المنتخب الألماني جنوب إفريقيا، الصورة: د.ب.ا

المنتخب الألماني لكرة القدم في مونديال جنوب إفريقيا 2010:
فريق متعدد الثقافات وحلم واحد....

ماركو مارين ومسعود أوزيل وجيرونيمو كاكاو وسامي خضيرة - أسماء لاعبين بارزين في المنتخب الألماني لكرة القدم. وجميع هؤلاء اللاعبين من أصول أجنبية، لكن مشجعي كرة القدم الألمان يعقدون عليهم الأمل في الفوز في بطولة كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا. سريكو ماتيتش يلقي الضوء على ذوي الأصول المهاجرة في المنتخب الألماني.

المنتخب الألماني جنوب إفريقيا، الصورة: د.ب.ا
تركيبة متعددة الثقافات يحكمها الحلم بالفوز بكأس العالم

​​ ستلعب ألمانيا يوم الجمعة القادم (18 حزيران/يونيو) ضدّ صربيا في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010 في جنوب إفريقيا. ومن المحتمل جدًا أن يبدأ المنتخب الألماني اللعب بتشكيلة جديدة تضم كلاً من مانويل نوير وجيروم بواتينغ وسردار تاسكي ودينيس أوغو وبير ميرتساكر، بالإضافة إلى سامي خضيرة وبيوتر تروخوفسكي ومسعود أوزيل ولوكاس بودولسكي وكاكاو وميروسلاف كلوزه. ولكن ما العجب في ذلك؟

يلعب في هذا الفريق تسعة لاعبين ذوي"أصول مهاجرة"؛ فجميع لاعبي المنتخب يعتبرون من ذوي الأصول المهاجرة - باستثناء حارس المرمى مانويل نوير والمدافع بير ميرتساكر. وإذا لعب المنتخب الألماني بهذه التشكيلة فعندها سيجلس على مقاعد لاعبي الاحتياط لاعبان آخران من أصول أجنبية، هما ماركو مارين وماريو غوميز، إذ إنَّ أكثر من نصف اللاعبين الذين يمثِّلون ألمانيا في جنوب إفريقيا تعود أصولهم إلى ثمانية أقطار مختلفة.

ورئيس اللجنة الأولمبية الدولية، جاك روج عبَّر عن سعادته بتشكيلة مدرِّب المنتخب الألماني لكرة القدم يوآخيم لوف؛ فقد قال روج في حوار جرى في نهاية شهر أيَّار/مايو الماضي في مدينة دارمشتات الألمانية: "الرياضة وسيلة رائعة للاندماج الاجتماعي". وفي الواقع إنَّ كرة القدم وسيلة رائدة عندما يتعلَّق الأمر بالاندماج الاجتماعي ودمج الأقليَّات العرقية - وهذان المبدآن من أهم المبادئ الأساسية للحركة الأولمبية.

هيلموت البرازيلي

كاكاو، الصورة ا.ب
يحظى المهاجم كاكاو المولود في مدينة ساو باولو البرازيلية بشعبية واسعة في ألمانيا

​​

وهناك لاعب في المنتخب الألماني المشارك في بطولة كأس العالم لكرة القدم يحظى بشعبية واسعة وتعقد عليه الكثير من الآمال؛ وهذا اللاعب يلقِّبه زملاؤه باسم "هيلموت" وهو المهاجم كاكاو المولود في مدينة ساو باولو البرازيلية، والذي جاء إلى ألمانيا قبل عشرة أعوام كعضو في فرقة سامبا. وفي ألمانيا كافح كاكاو ليصعد من الحضيض إلى القمة.

وكان أوَّل عقد وقَّعه في ألمانيا مع نادٍ محلي في مدينة ميونخ. وذات يوم انتبهت أيضًا النوادي الكبيرة إلى هذا المهاجم المفعم بالحيوية. والآن قام "هيلموت" قبل بضعة أيَّام بتجديد عقد عمله مع نادي VfB شتوتغارت . وفي عام 2009 حصل على الجنسية الألمانية، كما اجتاز امتحان الحصول على الجنسية من دون أي خطأ. واليوم يقول: "أنا سعيد لأنَّ ألمانيا تبنَّتني. وعقليَّتي كلها ألمانية".

وكذلك تعود أصول والدي لاعبين آخرين يلعبون في تشكيلة المنتخب الحالي إلى البوسنة والهرسك وتركيا وغانا وتونس وإسبانيا ونيجيريا وبولونيا. ولكن على الرغم من ذلك فقد اختار الأبناء اللعب لصالح ألمانيا. فهم يحملون شعار ألمانيا على صدورهم ويريدون تحقيق الفوز الرابع بكأس العالم للمنتخب الألماني.

"لا يهمنا من أين أصلك وفصلك"

سامي خضيرة، الصورة د.ب.ا
"نحن كلنا نريد الفوز في كأس العالم، ولا يهمنا من أين أصلك وفصلك. فنحن فريق واحد"

​​

أبصر ماركو مارين النور في منطقة ريفية في البوسنة والهرسك. وعندما كان عمره عامين هاجر أبوه وأمّه هربًا من الحرب إلى مدينة فرانكفورت . وبعدما بلغ سن الرشد اختار مارين الجنسية الألمانية. وأمَّا اللاَّعب ماريو غوميز فقد وُلد في ولاية بادن فورتمبرغ، وكان أبوه قد جاء إلى ألمانيا من مدينة صغيرة في إسبانيا. كما وُلد كلّ من لوكاس بودولسكي وميروسلاف كلوزه وبيوتر تروخوفسكي في بولونيا، ثم انتقلا في سن الطفولة إلى ألمانيا.

