الصورة د.ب.ا
العلمانية وأعداؤها:

العلمانية الليبرالية...ضمان للمساواة وبديل إنساني لكل أشكال التطرف

يري الباحث والمحلل السياسي المعروف خالد الحروب أن كل القوى، التي تحارب العلمانية الليبرالية لا تطرح بديلا عنها سوى التطرف الديني أو الإثنوي أو الارتداد إلى كل أنواع العصبيات، التي لا تقدم أية صيغة حقيقية لتعايش سلمي بين البشر يقوم على المساواة ويشير إلى فرادة المشروع العلماني الليبرالي كونه المشروع الوحيد، الذي يوفر لأعدائه حقوقا أساسية ضمن سياقات قانونية يقرها هو ذاته ويدافع عنها.

الصورة د.ب.ا
يرى الحروب أن "العلمانية كسرت احتكار دين معين، وشجعت تعددية الأديان"

​​من أكثر صيغ الاجتماع السياسي، التي أثبتت نجاحا في الغرب تبرز صيغة التعددية الثقافية والتي من خلالها يتم توفير مناخ تتعايش فيه الجاليات الإثنية والدينية، وتعبر عن ثقافات وأديان مختلفة داخل المجتمع. التعددية الثقافية لا تكفل حرية التعبير تلك بل وتدعم التعبيرات الثقافية المتنوعة وتعززها وتحتفي بها. أكثر وأهم تمثلات هذه الصيغ تتجسد في الصيغة البريطانية, وهي صيغة تختلف عن النموذج الفرنسي المعروف بإصراره على دمج تلك الجاليات في الثقافة السائدة ومطالبتها بالإقرار بالتوافقات الأساسية والعريضة لتلك الثفافة.

النموذج البريطاني بتعدديته الثقافية وتنوع درجاته هو الأكثر اشتهارا وتطبيقا في أوروبا والولايات المتحدة. وجذره الفكري الأساسي يعود إلى الأساس العلماني، الذي قامت عليه المجتمعات الغربية والذي ينظر للدين والثقافة والتقاليد باعتبارها من الخصوصيات الفردية التي يجب أن يتمتع الفرد بحرية ممارساتها في الحيز الخاص. ولا تقدم لنا التجربة العلمانية في تعاملها مع الدين نموذجا واحدا مكتمل المعالم وناجز الممارسة وقابلا للنسخ بغض النظر عن ظروف تشكله. فثمة نماذج متعددة ومقاربات تختلف في درجة تسامحها أو توترها من الدين خاصة عندما يقوى عوده في المجتمع ويتجاوز نطاق تأثيراته المجال الخاص ليبدأ بفرض هيمنته على الفضاء العام.

العلمانية لا تشكل تهديدا للدين...

خصوم العلمانية من المتدينين يرونها تهديدا للدين وقيدا على إنتشاره من الخاص إلى العام. وعمليا وتاريخيا قدمت العلمانية الحل الأكثر نجاعة لمسألة موقع الأديان والاعتقادات في المجتمع ووفرت لها حرية وفضاء تعايش جماعي لم تتمتع به الأديان في أي وقت من الأوقات. أي يجب أن يُرى دول العلمانية بكونها أتاحت حرية الأديان, وليس بكونها قيدت الأديان. العلمانية كسرت احتكار دين معين، وشجعت تعددية الأديان,

الصورة ويكيبيديا
"من ناحية تاريخية وسواء في الشرق أو الغرب كان يحظى الدين المسيطر، أي دين الدولة أو الأمبرطورية أو الإمارة، بكامل الحرية فيما تتراجع كل الأديان والعقائد الأخرى"

​​لكن ذلك كله في نطاق الفضاء الخاص. فمن ناحية تاريخية وسواء في الشرق أو الغرب كان يحظى الدين المسيطر، أي دين الدولة أو الأمبرطورية أو الإمارة، بكامل الحرية فيما تتراجع كل الأديان والعقائد الأخرى ويُنظر لها بكونها هرطقة وغير مُعترف بها. بل تشير التجربة التاريخية إلى أنه في معظم إن لم يكن كل حالات الدول والأمبرطوريات، التي تبنت دينا رسميا كان هناك سيطرة لمذهب معين في ذلك الدين على حساب بقية المذاهب. وفي أقصى حالات التسامح مع بقية الأديان والمذاهب فإننا لم نر أي حالة يقترب فيها وضع الدين الرسمي مع بقية الأديان من ناحية حرية الممارسة وشرعيتها. بل إن فكرة التسامح نفسها في هذا السياق تنطلق من افتراض أولي بوجود ما هو أساسي وما هو هامشي وأن الأساسي يتفضل بالتسامح على الهامشي, وهذا في حد ذاته يفرض تراتبيه صارمة وأفضلية شبه عنصرية.

وعلى خلاف فكرة التسامح هذه فإن العلمانية تقدم فكرة التعايش بين الأديان والتي تفترض مواقع متساوية لها وتنزع أية تراتبيات أو أفضليات، ولا يكون هناك "دين رسمي" للدولة أو المجتمع حتى لو وجدت الرموز والطقوس التي تحوم حول النظام السياسي (وحتى لو كانت ملكة بريطانيا مثلا هي من ناحية رسمية ولفظية رئيسة الكنيسة الأنجليكانية).

