اللاجئون السوريون في تركيا

"تركيا تنجز عملا إنسانيا جللا...فساندها أيها الغرب!"

استقبلت تركيا دون تطبيل أو تزمير مليونًا ونصف مليون لاجئ سوري، لكن المساعدة الأوروبية لتركيا في هذا السياق ضحلة ومخزية، فالاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي يخذلان حليفتهما أنقرة، كما يرى المحلل السياسي الألماني شتيفان كورنيليوس في تعليقه التالي.

تنجز تركيا حاليًا دون تطبيلٍ وتزميرٍ عملًا إنسانيًا وسياسيًا جللًا، حيث أنَّ مليونًا ونصف مليون لاجئٍ سوريٍ عبروا حدود البلاد ويعيشون هناك في مخيماتٍ أو يكتسبون معاشهم في مختلف المدن التركية، ومنهم من يتسوّل على طرقات اسطنبول، لكنْ عمومًا يتم بتفانٍ وبكلفةٍ كبيرةٍ تزويد اللاجئين في تركيا بالضروريات، وهؤلاء اللاجئون يتمّ استقبالهم وتقبُّلهم أيضًا بشكلٍ إنساني.

والآن يلوم الرئيس التركي بقية العالم وخاصةً الأوروبيين بسبب قلَّة استعدادهم للمساعدة. المساعدة الأوروبية هي بالفعل ضحلةٌ بشكلٍ مُخْزٍ. ومع أنَّ المفوضية الأوروبية قد وافقت بضجةٍ كبيرةٍ على منح 215 مليون يورو لمنطقة الأزمة السورية، لكنّ خمسين مليونًا منها فقط تُصرف للمساعدات الإنسانية مباشرةً، وجزءًا صغيرًا منها يُمنح لتركيا.

President Erdogan addressing the UN General Assembly (Ruters/Lucas Jackson)
في أول خطاب له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة باعتباره رئيسًا لتركيا دعا رجب طيب إردوغان في 24 أيلول/ سبتمبر 2014 إلى دعمٍ دولي أقوى لضحايا الإرهاب، مؤكدًا أنَّ تركيا قد استقبلت بالفعل مليونًا ونصف مليون لاجئٍ سوريٍ وتبرَّعت بأكثر من أربعة مليارات ونصف مليار دولار لدعمهم. وقال إردوغان إنَّ هذا يختلف تمامًا عن البلدان الأوروبية التي لم تستقبل سوى نحو مائة وثلاثين ألف لاجئ.

تناقضات في التعامل مع سوريا

 هذا التعامل يدعو للاستغراب بالأخص مع حليفٍ له أهميةٌ استراتيجيةٌ فائقةٌ في حلف شمال الأطلسي وفي جميع برامج الاتحاد الأوروبي أيضًا. فاستقرار تركيا، ونقاط ضعفها السياسية والعسكرية وتأثيرها في المنطقة -سواء إزاء روسيا أو إزاء الجيران المسلمين- تتخذ أعلى درجات الأهمية. فلماذا إذًا لا يجري الحديث عن ذلك؟

هناك دائمًا أسبابٌ، فسنوات إردوغان الأخيرة قسَّمت تركيا وحلفاءها، وعملية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي تمثّل هذا النهج بالضبط، حيث لا تريد تركيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، ولا الاتحاد الأوروبي على استعدادٍ لضمِّها، كما أنَّ تأثير إردوغان على البلدان الإسلامية الشقيقة متقلِّب ومُبْهَم.

تشوب تركيا تناقضاتٌ كبيرةٌ في تعاملها مع الحرب في سوريا على وجه الخصوص، حيث تحوَّل الصديقُ الأسد إلى عدو. والثوَّار انهزموا أمام الميليشيات الإرهابية، بينما تركيا ذاتها من أهم دول تجنيد الإسلامويين.

تركيا على كل الأحوال بلد عبور الإرهاب الدولي جيئة وذهابًا، وهذا الإرهاب يمكنه في كلِّ وقتٍ الارتداد وعبور الحدود ثانية. وإذا بالغت أنقرة في دعم أحد الأطراف، فسوف تجعل من نفسها هدفًا سهلًا. وإذا زاد إردوغان من قوة الأكراد، فسوف يجلب لنفسه على المدى المتوسط مشكلة الانفصال إلى البلاد.

Syrian refugees with their belongings in Turkey (photo: Reuters/Murad Sez)
قال رجب طيب إردوغان في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إنَّ المناطق حول سوريا والعراق قد أصبحت "مناطق حرة" للمنظمات الإرهابية، وإنَّ لهذا الواقع تأثيرًا مباشرًا على دول هذه المنطقة وخصوصًا تركيا.

لا يجوز أنْ يكون المال سببًا للفشل!

كلُّ هذه المخاوف مبررة وتدفع تركيا لتفضيل التعامل مع مشكلة اللاجئين بمفردها. لكنَّ هذا لنْ ينجح. لذلك ينبغي فهم خطاب إردوغان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة باعتباره دعوةً إلى التدخـُّل.

هل تحتاج تركيا إلى المال؟ لا يجوز أنْ يكون هذا سببًا للفشل - ولكن المال وحده لا يكفي. يتوجب على حلف شمال الأطلسي أيضًا التحدُّث بصراحةٍ مع أهم حلفائه عن أمن حدود الحلف. لا يستطيع الاتحاد الأوروبي تغيير سياسة اللجوء التي يعتمدها وحسب، بل يتوجب عليه الشروع بالتفاوض مع تركيا حول ضبط مقاتلي الجهاد الذين يتنقلون عبرها.

لا بدَّ لتركيا الآن من أنْ تعلَم أنَّ لديها حلفاء، وإلا فسوف يضطر هؤلاء قريبًا للعيش مع الاتهام بأنهم خذلوا هذا البلد ومن ثم فقدوه بسبب ذلك.

 

 شتيفان كورنيليوس

ترجمة: يوسف حجازي

حقوق النشر: زود دويتشه تسايتونغ/ قنطرة 2014

 

ينشر هذا المقال وفق اتفاق بين موقع قنطرة وصحيفة زود دويتشه تسايتونغ الألمانية: حقوق النشر محفوظة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : "تركيا تنجز عملا إنسانيا جللا...فساندها أيها الغرب!"

نعم معاملة تركيا للاخوة السوريين اللاجئين والمشردين قسرا من ديارهم لهو ابلغ دليل على الموقف المشرف والمحترم لتركيا وشعبها الشقيق المعطاء....اليوم افضل وضع محترم وكريم يعيشة اللاجئ السوري هو في تركيا....شكرا من القلب لتركيا وشعبها الكريم ولن ينسى العرب الاحرار الشرفاء هدا الموقف الانساني النبيل.

محمد عليان حم19.02.2015 | 15:17 Uhr

تركيا تقدم مساعدة انسانية و اقول لنفسي لما يتم اطلاق النار على سوريين عبر حدود تركيا و قتل نساء حوامل تركيا مثلها مثل باقي دول عربية السافلة تجارة بدماء سوريين لا داعي للاعتراض فلدي اثباتات بعين مجردة

logic01.06.2015 | 18:46 Uhr