كما أن والد لاعب قلب الدفاع المولود في برلين، جيروم بواتينغ، غاني الأصل؛ وكذلك والد اللاعب سامي خضيرة من تونس. بينما والدا اللاعبين سردار تاسكي ومسعود أوزيل من أصول تركية؛ بيد أنَّ هذين اللاعبين ولدا في ألمانيا. ويقول لاعب الوسط، سامي خضيرة: "نحن كلنا نريد الفوز في كأس العالم، ولا يهمنا من أين أصلك وفصلك. فنحن فريق واحد".

ومن الواضح أنَّ الاتِّحاد الألماني لكرة القدم فخور بالمنتخب الألماني في مونديال 2010. وبالتأكيد لا يمكن إثبات قوة الاندماج الكامنة في الرياضة بشكل أفضل من ذلك. ومنذ عام 2007 يقوم الاتِّحاد الألماني لكرة القدم DFB وشركة مرسيدس- بنز القائمة على رعايته بتقديم جائزة الاندماج "كرة القدم - ثقافات كثيرة وحب واحد" تكريمًا لمشاريع ونشاطات تدعم بواسطة كرة القدم عملية اندماج الأطفال والشباب - وخاصة الفتيات - ذوي الأصول المهاجرة بطريقة مثالية. ولكن مع كلِّ هذا المديح لا يجوز لنا أن ننسى على الإطلاق، أنَّ لاعبي المنتخب الألماني ذوي البشرة الداكنة، جيرالد أسامواه وباتريك أووموييلا، قد تعرَّضا قبل أربعة أعوام فقط لاعتداءات عنصرية فظيعة، كان لها عواقب قانونية.

كرة القدم كفرصة للرقي والتقدّم

الصورة: د.ب.ا
الساحرة المستديرة تجمع ولا تفرق....

​​

وطبقًا للأرقام الحالية الصادرة عن مكتب الإحصاءات الاتِّحادي فإنَّ خمس السكَّان المقيمين في ألمانيا كان لهم حسب إحصاءات أجريت في عام 2008 أصول أجنبية. ومن بين مجموع الأشخاص ذوي الأصول الأجنبية المقيمين في ألمانيا والذين يبلغ عددهم خمسة عشر مليون وتسعمائة ألف نسمة، يوجد مليونان وتسعمائة ألف شخص أصلهم من تركيا. ومن الملاحظ منذ عدة أعوام أنَّ كرة القدم - أكثر رياضة محبوبة في ألمانيا - أصبحت توظف بصورة خاصة كفرصة للرقي والتقدّم الاجتماعي الذي لا يمكن تحقيقه من خلال رياضات أخرى. فممارسة كرة القدم المنظَّمة متاحة أيضًا للناشئين من أبناء الأسر الأضعف اجتماعيًا - على العكس من الرياضات الأخرى التي كثيرًا ما تكون أكثر كلفة.

وتزداد أهمية الاندماج باستمرار في هذا المجتمع الذي تحدِّده بصورة متزايدة العولمة والهجرة. وهنا تَعِدُ ثمار هذه العملية في صفوف لاعبي كرة القدم الألمان بتحقيق الفوز في بطولة كأس العالم. ومن الممكن أن تكون تشكيلة هؤلاء اللاعبين الذين يسيرون تحت العلم الألماني في طريقهم للفوز في بطولة كأس العالم مثالاً رائعًا لنجاح التعايش. وربما تنتظر ألمانيا أسطورة صيف جديدة - بفضل لاعبي المنتخب الألماني ذوي الأصول الأجنبية.

سريكو ماتيتش
ترجمة: رائد الباش
مراجعة: هشام العدم
حقوق النشر: قنطرة 2010

قنطرة

لاعب كرة القدم مسعود أوزيل:
صاحب القدم الذهبية ...في الطريق نحو النجومية
يعتبر مسعود أوزيل الألماني من أصول تركية، لاعب فريق فيردر بريمن واحدًا من اللاعبين الصاعدين في الدوري الألماني. فقد أظهر لاعب قلب الوسط من خلال هدف الفوز الذي سجَّله في نهائيات الدوري الألماني أنَّه أكثر بكثير من مجرَّد لاعب تُعلَّق عليه الآمال. أندريه توسيس تعرِّفنا بهذا اللاعب.

اللاعب التونسي الألماني سامي خضيرة:
"بالكرة – الاندماج من خلال كرة القدم"
يملك لاعب كرة القدم المحترف سامي خضيرة جوازي سفر، الأول تونسي والثاني ألماني. ويهتم لاعب خط وسط فريق شتوتغارت البالغ من العمر 21 عاماً في وقت فراغه بتشجيع اندماج الشبيبة في المجتمع. ومن المتوقع أن ينضم اللاعب قريباً إلى صفوف المنتخب الألماني. أندريه توتشيك يرسم لنا صورة للاعب الموهوب.

المبادرات الرياضية في خدمة الاندماج
الساحرة المستديرة تصلح ما أفسدته السياسة
في إطار جهودها الرامية إلى دفع عجلة اندماج المهاجرين الأجانب في المجتمع الألماني إلى الأمام بدأت الحكومة الألمانية بدعم مجموعة من المبادرات الرياضية التي تسعى إلى جعل الرياضة جسراً للتسامح وقبول الآخر. محمد مسعاد يعرفنا بعدد من هذه المبادرات المميزة.

ملفات خاصة من موقع قنطرة