يرى فخر العزب أن "القبيلة مارست الثقافة المدنية حيث ترك رجال القبائل أسلحتهم في المنازل وتوجهوا للاعتصام في ساحات الحرية وميادين التغيير وواجهوا الرصاص بصدورهم العارية".
القبيلة والحياة السياسية في اليمن:

دور القبيلة في صياغة مستقبل اليمن – بين تبني الثقافة المدنية والصور النمطية

على الرغم من العلاقة المتغيرة بين القبيلة والدولة، والتي تتراوح بين السيطرة الكاملة تارة، والخروج عن سيطرة الدولة تارة أخرى، باتت القبيلة في مقدمة القوى التي اضطلعت بدور في دعم حركة الاحتجاجات السلمية في اليمن. سعيد الصوفي من صنعاء يسلط الضوء على هذه القضية.



بعد انطلاق حركة الاحتجاجات السلمية في اليمن في شباط/ فبراير الماضي برزت القبيلة كمؤيد ومناصر للثورة. هذا التحول في دور القبيلة يطرح بعض التساؤلات حول دور القبيلة في صياغة مستقبل اليمن. دويتشه فيله حاورت العديد من الشخصيات الشبابية والقبلية والسياسية والأكاديمية حول الدور السياسي المنتظر من القبيلة في اليمن. يرى فخر العزب، عضو اللجنة التنظيمية للثورة الشبابية الشعبية، أن: "القبيلة تلعب الدور الأبرز في مستقبل اليمن وهو الأمر الذي أثبتته ساحات وميادين الثورة، إذ كانت القبيلة من أوائل القوى التي لبت نداء الثورة وكان صوتها أول الأصوات المطالبة بالدولة المدنية الديمقراطية الحديثة". وبحسب العزب فقد تجلى ذلك من خلال ممارسة "الثقافة المدنية حيث ترك رجال القبائل أسلحتهم في المنازل وتوجهوا للاعتصام في ساحات الحرية وميادين التغيير وواجهوا الرصاص بصدورهم العارية". ويرى الناشط اليمني أن النظام هو من رسم الصورة المظلمة عن القبيلة، إذ عمد إلى ضرب القبائل بعضها بالبعض الأخر كوسيلة للحفاظ على ولائها له.

القبيلة والثورة السلمية

الصورة دويتشه فيله
زعماء قبليون يشاركون في إحدى فعاليات "الثورة".

​​حرصت القبيلة على الطابع السلمي للثورة رغم المحاولات المتكررة من قبل النظام لجرها إلى مربع العنف وأثبتت أنها أكثر وعياً. ولعل الحرب الأخيرة في منطقة الحصبة شمال العاصمة صنعاء بين قوات الرئيس صالح وأتباع الشيخ القبلي صادق الأحمر كانت دليلاً على أن القبيلة تدرك أنه ليس من مصلحة الثورة السلمية أن تنتصر القبيلة على الدولة. وعن الدور الذي لعبته وستلعبه القبيلة لانتصار الثورة والدولة في اليمن يقول الدكتور عبد القادر البناء، عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني: "من بين صفوف القبائل التي كان النظام المتهاوي يراهن عليها، ظهرت الكثير من الحركات المتصدرة اليوم للمسيرة الثورية وهي تكتسب يوماً بعد آخر مهارات وتجارب، تعزز من تأثير وثقافة قوى التغيير في المناطق المعروفة بولائها وتمسكها بالثقافة القبلية".

تأثير سياسي متفاوت للقبائل

لكن العلاقة بين الدولة والقبيلة ليست ثابتة وإنما تحكمها الظروف الخاضعة للتغير بين السياسيين وشيوخ القبائل. عن ذلك يوضح الدكتور عادل الشرجبي، أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة صنعاء، بالقول: "الأدوار السياسية للقبائل اليمنية لا تمثل انعكاساً لعلاقة استراتيجية بين القبيلة والدولة كمؤسسة، بل هي انعكاس لعلاقة تكتيكية بين القبيلة والنظام. لذلك فإن الأدوار السياسية للقبائل اليمنية ليست متماثلة، والتأثير السياسي لشيوخ القبائل متفاوت".

