذلك أن النساء مكون أساسي داخل الحركة بجميع المدن، ويؤكد قائلا "الفتيات داخل مجموعة الرباط معروف عنهن أنهن يشتغلن كثيرا وفي صمت".

المرأة فاعل أساسي في الحركة السياسية

ويرجع حسن قرنفل، وهو باحث اجتماعي، هذه المشاركة الفعالة للنساء داخل الاحتجاجات الأخيرة إلى ارتفاع عدد الفتيات المتعلمات الذي صار يتساوى مع عدد الذكور أو يفوقه في بعض الأحيان، كما أن نتائجهن المدرسية ممتازة. بالإضافة إلى ذلك يرى قرنفل أن النساء أصبحن يمارسن جميع المهن الممكنة ولديهن مهارات في جميع التخصصات.

ويفسر الباحث الاجتماعي بأن هذه الوضعية هي نتيجة معطيات اجتماعية واقتصادية، ما يجعل المرأة قريبة من الرجل على جميع المستويات، الأمر الذي يحفز مشاركتها في المجال السياسي. ويضيف قرنفل كذلك أن المرأة في التصور القديم كانت لها أدوار خلفية وراء الرجل، وكان دورها يقتصر فقط على المساعدة، ولكن الآن تبين العكس وبالتالي فالمرأة أصبحت فاعلا أساسيا في هذه العملية السياسية. ففي حركة 20 فبراير "رأينا مجموعة من الفتيات تولين أدوارا قيادية داخل الحركة وكان حضورهن ديناميكيا في وسائل الإعلام ما يبين أنهن أصبحن شريكا وفاعلا أساسيا".

سارة زروال ـ الدار البيضاء
مراجعة: أحمد حسو
حفوق النشر: دويتشه فيله 2011

قنطرة

حوار مع الشاعر المغربي محمد الأشعري الفائز بجائزة «بوكر» العربية
سنظلم الشعر كثيراً إذا اعتبرناه مجرد حطب للثورة
فاز الروائيان السعودية رجاء عالم والمغربي محمد الأشعري بجائزة «بوكر» العربية مناصفة عن روايتيهما «طوق الحمام» و«القوس والفراشة». محمد الأشعري هو أحد أهم الأصوات الشعرية في المشهد الثقافي العربي .في هذا الحوار مع ريم نجمي يتحدث وزير الثقافة المغربي السابق عن دور الشعر اليوم وعن قضايا ثقافية أخرى.

المغرب العربي بعد ثورة تونس
جروح وبلاسم
يرصد المفكر المغربي المعروف محمد سبيلا في هذه المقالةالتحليلية نقاط التقاطع بين دول المغرب العربي التاريخية والاجتماعية والسياسية، كما يكشف الدور الذي تلعبه الهوة بين الأجيال المختلفة، خاصة وأن الشباب لم يعد مقتنعا بأطروحات الجيل السابق في ظل الأوضاع الاجتماعية المزرية التي يعيشها

حوار مع المفكر العربي صادق جلال العظم:
"الثورات العربية قطيعة كاملة مع إرث الأيدولوجيات"
عد المفكر السوري صادق جلال العظم من أبرز المثقفين العرب الذين يتخذون مواقف واضحة من قضايا حقوق الإنسان وحرية التعبير. في حواره التالي مع موقع قنطرة يتحدث العظم عن ضرورة النقد الذاتي من طرف المثقفين العرب بعد نجاح الثورتين في مصر وتونس. منى نجار التقته في بيروت.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.