المدوِّن المصري مايكل نبيل سند
المدوِّن المصري مايكل نبيل سند:

''الانتخابات الرئاسية المصرية ليست سوى خدعة وتضليل''

يقول الناشط المصري المدافع عن حقوق الإنسان مايكل نبيل سند الذي تم إطلاق سراحه فقط في شهر كانون الثاني/يناير الماضي بعد احتجاجات دولية واسعة النطاق على اعتقاله إنَّ "الانتخابات الرئاسية غير حرَّة وغير ديمقراطية". بيتينا ماركس تسلِّط الضوء على هذا الناشط الحقوقي.



شارك المدوِّن المصري مايكل نبيل سند الذي يبلغ عمره ستة وعشرين عامًا في حفل أقامته كلّ من منظَّمة مراسلون بلا حدود ومنظَّمة العفو الدولية في برلين يوم الأربعاء الماضي في الثالث والعشرين من شهر أيَّار/مايو الجاري، حيث رسم صورة قاتمة للأوضاع السائدة في وطنه الآن وبعد خمسة عشر شهرًا من إسقاط الرئيس حسني مبارك على نحو مدهش. إذ قال إنَّه يعتقد أنَّ "الانتخابات في مصر ليست سوى خدعة وتضليل". وأضاف قائلاً "هم يحاولون إيهام الرأي العام والمجتمع الدولي بأنَّ الناس في مصر لديهم الخيار. ولكن الجيش في الواقع هو من يحدِّد الرئيس".

كما أنَّ المجلس العسكري الأعلى الذي يحكم مصر منذ إجبار الرئيس حسني مبارك على التنحي في الحادي عشر من شهر شباط/فبراير 2011 قام بتحديد هوية مَنْ يجوز له خوض الانتخابات ومَنْ لا يجوز له ذلك، حسب قول مايكل نبيل سند الذي يرى أنَّ هذا يحول دون إجراء انتخابات حرَّة حقيقية. وبالإضافة إلى ذلك يقول مايكل نبيل إنَّ بوسع الجنرالات أيضًا وفي أي وقت يريدون عزل أي رئيس تنتخبه الأغلبية وتقديمه إلى محكمة عسكرية. ويضيف أنَّ الجيش يبقى هو القوَّة الفاعلة في مصر، وحتى بعد الانتخابات الرئاسية.

سلطة المجلس العسكري الأعلى المطلقة

د  ب ا
يقول مفوَّض الحكومة الألمانية لحقوق الإنسان ماركوس لونينغ: "كنت قلقًا كثيرًا من احتمال تعرّضه في السجن ومن خلال إضرابه عن الطعام لأضرار جسدية ونفسية. ولذلك أنا سعيد للغاية الآن لرؤيته بصحة جيِّدة يمارس نشاطه السياسي من جديد".

​​ويقول مايكل نبيل منتقدًا إنَّ "هذه الانتخابات تجرى في جو من فقدان الحرية"، وفي هذا الصدد يشير إلى أنَّه تمت منذ الثورة وحتى الآن محاكمة أكثر من ألفي شخص واعتقالهم بسبب آرائهم السياسية: "لا أحد يستطيع في مصر التعبير عن رأيه بحرِّية وكذلك لا توجد لدينا حرية للتجمّع". إذ يتم اضطهاد الأشخاص الذين يخرجون في مظاهرات احتجاجًا على الظروف السائدة كما يتم قتلهم، فقد تم حسب قوله اعتقال أكثر من إثني عشر ألف مواطن مصري. وتتم بالإضافة إلى ذلك وعلى نحو واسع إعاقة تطوّر المجتمع المدني بحرية، حيث يتم حسب قوله فرض قيود شديدة على نشاطات منظَّمات حقوق الإنسان المصرية والعالمية وحتى أنَّه تم أيضًا حظرها؛ وبذلك لقد تمت عرقلة مراقبة الانتخابات الرئاسية من قبل المجموعات الديمقراطية.