تناقضات العلمانية وأصول الديموقراطية الليبرالية

لكن التناقض الذي تنطوي عليه العلمانية والديموقراطية الليبرالية معها يكمن في أن إعلائها لقيمة الحرية، فرديا وجماعيا، يشكل كعب أخيلها الأكثر مقتلة. ففضاء الحرية المُتسع الذي تتيحه (وليس المكتمل لكنه الأفضل مقارنة بغيره) تنمو فيه كل الظواهر والاتجاهات بما فيها تلك التي تعادي جوهر العلمانية والليبرالية وتُطالب بشطبها. ويشتغل في قلبها كما نرى الآن في أكثر من حالة غربية ديالكتيك الشيء ونقيضه، حيث يتسابق سعار اليمين المسيحي مع سعار اليمين الإسلاموي في إعلان الحرب على الشكل العلماني الليبرالي الذي أتاح للطرفين حرية العمل والحشد.

مسجد في مدينة ديوسبيرغ، اتلصورة: د.ب.ا
"اليمين المسيحي المتطرف يرى في العلمانية الليبرالية النظام المُتساهل والإسترخائي الذي سمح للمسلمين في أوروبا بحرية العمل والتنظيم"

​​وربما يمكن القول بأن فرادة المشروع العلماني الليبرالي من ناحية تاريخ الفكر العالمي بأنه المشروع شبه الوحيد، إن لم يكن الوحيد، الذي يوفر لأعداءه حرية إعلان وممارسة الحرب ضده وضمن سياقات قانونية يقرها هو ذاته ويدافع عنها. والشيء المثير والذي يدعو للرثاء دوما هو المفارقة التي تجمع خشونة وقسوة الأيديولوجيات الدينية مع قدرتها الهائلة على الحشد والتعبئة، مع الحيرة والتردد والهشاشة الجانب العلماني الليبرالي. فالعلمانية وإبنتها الديموقراطية الليبرالية، وفي تعاملهما مع الدين وتعبيراته وتطرفاته، لا تملك الحمولة الأيديولوجية القادرة على إيقاف زحف الدين. هناك بطبيعة الحال حالات علمانية مؤدلجة وذات طبيعة إستئصالية تبنتها دول بوليسية، لكن هذه الحالات تخرج عن سياق النقاش هنا الذي يركز على النموذج العلماني المُعبر عنه بالديموقراطية الليبرالية والذي يتمتع فيها خصومها بالحرية الكاملة.

على ذلك تتطور إشكالية بالغة التعقيد والصعوبة تتمثل في أن العلمانية بصيغتها الليبرالية تلك وبإنتصارها الدائم للحرية تصبح وكأنها غير آبهة بأن يمتد حبل أعدائها ويطول إلى أن يلتف حول عنقها ويشنقها فعلا. ما نراه في أوروبا الغربية من سعار ديني متزايد ناتج عن الخوف المتبادل بين الإسلام والمسيحية بدأ يأخذ طريقه ليحتل قلب الفضاء الذي كانت الممارسة العلمانية الليبرالية تحتله. تعبيرات ذلك السعار تتمثل في النجاحات المتزايدة التي تحققها أحزاب اليمين المتطرف, من فرنسا إلى هولندا وصولا إلى بلغاريا وغيرها. وتتمثل أيضا في النجاحات المتزايدة التي تحققها حركات الإسلام السياسي في السيطرة على الجاليات المسلمة وخطابها وتعبيراتها.

اليمين المسيحي المتطرف يرى في العلمانية الليبرالية النظام المُتساهل والإسترخائي الذي سمح للمسلمين في أوروبا بحرية العمل والتنظيم وتعامل بلا مبالاة تجاه اتساع نطاق تأثير الجماعات المتطرفة. واليمين الإسلاموي المتطرف يرى في العلمانية الليبرالية (والغرب كله) عدوا أزليا لا طريقة للتعامل معه سوى إعلان كفره والحرب ضده.
كل الأطراف التي تحارب العلمانية الليبرالية لا تطرح بديلا عنها سوى التطرف الديني أو الإثنوي أو الارتداد إلى كل انواع العصبيات التي لا تقدم أية صيغة حقيقية للتعايش بين المجموعات البشرية تقوم على المساواة. أقصى ما يمكن أن تم تقديمه هنا أو هناك هو "التمنن" على أصحاب الأديان الأخرى بمساحة ما، وهي مساحة حدودها غامضة، تضيق وتتسع بحسب القوة المسيطرة، وهي في العادة تواصل ضيقها ويقل إتساعها.

خالد الحروب
حقوق النشر: موقع قنطرة 2010
مراجعة: لؤي المدهون

قنطرة

الحركات اليسارية والليبرالية في العالم العربي:
أي مستقبل للعلمانيين العرب إذن؟
يدعو الكاتب والباحث المصري عمرو حمزاوي ممثلي الاتجاهات اليسارية والليبرالية في العالم العربي إلى مخاطبة القواعد الشعبية في بلادهم بهدف اجتذابها، ويرى أن تجربة حركة كفاية المصرية وغيرها من الحركات الاحتجاجية الجديدة نموذجاً ينبئ بتزايد نسبي في إمكانية العلمانيين في تنظيم قدر من التأييد الشعبي من خلال الخروج إلى الشارع واستعادة ذاكرة العمل السياسي الكفاحي.

فتاوى متشددة في إندونيسيا:
تحريم الليبرالية الدينية
أصدر مجلس علماء إندونيسيا فتاوى جديدة تثير نقاشا حادا داخل الرأي العام الإندونيسي. ويعترض على ذلك بصورة خاصة مسلمون معتدلون وممثلو منظمات إسلامية ليبرالية. تقرير بتينا دافيد من جاكرتا.

نتائج انتخابات مجلس الشعب المصري:
الديمقراطية في مصلحة الأخوان المسلمين
قد يساهم وجود الأخوان المسلمين في البرلمان المصري في ارساء الديمقراطية، اذا تمكن النظام من إيجاد طريقة للتوفيق بين شعبية حركة الأخوان ومطالب الاصلاح السياسي. تعليق ناتان براون وعمرو حمزاوي.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.