من جانبه يرى الدكتور طاهر فرحان قاسم، أستاذ العلوم السياسية في جامعة تعز، أنه في حالة "قيام الدولة المدنية فإن القبيلة كمكون من مكونات المجتمع المدني لن تكون إلا عاملاً مساعداً في ترسيخ النظام والقانون". ويستطرد بالقول أن أفراد القبيلة عندما يشعرون بتساويهم مع الآخرين بالحقوق والواجبات لن يظلوا محصورين في إطار القبيلة، بل سيتواجدون في مؤسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني. وهذا ما يعني تمدن القبيلة وتغير بعض السلوكيات التي رسخها النظام السابق، فالدولة المدنية ستضمن إنهاء العنف والصراعات وحل قضايا الثأر ونشر المعرفة وترسيخ القيم الثورية وبناء المواطنة المتساوية.

القبيلة تحدد دورها في مستقبل اليمن

الصورة دويتشه فيله
عملية تحديث اجتماعي لأبناء القبائل ستعمل على إحداث حالة من التوافق والاندماج مع النظام المدني

​​أما عن كيفية رؤية القبيلة لدورها في صياغة مستقبل اليمن فيقول الشيخ خالد أحمد عبد ربه العواضي، شيخ قبيلة بني عواض في محافظة البيضاء: "في ظل المناخ السياسي الجديد الذي وفرته الثورة السلمية أصبح أبناء القبائل على رأس الدعاة لقيام الدولة المدنية الحديثة". ويؤكد أن الدولة المدنية "مشروع حضاري إنساني يواكب روح العصر.. ولن تكون القبيلة عائقاً أمام هذا المشروع".

لكن العواضي يقترح لتفعيل دور القبيلة في صياغة مستقبل اليمن المتمثل في بناء المجتمع الديمقراطي وقيام الدولة المدنية الحديثة، من خلال القيام بعملية "تحديث اجتماعي لأبناء القبائل". وهذا التحديث سيعمل على إحداث حالة من التوائم والاندماج مع النظام المدني. وبرأيه فإن هذا الاندماج سيتم من خلال الاعتناء بتدريب وتأهيل أبناء القبائل، وتنمية المناطق القبلية، ومعالجة ظاهرة البطالة بين الشباب القبلي، إضافة إلى دفع المتعلمين والخريجين منهم نحو الوظائف المدنية، عوضاً عن إلحاقهم بمعسكرات الجيش والوظائف العسكرية. وأخيراً يدعو الشيخ اليمني إلى دعم وتشجيع أبناء القبائل لتأسيس وإدارة منظمات المجتمع المدني، وتمكينهم من العمل في مناطقهم القبلية.

وفيما يرى علوان الجيلاني، سكرتير دائرة الحريات في اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، أن الدولة المدنية في اليمن لن توجد وتستقيم إلا إذا تم استبعاد القبيلة نهائياً من الحكم، يعتقد العواضي أن مواقف البعض من دعاة الدولة المدنية الحديثة من القبيلة، ولاسيما العاملين في منظمات المجتمع المدني قد ساهم إلى حد كبير في تعميم الصورة الخاطئة عن القبيلة. وهي الصورة التي سعى نظام الرئيس صالح إلى ترسيخها في أذهان أبناء القبيلة، الأمر الذي رسخ الاعتقاد لدى أبناء القبائل بأن مشروع الدولة المدنية هو مشروع أجنبي غربي يستهدف القضاء على البنية القبلية اجتماعياً وسياسياً.

سعيد الصوفي - صنعاء
مراجعة: عماد غانم
حقوق النشر: دويتشه فيله 2011

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : دور القبيلة في صياغة مستقبل اليمن – بين تبني الثقافة المدنية والصور النمطية

لحياة القبيلة

كيان30.01.2019 | 13:18 Uhr