التقى مايكل نبيل في يوم الأربعاء الماضي أيضًا بمفوَّض الحكومة الألمانية الاتِّحادية لحقوق الإنسان، السيِّد ماركوس لونينغ. لقد سعت ألمانيا مثل غيرها من الدول الغربية من أجل الإفراج عن هذا المدوِّن المصري الشاب. وحاول لونينغ في نهاية العام الماضي زيارته في السجن ولكن محاولاته باءت بالفشل. وبعد هذا اللقاء قال لونينغ إنَّه كان يتابع عن كثب طيلة عدة أشهر مصير هذا المدوِّن الشاب: "كنت قلقًا كثيرًا من احتمال تعرّضه في السجن ومن خلال إضرابه عن الطعام لأضرار جسدية ونفسية. ولذلك أنا سعيد للغاية الآن لرؤيته بصحة جيِّدة يمارس نشاطه السياسي من جديد".

ممتنع عن أداء الخدمة العسكرية ومنتقد للجيش


الصورة دويتشه فيله
"نجحت الثورة في التخلص من الدكتاتور ولكن الدكتاتورية ما تزال موجودة" - انتقد المدوِّن مايكل نبيل سند دور الجيش أثناء الثورة وكان أوَّل مدوِّن يتم اعتقاله بعد تنحي حسني مبارك. وفي شهر نيسان/أبريل 2011 حكمت عليه محكمة عسكرية بالسجن ثلاثة أعوام بسبب إهانته الجيش وتم العفو عنه في الخامس والعشرين من شهر شباط/فبراير وأطلق سراحه.

​​والمدوِّن مايكل نبيل الذي كان يقبع في السجن قبل بدء الثورة بسبب امتناعه عن أداء الخدمة العسكرية تم إلقاء القبض عليه في شهر آذار/مارس من العام الماضي وحكمت عليه محكمة عسكرية في البداية بالسجن ثلاثة أعوام، وفي وقت لاحق تم تخفيض هذا الحكم إلى عامين. فقد تم اتِّهامه بإهانة الجيش ونشر معلومات كاذبة بالإضافة إلى إضعاف السلامة العامة. لقد نشر مايكل نبيل على موقع فيسبوك وفي مدوَّنته مقالات نفى فيها أنَّ الجيش يمثِّل مصالح الشعب. وكتب أيضًا أنَّ الجيش لم يكن قطّ مع الناس، وأنَّ "الثورة نجحت حتى الآن في التخلص من الدكتاتور ولكن الدكتاتورية ما تزال موجودة". وفي شهر آب/أغسطس من العام الماضي دخل مايكل نبيل في إضراب عن الطعام سرعان ما عرَّض حياته للخطر بعد أن رفض أيضًا شرب الماء وتناول الأدوية.

وبعد احتجاجات واسعة النطاق قامت بها جماعات حقوق الإنسان في مصر وخارجها تم العفو عنه أخيرًا في شهر شباط/فبراير 2012 في الذكرى السنوية للثورة وأطلق سراحه من السجن. وفي هذا الصدد قال مايكل نبيل خلال زيارته برلين: "لقد فهم الجيش أنَّني سأضرّهم عندما أكون في السجن أكثر من مضرَّتي لهم عندما يطلقون سراحي". وهو يستطيع الآن وبدعم واسع التعبير عن رأيه بحرِّية نسبية والسفر إلى دول الخارج، مثلما يقول. ولكن في المقابل تقوم السلطات الآن حسب قوله بإعاقة شقيقه الأصغر مارك الذي كان يدعمه في الفترة التي قضاها في السجن ويكافح من أجل إطلاق سراحه، كما أنَّه رافقه الآن في زيارته لألمانيا.

 

بيتينا ماركس
ترجمة: رائد الباش
مراجعة: هشام العدم
حقوق النشر: دويتشه فيله 2012

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.